المقالات
السياسة
الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (٣)
الإسلام السياسي.. يوميات البارود والدم (٣)
03-30-2019 02:04 AM

الإسلام السياسي .. يوميات البارود و الدم (3)
الجبهة الإسلامية القومية .. تسقط بس (1)

عبارة "تسقط بس" التي تصدرت المشهد السياسي السوداني منذ بداية ثورة 19 ديسمبر 2018 المجيدة وحتى الآن، ستشهد على عملية الهبوط الأخير "لإخوان السودان". وحتما ستنتهي رحلة صعود "كيزان الإنقاذ" التي استمرت ثلاثين سنة عجاف.
الحركة الإسلامية "الترابية" هي إحدى حركات الإسلام السياسي الراديكالي في السودان، التي تتبنى فكرة أن الإسلام هو "الحل" لجميع مشاكل الناس الدنيوية، وبالطبع هدفها الحقيقي المستتر من هذا الطرح الاحتيالي هو الوصول إلى السلطة والحكم كما فعلت في يونيو من عام 1989م.
هذه الحركة كان تكوينها انتهازيا منذ الوهلة الأولى، فهي قد رضعت من "التنظيم الأم" في مصر "الفهلولة والحداقة" والشطارة واللصوصية والتخفي والتدثر بثوب الدين. فبدأت كجماعة مؤمنة هدفها التحرر من التدين الإسلامي التقليدي في السودان، ثم انتهت إلى جماعة هدفها الأساسي الاتجار بالدين والسياسة معا.
تأسيس أول هيئة إخوانية كيزانية في السودان
بدأ أصل هذه الحكاية المشؤمة في أبريل 1936 عن طريق الشيخ "عبد الله حمد" (تاجر بأم درمان والأبيض)، حيث أعجب بالإخوان المسلمين وجريدتهم أثناء تواجده في القاهرة، فزار مكتب الإرشاد العام، وجلس مع حسن البنا، وأبدى استعداده لنشر مجلة "الإخوان" الأسبوعية بين السودانيين، فرحب المكتب باستعداده، واعتمده مندوبًا للإخوان بأم درمان، غير أن دعوة ذلك التاجر لم تكن بشكل انتمائي كلى للحركة في مصر.
لكن بدأت الدعوة في شكلها الحقيقي عام 1943م، حيث يقول صادق عبدالله عبد الماجد: "تعرفنا على البنا في 1943، حيث دعينا في مدينة حلوان لحضور محاضرة للإمام الشهيد حسن البنا وتحدث الرجل حديثاً طيباً، ملك على الناس القلوب ونحن في تلك السن وتحت تأثير ذلك التيار الذي أنطلق من ذلك الشيخ، وقفت أسأل الرجل وأحدثه عن أهلنا المحرومين في السودان عن مثل ما سمعنا منه وما رأينا فيه، وفي حماس الشباب، وقتذاك ناشدت الرجل بأن يمتد بقلبه إلى السودان، وأسرها الرجل في نفسه بعد أن أطلقت نفسه شرارة التحرك ومد الجسور لهذه الدعوة مع السودان".
في الفترة ما بين عام (1944 و1945م) أرسل "حسن البنا" وفداً من إخوان مصر، لاستطلاع الأمر في السودان ونشر الدعوة فيه، وكان من بين هذا الوفد "جمال الدين السنهوري" الطالب السوداني في كلية الحقوق – جامعة القاهرة، ثم تم لاحقا خلال نفس الفترة اتصالا بين "البنا" و "على طالب الله" ودارت بينهما مكاتبات، كوّن على أثرها "طالب الله" أول أسرة للإخوان في السودان برئاسة إبراهيم المفتي، وبدوي مصطفي كنائب له، وعلي طالب الله سكرتيرا، وعضوية محمد إسماعيل الأزهري -عم إسماعيل الأزهري- وآخرين، حسب ما ذكر الكاتب الاسلامي "حسن مكي". فكانت أسرة الندامة التي حولت حياة السودانيين الآمنة الهادئة البسيطة، إلى حياة تعيسة يشوبها الإحباط والتشاؤم.
ثم جاءت مرحلة تبادل الزيارات الإخوانية، ففي اكتوبر عام 1946م أرسل البنا إلى السودان وفداً عالي المستوى برئاسة السكرتير العام للإخوان المسلمين عبد الحكيم عابدين، حيث تكونت أول هيئة فعالة للإخوان المسلمين برئاسة "عوض عمر"، إمام مسجد أم درمان الكبير، وعبد الفتاح جلي، ومحمد عبد الراضي زقالي- الذي أصبح مسئولاً عن توزيع الجرائد والمنشورات القادمة من مصر، وأخذت هذه الجماعة تجتمع كل مساء جمعة كجمعية دينية، فكانت دورة اجتماعاتهم تمثل تحركًا عمليًّا غير مسبوق في سبيل انتقال دعوة الإخوان إلى السودان، إلا أن غياب الفكر التنظيمي السليم أدى إلى ضياع مجهودات كثيرة في سبيل انتشار الجماعة في السودان.
ثم صارت السودان ملجأ لإخوان مصر (مثلما هي الآن) بعد أن تم حل الجماعة عام 1948، حيث هاجر عدد كبير من الإخوان المصريين إلى السودان، فأسهم ذلك في تركيز الجهود لبناء حركة إخوانية شاملة لكل قطاعات المجتمع السوداني، حيث تم تكوين "الحزب الاشتراكي الإسلامي" بقيادة بابكر كرار وميرغني النصري كأول تنظيم إخواني مستقل عن إخوان مصر.
يتبع ....

أحمد موسى قريعي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 391

خدمات المحتوى


أحمد موسى قريعي
أحمد موسى قريعي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة