المقالات
السياسة
لن يضلوا أبدا ...
لن يضلوا أبدا ...
03-23-2019 06:51 PM

لن يضلوا أبدا ...

أسبوع انقضى واطلت علينا الجمعة التي تلت جمعة مجزرة نيوزيلندا التي راح ضحيتها خمسون من الأخوة المسلمين تقبلهم الله قبولاً حسناً وأسكنهم فسيح جناته مع الصديقين و الشهداء ، وقد جاءت هذه الجمعة مغايرة في كل تفاصيلها وقد شاهدنا مقاطع الفيديوهات التي بثت من هناك لتروي لنا الحشود التي توسطت المساجد والجوامع والميادين ، واصوات الآذان تشق عنان سماء أوروبا ، فتفكرنا وتدبرنا واعدنا البصر كرة وكرتين للمقاطع التي تحكي عمق الآيات القرآنية وكيف لم نتدبرها ؟ وكيف تصبر على ما لم تحط به خبرا ، نعم يا ربي لم نصبر! وضاقت بنا الدنيا بما رحبت ، وتقزمت عقولنا وتناست ان الله متم نوره ولو كره المشركون .
لقد تدفق الشعب النيوزيلاندي خيفة وتضرعاً ، تعاطفاً ومساندة ، ليشكلوا سياجاً للحماية وسمو بإنسانيتهم وإستكانوا يتفرسون في دين الله المتسامح بنصوصه ، المتمازج في خطوطه ، المتعافي في منطقه وتراصت الجموع مشدوه بجمال التنظيم الذي خرج بصورة بهية ، وظهرت الخشية والطمأنينة وتملكت الضيف هالة من الوقار وهو يرتدى عباءة الاستقامة ليتشابه مع مضيفه ، في رحاب صاحب الجلال والكمال ، الذي يقل كن فيكون ، حتى رفع الأذان فشق الدجي وعبر المسامات وتقلق في كل العقول العصية وأرخت أوروبا اسدالها وفتحت أبوابها تستقبل ، طلع البدر علينا من ثنيات الوداع ، وتوهجت مصابيح الأرض وأشرقت نيوزيلندا بالتحيات الطيبات ، وإستنارت بسلام من رب رحيم .
لقد اضاءت دماء الشهداء مشعلا للهدى وأنارت بقعة الضلال وفتحت العقول قبل أن تفتح العيون ، وتبعثرت الاسئلة التي تقود الي صراط المستقيم أو الي النار والجحيم ، وما كانت قطرات دماء اخواننا المسلمين الا ممهورة بمفتاح الاستقامة ونبراس التوحيد .
وما إستضعفنا وتمزقت أوطاننا عبثاً ولكنها هجرة الخبير باخرته عند الخبير بدنياه ، وكلاهما مفيد لتطرح الاسئلة الوجودية من جديد ؛ من هم هؤلاء المسلمين؟ ، وتشهد الارض والسماء بأنهم خير أمة أخرجت للناس ، ولكنهم تساهلوا في التنفيذ فحق عليهم التشريد .
سيكون على قاتل هؤلاء المصلين عقاب من الله قبل عقاب البشر ، ودماء الشهداء التي سالت ستكون رحمة وهداية للشعب النيوزيلاندي وشعوب المنطقة فقد ترك فيهم القاتل سؤالا لو وجدوا له جواباً فلن يضلوا أبدا ...

غالب طيفور
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 296

خدمات المحتوى


غالب طيفور
غالب طيفور

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة