المقالات
السياسة
الرماديون !!
الرماديون !!
03-27-2019 01:11 PM

هيثم الفضل

أقوال بعض الذين يدعون الوقوف على الحياد من ما يدور من سجال بين الحكومة والثائرون في الشوارع ، دائماً تعترضها قوى المنطق الذي لا يقبل الركون إلى اللون الرمادي عندما يحين وقت التصريح والحديث في المنابر الإعلامية بما فيها وسائط النشر الإلكتروني عن الوطنية والإننتماء إلى الحق المُطلق ، فالرماديون اليوم لا سبيل لهم للحصول على حالة (إحترام طرفي النزاع) سوى الصمت الخجول ، ولا شيء غير الصمت يمكن أن يتماشى مع المنطق في عزوفهم عن إتخاذ المواقف أياً كانت إتجاهاتها ، كثيرون منهم يصوِّرون أن الصراع السياسي المحتدم الآن وكأنه مجرد خلاف بين مشجعي فريقين رياضيين ، ينحصر سجالهما المطروح على الساحة تحت تصنيف (تسقط بس) و(تقعُد بس) ، وفي ذلك إستسهال كبير يخِل بحجم القضية التي تُعبِّر عن مواجع وأحزان هذا الوطن وإنسانه المغلوب على أمره .

وكأن هؤلاء يُقحمون في لُجة السجال السياسي القائم فئةً وهمية الوجود تدعم مقولة (تقعُد بس) مع أننا لم نسمع صوت هذه الفئة ولا ترديدها لهذا الشعار ولا دفاعاتها وبرامجها التي تدعم دخولها أوج المعركة ، هو مجرد شعار إبتدعه أهل السلطان المغضوب عليهم بأنفسهم ، ليوسِّعوا من طائلة الإيحاء للمتابعين في المجتمع الدولي والقوى غير السياسية الفاعلة في الداخل ، بأن هناك من يدعم ويؤيد بقاء الحال على ماهو عليه ، وبعضهم قالوا في شاشات الفضائيات الأجنبية أن نسبةً كبيرة من أبناء هذا الشعب ما زالوا يقبعون في بيوتهم ولم يشاركوا في موجة الإحتجاجات وكثيراً ما أشاروا إلى إضمحلال أعداد من يخرجون الآن للإحتجاج في الشوارع ، هم يستثمرون عدم خروج الأغلبية ومشاركتهم في ثورة الشباب ويعتبرونه تأييداً ضمنياً يمكن الإستناد عليه (إفتراضاً) بأن (القاعدين) مؤيدين ويرفعون لواء (تقعد بس) .

أما الواقع والمنطق المحض لا يمكن تجريده من وجود العديد والمتنوِّع من الأسباب التي تمنع الكثيرين من التعبير عن رأيهم السياسي بطريقة الخروج إلى الشوارع إحتجاجاً ، إذ ليس هذا من وجهة نظر الكثيرين هو السبيل الوحيد للتعبير عن وجهة النظر السياسية أو الموقف من الواقع المُزري الذي تعانيه البلاد ، فمن هؤلاء من يتبَّنى منهج (أضعف الإيمان) التي يبلغ منتهاها مجرد الإكتفاء بالإستنكار وعدم الرضا ، ومنهم من يفترض أن الخروج إلى الشارع فرض كفاية ، وهذا ما سار عليه أمر معظم الحراكات السياسية على مدى التاريخ ، فمهما بلغ حجم المشاركين فيها لا يمكن لأحد أن يدعي أن كل من في البيوت والمؤسسات وسائر المواقع الأخرى كانوا في الشارع مشاركين .

حكومة المؤتمر الوطني إستبقت قوى المنطق والتحليل المضمحل في رؤاه للأحداث ، وأبدت عدم إكتراثها لموضوع حجم وأعداد الذين خرجوا إلى الشوارع محتجين ، بدليل أنها تستميت الآن في محاولات غير مُقنعة لتغيير ثوبها القديم و الظهور بمظهر يتناسب مع مستجدات الوعي السياسي الذي بدت إشراقاته تترى يوماً بعد يوم ، لا سبيل لإعادة هذا المارد إلى حالة السبات العميق مرةً أخرى والأيام دُول .

الجريدة





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 568

خدمات المحتوى


التعليقات
#1819405 [المنصور]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 03:03 PM
الرماديون اقبح من الكيزان وهم كيزان اكثر من الكيزان لو اعتبرنا الكوزنة حالة مرضية من الكذب والدجل والسرقة وعدم الاخلاق والفساد والافساد في البلاد.

البلد مافيها غير طرفين كيزان وسودانيين لا ثالث لهم غير الكيزان المترمدنين محاولين تشتيت الكورة لتدور وتقع تحت اقدام الكيزان من جديد.


#1819386 [حسن محم]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2019 01:47 PM
تسقط بس اصبح ايقونة شعبية يرددها الجميع وحتي اطفال رياض الأطفال وأما تقعد بس فلم نسمعها الا من حفنة من الانتهازيين الخائفين علي نهبوه ثروات مثال برميل النفايات حسينة بت خوجلي للامام سر.


هيثم الفضل
هيثم الفضل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة