المقالات
السياسة
إرباك الامام
إرباك الامام
03-31-2019 02:34 PM

إرباك الامام

ظل السيد الصادق المهدي لغزا محيرا، ليس لشباب حزبه ولا للقوى المتحالفة معه، وانما لجماهير الشعب السوداني قاطبة، ومرد هذه الحيرة هي مواقف الرجل المربكة والمحيرة والمتناقضة، والتي ما فتئت تفتح أبوابا من التساؤلات غير المجابة، ريثما يرفدنا الإمام أو مكتبه ببيان وتبيان لشرح موقف، يزيد الغموض عتامة، ويفتح ابوب الأسئلة المتناسلة لمواقف الرجل المحيرة والمركبة، إذ ماذا يريد الامام؟؟ .

فالسيد الإمام ظل ولفترة طويلة يتبنى خطا غير مفهوم في مقاومة النظام، فهو يرفض التغيير العنيف كما اسماه، وكنا نعتقد ان المقصود هو الثورة المسلحة او المحمية بالسلاح، كون ان هناك تنظيمات ثورية مسلحة تتبنى خط التغيير المسلح كأحد أدوات التغيير المشروعة وفق رؤاها، ولها فلسفتها ومبرراتها في هذا الصدد، ولأن النظام مارس إبادة وقتل ممنهج في مناطقها، مقرونا بخطاب النظام الدائم، انه جاء بالقوة ومن أراد تغييره عليه امتشاق ذات أدوات القوة. ولكن في أحداث سبتمبر اتضح ان حفيد المهدي، والذي قاد ثورة مسلحة قبل اكثر من قرن توجت بطرد الأتراك،له رأيا عُجبا، فالامام يقصد بالتغيير الثوري حتي الثورة الشعبية الجماهيرية، ويفضل التغيير وفق الحوار والتسوية وعدم الاقصاء(راجع لقاءات الامام مع الاسلاميين وتصريحاته) علي قرار الكوديسا التي ظل يرددها علي الدوام، ومما يعضد هذه الفرضية موقفه ابان ثورة سبتمبر وقوله انه ضد التغيير بثورة، ومقولته الانفعالية النادرة، لشباب الثورة من حزب الأمة الذين لم يعجبهم موقفه حينها، فقال قولته الخالدة :الباب يفوت جمل.

ظل التناقض هو السيمة المرادفة لفعل وقول الامام، حتي سبب كثير حرج لحلفائه وقبلها اعضاء حزبه،فتارة يتحدث عن إعفاء البشير من المحكمة الجنائية، فيهرول الحلفاء ومكتبه لتبرير قوله وتأويله، وتارة اخري يتحدث عن القاء التتظيمات لسلاحها، فتهرع ذات التنظيمات الي تدبيج بيانات الطمأنة لجماهيرها الغاضبة، أن المقصود هو العمل في إطار نداء السودان، ففي كل قول للامام لا بد من كتلوج إيضاحي يشرح ويأول، ويلوي ظاهر الكلام وبينه، حتي يتوافق مع رؤي الحلفاء وما اتفقوا عليه مسبقا مع السيد الإمام ويرفع الحرج عنهم أمام جماهيرهم.
بالامس ضجت الاسافير بخروج الامام فرحة مستبشرة، ضاحكة مستنصرة بان الإمام اخيرا اعطي شارة الخروج لجماهيره، بان دشن مسيرة النصر بنفسه، متقدما لصفوفها ، ولكن قبل ان تكتمل الفرحة، خرج مكتب الامام وائدا للامال ودافنا للعشم، بان الخروج كان لمجرد عزاء قرب المسجد؟؟؟ . وليس لتقوية الجماهير وتحفيزها ونصرتها وقيادتها، وتدشين أبريل الجديدة. ولرفع الحرج اردف الامام بيان النفي من مدير مكتبه ببيان شرح صادر منه شخصيا، لا يرفض المظاهرات ولا قيادتها ولكنه يقول كلاما لم تفهم مراميه للعامة، مستشهدا ان من أسرته من يخرج للمظاهرات، متناسيا أن فلذات اكباده أيضا جزءا من النظام فلا يصح هنا الإستشهاد، وبذات المبرر الذي يقول انه لايتدخل في خياراتهم، فهذا لا يبين انه مع المظاهرات، لانه تحدث مستشهدا بافراد من أسرته، لا مبينا موقفه الشخصي المربك والمحير والذي كما يقول اهل الكرة اعطيت له مقشرة، فابي الا ان يهدرها، او كما يقول الأثر الشعبي
(أباها مملحة واخشي ان يكوس لها الامام قروض)
او كما يقول المثل.

فاروق عثمان
[email protected]





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1868

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820237 [عمر التجانب]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2019 03:20 PM
إذا أٌريد لهذه الثورة المباركة المضي قدما فعليها الابتعاد عن الصادق الصديق.
هذا المدعو الصادق و الذي هو ليس بصادق لا يستطيع أن يغير النظام ولكنه كان يمكنه ان يحبط اي ثورة. اما الآن فقد اختلف الوضع لم نعد بحاجة لخدماته فليذهب الي حيث يريد شكر الله سعيه بس يختانا.


#1820110 [Ismail Hussein]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2019 05:33 AM
ياناس أفهموا الإمام أخو مسلم، إسلامي، كوز، جبهة ميثاق، ممكن يكون جبهة إسلامية، حركة إسلامية، لكن غير معروف هل هو مؤتمر وطني أو شعبي؛ ياناس إستبينوا النصح قبل ضحى الغد.


فاروق عثمان
فاروق عثمان

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة