المقالات
السياسة
"حنبنيهو" شعار ليس للاستهلاك
"حنبنيهو" شعار ليس للاستهلاك
03-30-2019 10:45 PM

"حنبنيهو" شعار ليس للاستهلاك

أثرت ثورة ديسمبر الساحة السياسية والاجتماعية بالعديد من المفاهيم التي يمكن أن تزخم هاتين الساحتين بقيم إيجابية تنقل الفعل السياسي والاجتماعي الي فضاءات جديدة وتؤسس لسلوك ملتزم بمبادئ الثورة ، وقد تناولنا من قبل شعارات رفعتها الثورة اتخذتها كمنهج في تعاطيها مع الأحداث مثل شعار الثورة الايقونة " سلمية سلمية" وهو السلاح الذي لولاه لما تحققت لها الاستمرارية حتى اليوم .

وشعار "حنبنيهو" احد الشعارات التي تبنتها ثورة ديسمبر، واصبح برنامجاً من برامج الحراك. صيغة الشعار تدل على الاصرار الذي يمكن فهمه باعتباره (عهد) للمرحلة الجديدة التي تتطلب العمل الدؤوب من الجميع.

وكبرنامج من برامج الحراك نفذ لمرة واحدة اقتصر على نظافة الاحياء والطرقات العامة ولم يتكرر، ومطلوب استمراره بنفس الفكرة، فهذا الشعار لم يعد مجرد كلمة في قصيدة تتغنى بالثورة، لكنه أصبح عهدا تبناه كل من خرج الي الشارع في ديسمبر مطالبا بالتغيير مع ميلاد الثورة ، وقد شاركت في ضربة البداية كل شرائح المجتمع، الشباب، ربات البيوت وكبار السن والأطفال، وكان ذلك تمرينا لهذه الشرائح للمشاركة بحسب الطاقة والجهد. والرسالة التي ينطوي عليها هذا الشعار ان المشاركين في الحراك قد قدموا العهد على أنفسهم لبناء وطن معافى من العاهات التي لوثت بها الإنقاذ الحياة ودمرت بها مقومات الحياة في الوطن وغيرت مصير قطاع كبير من المواطنين.

فما دمر خلال الثلاثين سنة الماضية طال كل شيء، التعليم، الصحة، الخدمة المدنية، القوات النظامية، الاقتصاد، الحياة الاجتماعية الخ... الخ... والمطلوب ان ينتقل هذا الشعار الي كل هذه المجالات لازالة ركام الخراب والدمار، بعد أن يذهب هذا النظام الي مزبلة التاريخ، وحتى بلوغ ذلك الوقت الذي يبدأ فيه هذا العمل يجب الا يتوقف البرنامج المجتمعي، فبعد برنامج النظافة يمكن أن ينتقل العمل لانشطة أخرى مثل فتح مجاري الأمطار في الاحياء ، ثم إلى نشاط مجتمعي آخر مشابه وهكذا ، ولضمان تثبيت هذا النشاط لكي يكون راتبا، يجب أن يصاحبه توعية للناس في الاحياء بأهمية المحافظة على نظافة الشارع أمام المنازل، ووضع النفايات في الأماكن المخصصة بدلا من رميها في الشارع او في مجاري تصريف مياه الأمطار وهكذا. كما يحب ان ينتقل ذلك للاقاليم ليصل حتى القرى، فإضافة الي الفائدة التي يحققها هذا العمل للمواطنين أنفسهم، بتحويل البيئة التي يعيشون فيها الي بيئة صحية اعتمادا على أنفسهم، فانه يرسخ فيهم قيم المشاركة المجتمعية التي تشعر المواطن بأنه يقوم بدور مهم .

والجانب الاهم في هذا العهد يتعلق بالاستعداد للمشاركة في إعادة بناء مؤسسات الدولة التي تم تخريبها، فهناك قيم كثيرة يجب أن يشتمل عليها هذا (العهد) مثل ان يلتزم الجميع بالأداء الجيد و بالأخلاق المهنية فيما يمارسون من عمل، فالعامل يجب أن يكون صادقا في عمله والموظف يجب أن يكون نزيها ومخلصا في العمل الذي يوكل اليه، ينطبق ذلك على الطبيب والمهندس والمعلم والتاجر والصانع وبقية االفئات المهنية في المجتمع، فالبناء عملية ليست هينة ولا يتم الا بالعزيمة والمثابرة خاصة وإن الخراب الذي حدث طال كل الأنظمة البيروقراطية في الدولة وذهب بكفاءتها، وبالتالي فإن هذا (العهد) يظل معلقا في رقاب كل الساعين للتغيير. وعلى الشعب السوداني ان يثبت انه ليس اقل من الشعوب التي مرت بتجارب الدمار واستطاعت ان تنهض في عقد من الزمان، ويجب أن نتذكر ان نستصحب كل القيم الإيجابية من تجاربنا وأساليب حياتنا، فاليابان بعد التدمير الذي تعرضت له إبان الحرب العالمية الثانية نهضت معتمدة على التكنولوجيا الغربية لكنها لم تفرط في تراثها وتقاليدها العريقة، بل ساعدتها هذه التقاليد بأن لا تتحول إلى مسخ من التشبه بالمجتمعات التي استوردت منها التكنولوجيا. (حنبنيهو) شعار ملزم كل وطني غيور ينتمي الي هذا الوطن ألذي اسمه السودان.

د. الصادق محمد سلمان
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 232

خدمات المحتوى


د. الصادق محمد سلمان
د. الصادق محمد سلمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة