المقالات
السياسة
حسين خوجلي عدد المتظاهرين 70 نفر ومالو بيهم؟!
حسين خوجلي عدد المتظاهرين 70 نفر ومالو بيهم؟!
03-28-2019 11:50 PM

قال الإعلامي حسين خوجلي عبر قناته الما بعرف إسمها أو بالأحرى الما داير اسميها ﺍﻟﺒﻄﻠﻌﻮﺍ ﻣﻈﺎﻫﺮﺍﺕ ﺩﻳﻞ 70 ﻧﻔر!

نعم سبعين نفر ، سبع نفر ، نفرين ، نفر ونص ، نفر واحد ،جزء أو عضو من نفر واحد ، مالو بيهم ، ولى منشغل بيهم بشدة كده ، وهم عدد ضئيل جدا لا يذكر من الشعب السودانى ويجعلهم كمان حديث الساعة ، وقضية قناته ، وموضوع برنامجه المسمى مع ( حسين خوجلى ) لو كان الواقع كما يقول ، والمرة الفاتت على ذمة قوله كان عددهم 2% ، والآن تقلصت هذه النسبة حتى لم تعد قابلة النسبة على الشعب السودانى ، فحدد وبكل ثقة أنهم سبعين نفر بس ويا حبذا لو ذكر أسمائهم كان أفضل فالعدد الذى ذكره لا يتعدى حتى عدد فصل واحد فى مدرسة ريفية ويمكن الإحاطة بهم ببساطة وسهولة فهل يغلبه الحصول على اسمائهم من رجل إعلامى مثله ولا سيما أنه ذكر دون أن يسأله أحد أنهم يتحصلون على مئات الملايين ، وهذا يوحى أنه يعرفهم بما أنه عرف المبالغ التى يتحصلون عليها ، وعرف عددهم كمان وحصرهم فقط فى سبعين نفر (بنات وأولاد) ، عاجزين بقلة عددهم هذه المرة حتى من دخول النسبة المئوية على الشعب السودانى التى أدخلهم فيها فى السابق..

والمرة الجاية لا أستبعد أن يقول حسين خوجلى أن نسبة التيار الإسلامى الوطنى العريض من 98% قفزت الى 100% إلا 70 نفر معزولين بيطلعوا مظاهرات هنا وهناك ثم مدعومين بمئات الملايين كمصاريف ،ومن يعرف هؤلاء السبعين نفر ، المتحملين هذه المسؤولة الضخمة ، والمحركين كل المظاهرات المندلعة فى مدن السودان وهم سبعين نفر فقط ، تدفع لهم مئات الملايين غير حسين خوجلى ، ومن عجائب قدراتهم يتظاهرون فى كل المدن السودانية ليل نهار ، وفى زمن واحد ، وفى توقيت متزامن ، وأجبروا الحكومة السودانية على حل الحكومة الإتحادية ، وحكومة الولايات وإعلان حالة الطوارئ لمدة عام كامل ، وقفل الجامعات وهم سبعين نفر فقط ويا لهم من قدرة عجيبة ومقدرة فوق التصور الإنسانى الى أن إكتشف سبعينيتهم فجأة التى لم يسبقه فيها احد وعرفهم وبالعدد كمان صحافى سودانى موالى للنظام يدعى حسين خوجلي.

ومن قدرة هؤلاء السبعين نفر المذهلة ، وعبقريتهم العظيمة ، وبل من كراماتهم الخارقة أن زرعوا لوحدهم ثقافة كلمتين خالدتين دخلتا كل البيوت السودانية وحفظها الصغار والكبار العقلاء والمجانين تدعيان ( تسقط بس ) فما الكلمات التى رسختها قناته وقنوات نظامه فى أذهان المواطنين طيلة التلاتين سنة الماضية فهل فيكم زول خافظ كلمة واحدة عما سمعها من تلفزيونات هؤلاء القوم؟

وحاولت ان اتخيل قدرة هؤلاء السبعين نفر الغير عادية والغير مألوفة فى البشر الذين يتظاهرون كمجموعة هنا وبالنفس المجموعة هناك لما يقارب الأربع شهر و ليل نهار بلا نوم ولا راحة ولا فتر ولا تعب مع أن هنا وهناك بعيدين من بعضهم بعامل الجغرافيا وبعامل الزمن وبعوامل اخرى وعجزت كل العجز أن أفهم طبيعتة قدرتهم اللهم إلا أن تكون من بركات الثورة السودانية المبشرة.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 751

خدمات المحتوى


عمر طاهر ابوآمنه
عمر طاهر ابوآمنه

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة