المقالات
السياسة
نفض اليد عن خارطة الطريق خطوة انتظرناها طويلاً
نفض اليد عن خارطة الطريق خطوة انتظرناها طويلاً
03-22-2019 03:08 AM

نفض اليد عن خارطة الطريق خطوة انتظرناها طويلاً

يا نداء السودان!!؟
لو لم يعلم المتفاوضون مع النظام نظرة الإنسان السوداني العادي إليهم سنقولها و ملخصها هو أن التفاوض مع النظام طريقٌ للمناصب و بوابة كبيرة لخيانة الوطن و فساد الأنفس
مبادرة الاتحاد الافريقي المسماة خارطة الطريق تهدف في منتهاها إلي الأبقاء علي جوهر النظام الفاسد و جوهر النظام الفاسد مرجوٌ للاتحاد الافريقي و الاتحاد الاوربي و الولايات المتحدة لأهداف لا علاقة للشعب السوداني بها. و هي :
اولاً: محاربة الهجرة غير الشرعية لاوربا
ثانياً: مكافحة الارهاب الاسلامي المتطرف المستهدف للاوربا و الولايات المتحدة
ثالثاً: باشبوزق السودان او الجهادية السود في حرب اليمن خدمةُ لاهداف السعودية و الامارات في الإقليم
الأهداف الثلاثة المكتوبة اعلاه ليست أكثر من عوامل تعطيل للثورة السودانية المجيدة التي ابتدأت في الدمازين في 13 ديسمبر 2018م و استمرت اليوم 21مارس 2019م هذه الثورة المجيدة لا يشبهها في المجد إلا الثورة المهدية الظافرة التي طردت التركية السابقة في الخزي نظام جراء حسن البنا وحسن الترابي السيئآن.
ما توصل إليه الرفاق في نداء السودنء مسمار في نعش النظام و ليتهم فعلوها من قبل و كما هو معلوم أن تأتي متأخراً خيرٌ من أن لا لاتأتي أبدا.
خطوة الحركة الشعبية عبد العزيز الحلو أيضاً مهمة و ليت جميع المناضلين الثوريين يحذون حذو عبد الواحد محمد نور الرجل الكلس الفارس و القائد المبجل الذي لم يستجب يوماً لإبتزاز النظام أو المجتمع الدولي. و لتكن جميع بنادق الثوار و مدافعهم في خدمة الثورة إنها ثورة شعب السودان في المركز و الهامش يقودها و يحركها تجمع المهنيين الجسورين و المتنورين بالمعرفة و السؤدد و المتحالفين مع قوي التغيير و هو تغيير يستهدف انكسارات الماضي و هزائمه.

طه جعفر الخليفة
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 686

خدمات المحتوى


التعليقات
#1818539 [قنوط ميسزوري]
2.38/5 (4 صوت)

03-22-2019 10:53 AM
أول مرة تصيب الحقيقة وهذا بخصوص عبد الواحد فيما يخص موقفه المشرف والمبدأي حول طبيعة النظام والحوار معه


طه جعفر الخليفة
طه جعفر الخليفة

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة