نحن والعرب.. وحلائب والجولان
03-26-2019 06:33 PM

تاج السر حسين

((نحن والعرب.. وحلائب والجولان))
======

"نحن والعرب"
نحن كسودانيين جغرافيا افارقة وتاريخيا (نوبة) سادة هذا العالم واصحاب اقدم حضارة عمرها 9500 سنة وهذا ليس كلامنا بل كلام علماء محائدين من دول الغرب التي لا تعرف الكذب والمجاملة والنفاق.

لكننا ومن خلال ثقتتا في انفسنا لا نعرف العنصرية ونرفضها ولا نتنكر لأثنيات اخري تشاركنا في هذا الوطن بتاء علي اي رؤية وتحت اي مصوغ او مبرر حتي لو جاءت تلك المكونات او الإثنيات الي بلادنا متاخرة وهكذا يتعامل الغرب مع الوافدين منا اليه حتي لو لم تزد فترة اقامتهم عن الخمس سنوات التزموا فيه بواجباتهم الإنسانية والقانونية والأخلاقية فتكن لهم كامل الحقوق كمواطنين يصلون الي اعلي المواقع والمناصب. اضافة الي ذلك فنحن لا نستطيع ان نتنكر للثقافة العربية ويكفي انها تمثل احدي عناصر (الوحدة) بيننا كسودانيين شئنا ام ابينا حيث يتحدث ويتواصل بها اغلب السودانيين والذي نرفضه هو طمس الثقافات الاخري وحرمانها من التعبير عن نفسها.

في ذات الوقت لدينا غبن وعتاب وشعور بالحزن من الانظمه العربيه ففي الوقت الذي دفع فيه السودان وشعبه اثمانا باهظه من اجل القضايا العربية ومناصرتها ومنذ زمن بعيد .. يكفي مثالا مؤتمر اللآت الثلاث الذي انعقد في الخرطوم .. ويكفي ذلك الصلح الذي تم علي ارضنا وبرعاية سودانية بين عبد الناصر والملك فيصل .. ويكفي العدد الضخم من المعلمين والمهنيين الذين ساهموا في نهضة العديد من الدول العربية خاصة الخليجية ولا زالوا يساهمون دون من او اذي.

بالمقابل كنا نجد من العرب الجحود والنكران ودعم الأنظمه السودانية الفاسدة والباطشة التي تقعد شعب السودان وتقف حجر عثرة في طريق تقدمه. تطوره وتتسبب في ارهاقه بالديون التي تستفيد منها تلك الانظمة العربية الغنية بينما يزيد فقر المواطن السوداني.

من اسوا الانظمة التي دعمتها الدول العربية هو نظام عمر البشير الاخواني الفاسد حتي لو تنكر لهذا الإنتماء مخادعا.

اظن العرب شعروا الآن بغضبة الشعب السوداني وتخليه عن القضايا العربية وعدم حماسته لها كما كان في السابق بسبب استغلال حاجة نظام البشير الفاسد للمال بالزج بقوات سودانية كمرتزقة في حرب اليمن .. ولعلهم لاحظوا عدم اهتمام اغلب شعب السودان بقرار الرئيس الامريكي الأخير بضم الجولان لاسرائيل ومن قبل ذلك عدم اهتمامه بإعلان الرئيس الامريكي القدس عاصمة لإسرائيل.

فمتى يفهم العرب ويقفوا مع شعب السودان لا مع قاتله ومهدر ثرواته عمر البشير؟!

((حلائب والجولان)).

ذكرت اعلاه ان الشعب السوداني غير مهتم باعلان الرئيس الامريكي ترامب، مرتفعات الجولان السورية ارضا تابعة لإسرائيل طالما لم يهتم العرب بملكية نثلث (حلائب) للسودان ورفض النظام المصري احالتها لمحكمة نعلم تماما ومن خلال مستندات مصرية، انها سودانية 100% لذلك ترفض مصر اللجوء للتحكيم وتستغل ضعف نظام البشير وعدم قدرته علي مواجهاته لانه اشجع رئيس يواجه شعبه!

ظلت مصر تمرغ انف عمر البشير بالتراب منذ عام 1995 من خلال انتهاكات مستمرة في حلائب علي الأرض وعلي المواطنين السودانيين الذي (مصرت) بعضهم. وحتي حينما منعت اجراء انتخابات 2010 المفصلية فيها وظل البشير وارزقيته ومأجوريه بعد كل (فورة) رجولة زائفة يعودون للمربع الاول ولكلام خائب مثل "حلائب لن تكون سببا في تردي العلاقات بين البلدين (الشقيقين)".

لكن الانتهاك الأخير والكبير وبعد ان تعاون نظام السيسي مع عمر البشير في اسكات صوت المعارضين السودانيين بمصر وتسليم عدد منهم لاجهزته الامنية ومع شدة الضغوط التي تواجه نظام البشير في الداخل وبمظاهرات تجاوزت الثلاثة اشهر،نظن ان عبد الفتاخ السيسي قد قرر تقديم هدية للبشير ودعمه بصورة اكبر واقوي عن طريق (حلائب) بعد ان شعر بقوة تلك المظاهرات والاحتجاجات وقرب سقوط النظام.

فمن المعلوم سياسيا ان كل طاغية ودكتاتور يلجأ للهروب من ازماته الداخلية وضغوطات شعبه من خلال عدو خارجي اذا لم يتوفر له اصطنعه وأختلقه.

فقرر (السيسي) اهداء عمر البشير ذلك العدو بالقرارات الاخيرة التي اتخذها في حلائب لكي يجمع البشير الصف السوداني ونسمع الأناشيد الوطنية و كلام من ارزقيته ومأجوريه في الإعلام مثل (لا صوت يعلو علي صوت المعركة) وان تفتح ابوب التلفزيون امام المطربين وان يوزع لهم زي (الدفاع الشعبي) قبل ان يغنوا كما حدث يوم (هجليج) و(ابو كرشولا).

لكن الرئيس الفاسد خائب الرجاء الذي لا يستأسد الا علي شعبه المسالم الأعزل رفض تلك الهدية و(باص القون) مكتفيا بإستدعاء السفير المصري وبعبارات الشجب والإدانة التي ما قتلت ذبابة.

ملحوظة:
الخريطة المنشورة مع المقال منقولة من صحيفة الأخبار المصرية بتاريخ 23/يوليو/ 2009

image





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 562

خدمات المحتوى


التعليقات
#1819230 [سرى]
2.07/5 (5 صوت)

03-26-2019 07:14 PM
علينا تقسيم السودان الى ثلاث دويلات نوبة وزرق ومن يدعون ال عباس


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة