المقالات
السياسة
الأموال (المدكنة) في ماليزيا
الأموال (المدكنة) في ماليزيا
03-27-2019 12:41 PM

على خلفية التقارير المتواترة التي ظل يبثها المراجع العام عن وجوه عدة لفساد وممارسات عديدة لمفسدين متلاعبين بالمال العام،مقروؤة مع تقاريره الأخيرة التي اهتمت بها صحيفتكم هذه (الجريدة) وواصلت في تمليكها لكم،قفز الى ذاكرتي تقرير سابق كان قد نشره المركز السوداني للخدمات الصحفية (القريب من الحكومة) والمعروف اختصارا ب ( smc ) حول أموال ماليزيا التي كانت وما انفكت المجالس تهمس بها،كما تذكرت ما لقيه أحد الزملاء الصحافيين من عنت ومشاق حين تجرأ وأشار اليها جهرا، وفي خصوص أموال ماليزيا هذه قال ( smc ) إن فرق تفتيش مختصة راجعت حسابات بنكية بماليزيا تخص شركات ومسئولين وأفراد وتحصلت هذه الفرق التفتيشية على مستندات تثبت التورط في تجاوزات.
واستطرد خبر المركز المنشور والموثق مضيفا أن عملية التفتيش تمت بالتنسيق مع السلطات العدلية وشملت مراجعة حسابات بنكية بماليزيا تتبع لعدد من الشركات والمسئولين والأفراد، وأفاد المركز بحسب مصادره أن مراجعة تلك الحسابات البنكية جاءت بغرض الاطلاع على حركة عمليات الإيداع والسحب في قضايا تتعلق باستغلال النفوذ والتعامل بالنقد الأجنبي وغسيل الأموال وغيرها من الاتهامات، وما لم يقله خبر ( smc ) ونضيفه من عندنا أن ماليزيا ظلت قبلة يحج اليها الكثير من (الانقاذيين) فولوا وجوههم وأموالهم شطرها منذ مجيئهم للحكم في يونيو ( 1989 ) وارتبطوا بها بل أن بعضهم ربط حياة أسرته الصغيرة وتعليم الأبناء وسكناهم بها، وكانت صحيفة ماليزية واسعة الانتشار هي
( New Straight Times ) قد كشفت الى أي مدى كان هذا الارتباط بأن أوردت أن استثمارات السودانيين فى ماليزيا تُعد من الاستثمارات المهمة للغاية وتبلغ حوالي ( 7% ) من رأس المال الأجنبي المستثمر في ماليزيا، ويبلغ أكثر من 13 مليار دولار وهى تُستثمر في العديد من المشاريع أغلبيتها فى مجال البترول والطاقة والاتصالات، لدرجة أن هذه الأموال والمبالغ السودانية الكبيرة المودعة في ماليزيا استفزت أحد المسئولين الماليزيين فقال أن هذه المبالغ السودانية إذا وُضعت كإحتياطات نقدية في البنوك السودانية فإنها قادرة على تعديل قيمة الجنيه السوداني ليعادل الدولار الأمريكي..
أما هنا على المستوى الداخلي في السودان حيث لا يخفى شيء والكل يعلم عن الكل كل شيء، لم تكف الألسنة عن الشنشنة والهمهمة والحكايات والروايات عن أموال ماليزيا والبيوت الفاخرة والأملاك والشركات والشراكات مما تتداوله المجالس بالاسم والصفة والوظيفة، حتى أن بعض الصادقين النزيهين من الانقاذيين نخص بالذكر منهم الدكتور تجاني عبدالقادر الاسلامي المعروف الذي انتبه باكرا للتحالف الثلاثى الذي نشأ بين القبيلة والسوق والذهنية الأمنية وحفر عميقا في هذه الظاهرة عبر مقالاته الموسومة (الرأسماليون الإسلاميون:ماذا يفعلون فى الحركة الإسلامية)، وهي الظاهرة ذاتها التي قال فيها الابداع الشعبي (دخلوا الناس المساجد وهجموا على الأسواق)،
كما نذكر أيضا الأستاذة المحترمة عائشة الغبشاوي النائبة البرلمانية، التي استبقت حملة مكافحة الفساد الجارية الآن، وطالبت بالصوت الجهير باستعادة (الأموال المنهوبة الموجودة بماليزيا) على حد تعبيرها، وهي ذات الأموال التي ظلت المجالس تتهامس بها وتشنشن حولها منذ زمان..فما رأي المراجع العام والهيئة المعنية بمكافحة الفساد.

الجريدة





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1570

خدمات المحتوى


التعليقات
#1819444 [مـسـتـر ايــدن]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 09:49 PM
جـزاك الله خـيرا يا سيد / حـيـدر المكاشـفـى عـلى هـذا الـتـقـريـر الـوافـى الـصادق عـن الأموال السـودانـية الـمـسـتـثـمرة فى مـالـيـزيا والتى هـى فى الأصل امـوال حكومة السودان " ذهـب شركة ارياب والبـترول " تـمـت سـرقـتـهـا من قـبـل من خانـوا الأمانة واسـتـولـوا عـلـيـها . السـؤال الذى سـألـه كل الـناس وما زالوا ولم يجـدوا له اجابة بالرغـم من أن الأجابة واضحة للعـيان وهـو ان مشكلة الـسـودان فى المـقام الأول هـى اقـتـصادية ثم تطورت واصبحـت سـياسـية وان الـحـل يكـمن فى اسـتـعـادة هـذه الأموال وضخـهـا فى خـزينة الدولة لكى تسهـم فى حـل هـذه المشكلة الأقـتصادية والمالية التى تمسك بخـناقهـا والتى بالطبع سوف تـقـود الى الحـلول السياسية . " كالعـيـر فى الصحراء عـطـشى وتحـمل عـلى ظهـرها الماء " لكن الذى يـحـيـر اكثـر هـو ان الـبـشـيـر يعرف هـذا ولكن بالرغـم ذلك يعـرض نـفـسه وحكمه للخطـر ولـم يـتـحـرك ويـنـقـذ نـفـسـه وحكمه بالـطلـب من حكومة مالـيزيا اعـادة هـذه الأموال الى خـزينة الدولة وهـو يملك كل الوسائل القانونية الدولية التى تـمـكـنه من ذلك . ما الـسـر فى ذلك ؟ تـوجـد اجوبة كثيرة عـلى هـذا الـسؤال تـتـناثر هـنا وهـناك . ولهـذا نرجـو مـنك ان تـتـناول فى تـقـريـرك الـقـادم هـذه المـشكلة وشكرا .


#1819429 [حفنة عدس]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 07:30 PM
إنت ليه عاوز تضر صاحبك عادل الباز؟


#1819425 [كوج]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 05:50 PM
بختك لقيت ليك سند في كلام الغبشاوية! إنت عامل حسابك شديد يالمكاشفي!


#1819404 [Mohamed nasr]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 02:59 PM
البشير قال العندو دليل يقدمو والدليل اذا قدمتو حتقدمو للزول القروشو في ماليزيا زاتو وحيقولوا ليك نحن عارفين كدا اها رأيك شنو ؟


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة