المقالات
السياسة
يا حسين خوجلى إن عدتم عدنا رقم 1
يا حسين خوجلى إن عدتم عدنا رقم 1
03-23-2019 02:52 PM

توقعوا منى سلسلة مقالات ( ياحسن خجلى إن عدتم عدنا ) التى سبق وان علقت فيها على أحاديث ( مع حسين خوجلى ) ولكن هذه المرة وبناء على اعتراف حسين خوجلى بلسانه انه استلم مبلغ نصف مليون دولار كعمولة من مستثمر كندى من شركة شفرن الأمريكية نطالب عبر القضاء بفتح هذا الملف وماهى مشروعية ان يستقل مواطن علاقته لاخذ مثل هذا المبلغ وكم دفع منه للضرائب والذكاة - أرجو من مولانا سيف الدولة حمدنا ان يحدثنا عن قانونية حسين خوجلى استلام مبلغ مثل هذا دون ان يكون له مكتب خدمات وساطة وسمسرة مرخص به أم أنها هنبتت الكيزان
يا حسين خوجلى إن عدتم عدنا رقم 1
أعتدنا دائما أن نستمع لقصص قصيرة أو حكاية يرويها لنا حسين خوجلى كمدخل لحديث خطير يريد الخوض فيه ولكنه يخشى من عواقب كلامه – فيلف ويدور ويموه حتى لا يأتى الكلام على لسانه هو ويحاسب عليه وإنما يتمثل بمن يروى وناقل الكفر ليس بكافر - وحيث أن المرحلة الحالية بعد فتح 3 ملفات فساد فى شهر واحد جميعها حساسة جدا لظهور العديد من قضايا الفساد الخطيرة أبطالها جميعها من جماعة الصف الأول المؤثرة على مسيرة النظام والحزب الحاكم خاصة فى الإنتخابات والتى يرى أكثر المتفائلين أنها لن تتم قبل 4 الى 5 سنوات لتتم عملية جراحة تجميلية لوجه وصدر وعجيزة المؤتمر الوطنى التى أصابتها تشوهات كثيرة نتيجة لتصرفات خرقاء نفذتها طواقمه من الشيب والشباب مابين سرقة مال عام وتجارة مخدرات جعلت كل من ينتسب لهذا الجماعة يخفى وجه خجلا – وماظهر للناس من مفاسد حتى الأن فهو رأس جبل الجليد وصاحب قناة الحق والجمال أمدرمان حسين خوجلى يخشى أن ينزلق لسانه بكلمة أو عبارة تطيح به وبقناته فالفاسد لايتورع عن البطش بكل من يهز عرش مفاسده – لذا بدأ حسين خوجلى يوسع دائرة اللف والدوران والتحايل ويبحث فى Google Search عن قصص الأقدمين علها تصلح كتقدمة لحديثه
فلم يوفق فى إختيار القصة المدخل حديثه ( مع حسين خوجلى ) ليوم الأمس الأحد 11 مايو 2014م التى جاءت تحمل ترديا أخلاقيا وإسفافا وتحقيرا لشعب السودان الذى دائما مايمنى نفسه بان يكًون منهم حزبا بإسم حزب السودانين يسند به المؤتمر الوطنى : بداية القصة أن خليفة من خلفاء المسلمين أتخذ لنفسه وزيرا من دون حاشيته ليكون مقربا منه وجليسه وشريكه حتى فى الأكل مما أدخل الحسد فى نفوس البقية من المقربين منه ومنهم خاله الذى جاء إليه يوما وقال : يا أمير المؤمنين شاوره ولكن لا تآكله فقد قال أهل الثقة أن فى مستقيم الرجل برص لايسكت إلا بالحكاك
جاء الرجل لتناول الطعام مع الخليفة فطلب منه عدم مشاركته للطعام - فسأله : لما ؟ - فلم يتردد وقال له أن ثقة من القوم يقولون كذا وكذا - فقال له : والله لقد كذبوا - فرد عليه الخليفة قائلا وأن كذبوا كلمة قد قيلت وعفتك
يا حسين خوجلى : من هو أمير المؤمين الذى تعنيه ؟ ومن هو خاله ؟ ومن هو الرجل المقرب من أمير المؤمنين الذى يدعى أهل الثقة أنه مصاب بالبرص فى مستقيمه ولا يسكت إلا بالحكاك وأى أنواع الحكاك تلك والكل يا حسين يعرف أن مرض حكاك المستقيم عادة تشبه كثيرا بممارسة اللواط إن لم يكن اللواط نفسه والعياذة بالله – فماذا يهدف حسين خوجلى من وراء طرح قصة بهذا السوء ؟ هل هنالك علاقة بالإشاعة التى أطلقها خال أمير المؤمنين على أن الرجل مصاب بالبرص فى المستقيم بما يدعيه حسين خوجلى أن فساد جماعة الأخوان إشاعه ليس إلا فجماعة الفساد بمكتب الوالى وغيره ليس مصابين ببرص فى المستقيم لايسكت إلا بالحكاك والأمر لا يعدو أكثر من كونه إشاعات يطلق الشعب السودانى الحاقد على نجاحات جماعة الأخوان المسلمين وما أوصلوه للسودان من رقى وتقدم
لم يهتم حسين خوجلى بقضايا من شاكلة هذه المشكلة والعيازة بالله
تعالوا لنتابع ماذا قال حسين خوجلى : نحن الأن فى مرحلة سيولة ( بالمناسبة حسين لمان يقول نحن يعنى كل أهل السودان ولا يتحدث عن جماعته وحكومته فهم خلاص أصبحوا ممثلين لنا حتى فى السيولة والبرص والحكاك – يا حسين ميز كلامك كويس وقل : جماعة الحركة الإسلامية المتمكنة الحاكمة فى حالة سيولة ) ولكنه قال : نحن الأن فى مرحلة سيولة – الأرض تتزحزح وتتمايل تحت أرجلنا – سياسيا وإقتصاديا وعسكريا وامنيا وعلاقات خارجية - محاصرين – زهجانين – حرانين – كل الحاجات دى فيها سيولة – ( كويس المابقت حكه يا حسين ما دام دخلتونا معاكم – تلهفوا المليارات براكم وتقيموا إمبراطوريات إعلامية براكم ولمان يجى الحصار والزهج والحر والحكة تدخلونا معاكم – بسأل الله حسن الخاتمة ) يواصل حسين : ولذلك أى كلمة تؤثر – أى إشاعة بتؤثر ولذلك أنا ( الأنا دى مو حقتى أنا دى أنا حقت حسين خوجلى رئيس حزب السودانين ) أدعو كل الأطراف التى تحكم السودان تتعافى ( يا جماعة حسين دا مش أمس قال الإنقاذ دى كانت طيلة الـ 25 سنة دى بتلعب لوحدها وخلاص إتفقنا على أنها كانت تحكم منفردة والأخطاء ديل أستاذ حسين قال أخطاء أولادها العينتهم بدون منافس وكمان قال الشعب دا قاعد متمحن فى الحاصل دا – وبعد دا كله نتعافى يا حسين – بس الأضينة دقه وأتعذر ليهو – منو البيعتذر لأخيه ) يواصل : أدعو كل الأطراف التى تحكم السودان تتعافى وكل زول يساهم فى العلاج ( تقصد علاج شنو يا حسين – أوع تكون المستقيم المبرص وعلاجه الحكاك – أنت خلاص دخلت كل الشعب السودانى فى المرض دا برضو ماتستاهلو والحمد لله ناس محمود ود أحمد ودد الدكيم ماحضروا زمن الهانة دا ) يواصل : كل زول يساهم فى العلاج – أن يوزن كلماته جدا – أى كلمة بتؤثر فينا ( فيكم إنتو الكيزان ) والدنيا دى كلها قاعدة تعاين لينا ( بتاعين لى فضائح الكيزان ) – لو قمت عملت خبر حتى ولو مدفوع الأجر فما أكثر العملاء فى زماننا – كلمة واحدة تخلى الناس يجرو شرق ويجرو غرب ( والله نحن قاعدين فى مكاننا لا عملنا مفاسد لا فى شىء خجلانين منو عشان نجرى شرق او غرب – فتشوا نسكم وصفوا ضمائركم وتحللوا ) – ياجماعة حسين خوجلى عنده رسالة لكل أعضاء حزب الكيزانين وحزب السودانين – الكلام الذى بينتشر حاليا عن الفساد دا مافى داعى ليهو وهو أشبه بكلام خال أمير المؤمنين الذى تحدث كذبا عن برص فى مستقيم صديقه لايسكت إلا بالحكاك – يا جماعة لازم تعرفوا أن مستقيم موظفى مكتب الوالى وكل الأسماء التى ظهرت فى قضايا الفساد السودانى تم الفحص عليها بواسطة الخبير حسين خوجلى وطلعت خالية من مرض البرض الذى لا يعالج إلا بالحكاك – يعنى ببساطة كده لا فى فساد لا مفسدين لا فى أراضى بيعت لا سيارات لا مليارات – كده صافية لبن
حسين يواصل : بنفتكر أننا لو واصلنا الحديث عن الفساد ما أسهل أن ينهار هذا السودان ( شفتو الوقاحة والبجاحة وقلت أدب المعفن دا – دا بيفتكر أن الشعب لو واصل حديثه عن الفساد والمفسدين السودان سينهار – ماقلت ليكم الناس ديل شايف نفسهم هم السودان وبس خلاص حوه أصبحت دونهم عقيم لو هديتوهم بينهد السودان كله وليس نظام الأخوان المجرمين – سقوط النظام عند حسين خوجلى يعنى له سقوط السودان
حسين يواصل : أنا مابقول الكلام دا عشان الناس يسكتوا ( عشان شنو يا حسين - عشان يحكوا موضع البرص – تبقى علينا جوعه وحكه )
حسين بيحاول يعلمكم أدب الكلام والحديث يا شعب السودان : كلمة الحق دى يجب أن تقال ولكن يجب أن توزن ( زول صغير فى السن تم تعيينه فى أخطر موقع فى السودان – مدير المكتب التنفيذى لوالى ولاية الخرطوم –– تم تعيينه بدون ترشيح من ديوان شئون الخدمة ودون منافس آخر – كل مؤهلاته إنه إبن الوالى طبيب بيطرى الخضر – وزوج بنت الخضر – واقارب زوجة الخضر – ( وبعد دا كله الخضر برىء ومايزال واليا ) – وشقيق الرئيس – ومتمكن قديم متعفن لشئون تأصيل الجماعة حتى لايضلوا الطريق ويلهفوا مليون بدل المليار– ديل يوزنوهم كيفن ولو قدرنا نوزن كلامنا فى ديل كلهم البيقدر يوزن مهدى منو ) حسين قرف يواصل قرفه : لأنه يا جماعة لو وصلت الدرجة أن يحدث تطابق بين الحقيقة والإشاعة – دا العاوزنه الكذبة والخونة والمفسدين ( يا جماعة شوفوا وقاحة الكيزان يسرقونا ويقولوا : دا العاوزنه الكذبة والخونة والمفسدين )
بالله عليكم أى زول عاقل يسمع كلام حسين خوجلى دا الذى يريد من وراءه أن يقنع الناس أن الفساد فى ولاية الخرطوم قد يكون إشاعة ويروج لها الكذبة والخونة والمفسدين من الشعب السودانى الكارهين لنظام البشير – ما يتلقى ود مقنعه يا حسين يكون عنده عكاز مضبب بجلد ضنب تور يدخل عليك فى قناتك يكسرك ويتفوك تف ويدقوك دق ويشربوكو شراب – قاتلك الله يا عدو الله والشعب
خلاصة حديث حسين خوجلى : مايروج من فساد حول الوالى وموظفى مكتبه إشاعة ( وشاعة ) ومايروج له حول أخ الرئيس إشاعة – مايروج له حول مهدى إبراهيم إشاعة – مايروج عن تجارة مخدرات بالحاويات محسوبة على الجماعة إشاعة ( لا حظوا حسين له مايزيد عن إسبوعين لم يتحدث عن حاويات المخدرات وفى واحد قال لى الحاويات دى شافها داخل خط تخزين جنب خط هثرو ومشروع الجزيرة وبقية ملفات الفساد – فحص وحفظ – والأفعال دى كلها إشاعات زى إشاعة البرص الفى ( قد ) مستقيم صديق الخليفة الذى لايسكت إلا بالحكاك ولو فى إى زول الإشاعة حرقتو اليحكها لأنها برضو ( وشاعة ) حسين مالقيت ليك مدخل أفضل من الحكاك دا الله يكفينا شركم وشر حكتكم
حسين يواصل حديثه : أن يحدث تطابق بين الحقيقة والإشاعة دا العاوزنه الكذبة والخونة والفاسدين ( شايفين كل مكتب عن الفساد بتاع مكتب الوالى على صحافة الخرطوم أو الصحف الألكترونية بما فيها الراكوبة كاذب وخائن وفاسد – خلاص حسين حسم الموضوع ) يواصل أنه أى حاجة تكذب وأنا عاوز اقول أنه لازم تكون فارق كبير بين الحقيقة والإشاعة ( إشاعة شنو يا معفن المتهم الأول غسان قال كل حاجه وحدد زملاءه فى الجريمة بما فيهم الوالى وولده وزوج بنته وشقيق الرئيس ومهدى إبراهيم وآخرين وإنضم لملف الأراضى مديرعام تسجيلات الأراضى السابق عصام الدين عبد القادر الزين وكيل وزارة العدل الحالى – ومشروع رئيسك البشير للحريات الصحفية طرشق بوقف النشر وسجن رئيس تحرير صحيفة الصيحة يا سر الحسين وانت قابض لينا فى التطابق بين الحقيقة والإشاعة ينطبق عليك إن شاء الله قلاب 60 طن محمل خرسانه – بالله شوفوا أب فعج دا – رفع لينا السكرى والضغط وكمان عاوز يعمل لينا حكة برص بعد الـ 66 – نحن حكة سخانة السكرى فى الرجول معكرة دمنا عاوز تدخلنا فى حكة الغويق - قاتلك الله )
حسين يقول : أنا داير اقول حاجة مهمة – الكلام اليومين ديل بقى قوى جدا لمان دخل وزارة العدل – انا شخصيا مراهن على القضاء السودانى وبفتكر عندنا مجموعة من القضاة على عننا وراسنا ( طبعا تذكرون الأسبوع القبل الفات قال : : القضاء السودانى فقد فحولته زمنا طويلا – وفقد كفاءته وتحول من دائرة العدالة لدائرة التنظير والتسويات المطبوخة ( يا حسين فى الأول مطلوب منك تعيد للقضاء فحولته وبعدين أرفعه على رأسك – أنت يا حسين بترفع زول مو فحل فوق رأسك كيفن )
يواصل : ياجماعة أنا الكلام دا بقوله لا لتأجيل حقيقة ولا لتأجيل معلومة ولكن مرات الكلمة تقال من أجل الأهلاك الأولى والمعنوى للناس زى زى .. ( وضاعت عليه الفكرة الظاهر تركها ليقول ) يا جماعة فى ناس بيقولوا كلمات خطيرة جدا – أنا قلت لو فى زول عاوز يتزوج سألك عن بت قلت ليهو أى كلمة ماراكبه عدلها ما حيتزوجها – ولذلك المعلومة تجاه الأشياء وتجاه الأفكار وتجاه الأشخاص واحدة – ( سامعين يا أهل الخير المعفن دا بيرمى لشنو – عاوز يفهم كل أهل السودان أن الحديث الذى يدور حول الفساد وجماعته هى إشاعة زى برص ( قد ) مستقيم صديق أمير المؤمنين وأن شعب السودان يحاول كذبا أن يقول لكم أن موظفى الوالى برضو عندهم برص فى المستقيم لا يسكت إلا بالحكاك ولكن حكاك مو عادى حكاك بالمليارات - وزى اى إشاعة تطلق كذبا وبهتانا عن فتاة فيعزف الشاب عن زواجها – ودى يشببها بكل الجماعة فى قضية الخضر قيت شرفاء زى البنت دى وكل الكلام والفساد الدار عن التحكيم لقضية شركة الأقطان كذب وكل الحديث عن حاويات المخدرات كذب وبهتان وأى حديث نشرته الصيحة فى حق وكيل وزارة العدل كذب وبهتان – معقول زول يكون وكيل وزارة عدل ويسرق – لا لا دا كله كذب - لا فى برص فى المستقيم حقكم لا محتاجين لحكه ولا حكاك ولا فكاك بس تحلل وشوية إستغفار ويادار مادخلك شر والإشاعات دى بيطلقها الشعب السودانى لأنه حاقد على جماعة المشروع الحضارى
فى ناس كثيرة يكتبون لى يقولون نحن إستمعنا لماقاله حسين ولم نرى فيه ماتراه أنت يا سلمان – قلت لهم لا تسمعون بأذانكم فهذا حديث صادر من ثعلب مكار قابض للثمن مقدما فأستمعوا إليه بعقولكم وكل حواسك الخمس – من سمع وبصر ولمس وتذوق لمرارة مايقوله وشم للعفن صدقونى أنا اشم رائحة لحديثه – هو بياع كلام – ما أن سمع أن لفلان مليار حتى بدا يزود عنه – أتذكرون دفاعه المستميت عن سبدرات بل قال صديقى سبدرات لمان المحكمةالجنائية سحبت المليار من سبدرات واصبح سبدرات المحامى بدلا من سبدرات الملياردير حسين تركه وتوجه نحو صبية مكتب الوالى ودا مش مليار دى مليارات متكسبة بغير حق مش زى مليار سبدرات فى ظاهره وباطنه إتفاق على أتعاب وقدمها بجدارة وأستلم المليار ولكن لأن الأمر كله على بعضه بطال فى بطال ربنا رد المليار لخزينة الدولة لكن ماتفرح يا المليار برضو حيلهفك محتال بس مش عادى دا كوز متمكن يخاف الله ويصلى الفجر فى المسجد مع الوالى الخضر
حسين يواصل : لازم يا جماعة فى زمن زى دا – زمن قيل فيه أمام الشهود أن الناس أحرار ( يعنى يا حسين من يوم 30 يونيو 1989م وحتى يوم الأحد 6 أبريل 2014م نحن لم نكن أحرار – كنا عبيد للكيزان – الله لا يسامحك ) أن الناس أحرار أن يكتبوا ن يتجمعوا أن يتحدثوا ولكن بالحق – بالحق دى حسين حشرها حشر براهو عشان يبرر تصرف وكيل وزارة العدل عصام الدين عبد القادر الزين بمنع الصحيفة من نشر لقاء اجرى معه وأرسل رجال أمن الدولة لإعتقال رئيس تحرير الصحيفة ياسر محجوب الحسين – والحق يا حسين مش بيد وكيل العدل يأخذه بيده ولمان البشير أعلن إطلاق الحريات لم نسمع منه كلمة بحق لكن أنت شخص مريض وخبيث تدخل كلمات خطيرة لمصلحة من تدفع عنه – عرفت ليه يا حسين الناس ماهرولت نحو قرارات الرئيس بنمرة أربعة كما طلبت أنت - إن كسر قرار صادر من رئيس جمهورية السودان تعودنا عليه من معتمد محلية ور ئيس لجنة شعبية
حسين خوجلى قال أن وكيل وزارة العدل عصام عبد القادر ذهب لصحيفة الصيحة وأجرى حوار معها بين فيه كل شىء حول قطع الأراضى مصدر الفساد ثم فى اليوم التالى راجع نفسه ولقى ان ماورد بالحوار يضر به وبالقضية التى تواجهه فحزم أمره أن يصدر أمرا بعدم نشر الحوار وأعقبه بقرار آخر إعتقل بموجبه ياسر الحسين رئيس تحرير صحيفة الصيحة
حسين ليهو كم يوم مزعجنا بان الحريات أطلقت فى البلاد تراجع بعد قرار وكيل العدل بعدم النشر بالصيحة وإعتقال رئيس التحرير وقال حسين خوجلى : ياسر محجوب أورد معلومات غير مزيفة – شهادات بحث لاراضى أقر وكيل العدل بملكيتها – فكيف تفسر هذه المسألة لدى عصام الدين عبد القادر الزين ؟ نرجو من الصيحة ان ترسل الحوار للراكوبة
حسين ختم حديثه ليوم أمس الأحد 11 مايو بمايلى : البنية التحتية للسودانين هشه وأى حديث عن فساد وخلافه يضر بها
حسين مازال يصر على إسكات صوت الحق الذى إنطلق ولن يقف – حسين كان مفروض يقول البنية التحتية لنظام حكومة الإنقاذ هشه وحديث الفساد يضر بها ومش البنية التحتية للسودانين هشه – نحن عارفين أن بينتكم التحتية هشة وعشان كده الناس بتفتكر الضرب على وتر قضايا الفساد وفضح المفسدين يؤدى لإنهيار نظام الإنقاذ الهش وهذا مانريده نحن ولكن أنت كمستفيد من النظام بتطالب الناس عشان تتجنب الحديث عن الفساد – فى نظرك شنو فساد شوية أولاد هنا وهناك و5 حاويات مخدرات فى مقابل سقوط النظام – يا حسين قبل ماتعرف منو الجابو المخدرات عكرت بيها دمنا وشايفنك هسي ساكت ومشيت للأقطان وسكت ومشيت لموضوع مكتب الوالى قايلهم وليدات غبش لمان إتضح انهم أولاد مصارين بيض ومعاهم قيادى كبير بالمؤتمر الوطنى فى قامة مهدى ابراهيم وعلى شقيق الرئيس جيت تنبح زى الكلب ياحسين : يا جماعة هسي العاصفة هدأت خلونا نفكر بطريقة فيها عقلانية - كدى خلونا نحط الكورة دى فى الواطه – وبهذه الدعوة حسين يطلب من الناس أن تتوقف عن الحديث عن الفساد والمفسدين عشان ندى فرصة للنظام يقتل القضايا دى ويكفنها ويمشوا يدفنوها غرب أمدرمان والنظام عشان يبقى مستعد يبيد كل طرف فى الفساد ويقتله ويخفى اثر جريمته حتى مش لو كان إبن الخضر حتى لو كان الخضر نفسه – الجماعة دي عشان تقيم دولتها تنازلت عن الجنوب – وبعدين عاوزنها تمشى وين ؟ لا هاى وغرفة مليسوفيتش المات فيها منتحر
سؤال أخير لحسين خوجلى : بتقابل ربك كيف ؟
من الأشياء التى يحاول بها حسين خوجلى جذب إنتباه المشاهدين أن يظهر لهم فى مظهر الشخص المتمكن المطلع المثقف الذى لا تفوت عليه لا صغيرة ولا كبيرة وذلك من خلال مايقدمه أثناء سرد لأحاديثه والهدايا التى يقدمها وأنا اقول لحسين خوجلى : كل ود مقنعه وود سافرة وفاكه شعرها عنده جهاز حاسوب PC أو محمول LAPTOP مع خدمة الإنترنت دا معناه أنه يجلس فوق تل من المعلومات تفوق جبال الهملايا ضخامة فبدخول المتصفح لمحرك البحث فى القوقل أو الياهو أو غيره ، وهذا مايفعله يوميا حسين خوجلى ويهرينا بيهو هرى كشخص قارىء ومطلع ونحن نعرف أن الجرى وراء جمع المال حرم الكيزان من متعة القراءة – أدخل على الرابط https://www.google.com ثم فى نافذة Google Searchأكتب كل ماتريد معرفته فسوف تنسدل أمامك قائمة معلومات غزيرة تنتخب منها مايناسبك ، فأصبح محرك البحث القوقل Google Search ومواقع أخرى عديدة اليوم هو البديل للمكتبات التى تزين صدر الدواوين والمجالس ولا احد يقرأ ها مما جعل الكتاب سلعة بائرة وفى المستقبل القريب ستجد كل طلاب المدارس يحملون الأيباد ويرمون بالأحمال الثقيلة لشنطة الكتب المكدرسية فى الزبالة ، بل اصبحت حتى بديلا للأساتذة وللعلماء الذين كنا نلجأ إليهم للسؤال عن مسالة ما - مثلا أكتب بلال بن سعد دمشق – تنسدل أمامك القصة التى رواها حسين خوجلى – فمع Google Search الكل أصبح مستنير ومطلع

المهندس سلمان إسماعيل بخيت علي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 816

خدمات المحتوى


التعليقات
#1818697 [سيف الدين الجميلى]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2019 03:38 PM
الغريبة يتحدث عن الشباب الثوار وكنداكات السودان البيرجعوا البمبان يقوليك اولادنا تلد السعر ديل شردتوا آبائهم للصالح العام ولمن اتخرجوا من الجامعات صاروا عطاله ويتحدث عن الخطيب والدقير بانهم شذاضآفاق اتحداك تقول عنهم حرامية ياحرامية..سلمية سلمية ضد الحرامية


م. سلمان إسماعيل بخيت علي
م. سلمان إسماعيل بخيت علي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة