المقالات
السياسة
حرائق تاريخية
حرائق تاريخية
03-26-2019 06:38 PM

انها نيران الدنيا تحرق الخضر واليابس قد تكون بفعل فاعل أو أخطاء في التوصيلات الكهربائية الأسباب كثيرة وراء معظم الحرائق التي تنشب قد تكون نيران مدمرة من مستصغر الشرر... ولدينا في بعض المناطق حرائق تنشب علي سبيل المثال وليس الحصر في القري تلتهم النيران ما تم بنائه من (قش) وتتسع الرقعة المحروقة بحسب سرعة الرياح والأساليب المتبعة في الإطفاء وتأتي التفسيرات عند تكرارها بوجود جن وربنا اكفينا شر جنون الإنس قبل الجن... . الحرائق التي حدثت في معظم الأماكن الحيوية أغلبها لا تتعدد فيها الأسباب بل سبب واحد ماس كهربائي حول سوق أمدرمان الي رماد والان وصل الي القصر الجمهوري ومابين ام درمان والقصر حرائق اندلعت في كثير من المواقع رغم أننا لم نسمع بحريق شب في القصر الجمهورى منذ عهد غردون باشا ولكن انها الأقدار أن يكون في عهد الإنقاذ.....
**وعلي ذكر النيران ولهيبها المتواصل، نجد أنها مختصرة علي حقب محددة قائمة علي الظلم والاستبداد تخشى الرأي الآخر الشاهد علي ذلك الحرائق المتتالية التي كانت تحدث في حقب تاريخية مختلفة خاصة في الأندلس حيث تم حرق كتب ابن رشد وابن الحزم وووالخ حادثة إحراق الكتب تكررت في الأندلس كلما شعر العلماء بخطورة الأفكار التي تخالفهم وكذلك الحاكم عندما يشعر بقوة ما يكتب، يقومون بحرق الكتب وكافة المخطوطات.. يعتقدون أنهم بذلك يقتلون الأفكار ويبترون روح التجديد انهم كانوا يقاومون كل ما يهدد عروشهم بالحرق أمام العامة والمحزن يتم حرق الكتب بقرار من الحكام ومباركة من العلماء... وعندما تم حرق كتب ابن رشد قال قولته المشهورة لأحد تلاميذه كان يبكي عندما رأي تلك الأفكار القيمة تحرق ( إذا كنت تبكي حال المسلمين فاعلم أن بحار العالم لن تكفيك دموعا، اما اذا كنت تبكي الكتب المحروقة، فاعلم أن للأفكار أجنحة وهي تطير لصاحبها) اثبت الواقع أن كل حريق كان دافع للبحث والمعرفة لذلك لم تمت تلك الأفكار فمازالت بيننا ولكن لم نستفيد منها كما استفاد الغرب وأسس بها حضارته التي تدهشنا... هم يصعدون عبر أسس متينه نحن نقف علي هاوية ينخر الفساد فيها ويختل ميزان العدالة وتحرقنا نيران القبلية والعصبية لا نحتمل بعضنا البعض والخطط التي توضع لا تعالج بل تفجر الأزمات... إننا اخترنا بناء الذات وتدمير الوطن... نعود للذين يظنون انهم بالنيران يحرقون كل شي ولا يتركون سوي الرماد تناسوا أن هناك عقول تفكر وتنقب الي أن تصل الي الحقيقة والحقائق لا تموت بل تظل راسخه يسطرها التاريخ .... الحرائق من الوسائل العقيمة التي لا تزيل الحقيقة ولا تبيد الأفكار... كثرت الحرائق جعلتني اغوص في تاريخها متي ظهرت ولماذا أصبحت تتكرر وجدت معظم الحقب التاريخية بها وقائع تؤكد أن ماحدث من حرق كان كفيل بسقوط الأنظمة وتدهور ها اجتماعيا واقتصاديا...وانتهت الأندلس بعد أن تم حرق العلم ومحاربة العلماء واذدهر الغرب عندما تسلح بالعلم واحتفي بالعلماء... هم كانوا يحرقون كتب العلماء في الماضي خوفا من زوال أنظمتها... ماذا يحرق الان ؟
اختم بعبارات
إبن رشد (الحسن ما حسنة العقل والقبيح ما قبحة العقل) و (لو سكت من لا يعرف لقل الخلاف)
وقال ابن الحزم الأندلسي
فإن يحرقوا القرطاس لا يحرقوا الذي تضمنه القرطاس بل هو في صدري
يسير معي حيث استقلت ركائبي
وينزل أن انزل ويدفن في قبري
اللهم ابعد عنا شر الحرائق ما ظهر منها وما بطن
حسبي الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 296

خدمات المحتوى


التعليقات
#1819339 [daldoum]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 09:58 AM
كلام جميل لكن خربتيها بالتباكي على الاندلس فابكي على حريق دارفور والجنوب وجبال النوبة والانقسنا ، اين الاندلس الان من الماضي انها اسبانيا اليوم ديمقراطية وحرية ومواطنة وليست حكم عضوض وتخلف الخلافة


امل أحمد تبيدي
امل أحمد تبيدي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة