المقالات
السياسة
أي هوانِ بعد هذا !!
أي هوانِ بعد هذا !!
03-31-2019 04:48 PM

تأمُلات

أي هوانِ بعد هذا !!

· ما في شيء فور الدم في عروقي أكثر من طريقة تعاملنا مع خبر اتفاق حكومة الذل والهوان مع الجيش المصري لإنشاء المخابز في بلدنا (المُهان).

· فالناس كانوا يتبادلون الرسالة بطيبة ، بسذاجة أم بضرب طناش عن الهدف الأبعد من وراء مثل هذه الخطوة، لا أدري!!

· فالخبر يقول الجيش المصري، ولم يقل اتحاد أصحاب المخابز ولا تجار الدقيق ولا أي جهة تجارية مصرية هي التي ستشغل المخابز في السودان.

· ألا يفترض أن يجعلنا ذلك نتساءل عما يفكر فيه حكامنا الذين أعماهم التشبث بالكراسي وأفقدهم النخوة وكل أحاسيس البشر الأسوياء!

· وأي جيش، وأي رجال هؤلاء الذين ينتمون لمؤسستنا العسكرية حتى يقبلوا أفراداً وجماعات بمثل هذا الهوان والإذلال لمؤسسة عُرفت بعراقتها وبطولاتها وشراسة رجالها على مر العصور!!

· وصلتم لمستوى أن يُجلب لكم الجيش المصري لعمل الرغيف يا حماة الوطن!!

· بلغتم مرحلة التسليم بشتى صنوف الاستعمار، ومن كل من هب ودب!!

· وأنتم يا شعب السودان البطل ماذا تنتظرون أكثر من ذلك!!

· هل تعتقدون أن تذمركم وتبادلكم للرسائل الغاضبة عبر مختلف وسائل التواصل الاجتماعي يكفي، أو أن هذه الرسائل ستغير من الأمر شيئاًّّ؟!

· بالطبع لن تفعل.

· سئمنا الحديث عن الظلم والفساد والهوان الذي نعيشه.

· وهرمنا ونحن نطلق علي حكامنا كل الصفات السيئة.

· ومللنا متابعة اللايفات وتناقل (الشمارات).

· و(فترنا عديل) من ترديد عبارات من شاكلة " أيرضيكم هذا يا رجال قواتنا المسلحة".

· فلو كانوا رجالاً بحق لما انتظروا مخاطبتكم أو استغاثتكم بهم.

· اتضح جلياً منذ زمن ليس بالقصير أن قيادات الجيش باعت قضيتكم يا أفراد الشعب الفضل.

· فماذا أنتم فاعلون والحال يزداد سوءاً مع كل صباح جديد.

· العجيب أن الخبر (الفاجعة) انتشر كما النار في الهشيم منذ صباح الأمس.

· وقبل غروب شمس نفس اليوم وصلتنا فيديوهات لأحد الأفران التي قيل أن الجيش المصري بدا في تشغيلها.

· وهذا معناه واحد من اثنين.

· إما أن عساكر الجيش المصري كانوا ينتظرون شارة البدء من على حدود دولتنا.

· أو أنهم دخلوا قبل إعلان الخبر بوقت وصحافة الخرطوم لا تدري.

· وعلى ذكر صحافة (الخداع والتغبيش) أتساءل: أين من يوهمون القراء بمتابعة كل صغيرة وكبيرة حول المفسدين في بلدي!!

· أين من تعودوا على تدبيج المقالات في نقدهم الصوري ومحاولات تضليل القراء وتغبيش الحقائق أو الإشارة لنصفها والتغاضي عن النصف الآخر والأهم!

· أين كل هؤلاء من مثل هذا الخبر الكارثي!!

· وأين سيادة الدولة وهي توافق على قدوم أفراد جيش أجنبي لتشغيل المخابز!!

· السودان الذي ينتج القمح والذرة والدخن ويقطنه نحو أربعين مليوناً من البشر يستعين بالعساكر المصريين لصناعة الخبز !!

· يا للكوارث التي حلت بنا خلال سنوات حكمهم العجاف !!

· ويا لذلنا ومهانتنا وخنوعنا ونحن نقبل بكل شيء.

· ثوروا لكرامتكم المهدورة يا أفراد شعبنا الأبي.

· أعلم أن الشباب في الشوارع منذ التاسع عشر من ديسمبر المنصرم.

· لكننا نشكو كل يوم من مجموعات مقدرة لا تزال على الرصيف.

· فماذا تنتظرون يا هؤلاء!

· هل تنتظرون اليوم الذي تنشر فيه صحافة (التكسب والارتزاق) أن السلطات تطلب من كل أسرة سودانية تجهيز غرفة بركن قصي من منزلها لعسكري من الجيش المصري حتى يقوم على حراستها مثلاً!!

· صدقوني مع مثل هذا الخنوع من الممكن جداً أن تبشركم صحافة الدفع المسبق بمثل هذا مثل ما بشرتكم بالأمس دون أدنى خجل بدنو حل مشكلة الخبز مع تدشين مخابز الجيش المصري.

· لم يعد الحديث يجدى نفعاً.

· ولم تعد مناشدات الجيش ومن كنا نسميهم بـ (رجاله) تعني شيئاً.

· ماذا تنتظرون أيها الواقفون على الرصيف ومماذا تخافون!

· أتهابون الموت!!

· إن كان هذا ما يرعبكم فتأكدوا أنه آتِ آتِ في كل الأحوال.

· وقد سبق لكم أن قرأتم وتابعتم مقاطعة الكثير من بلدان العالم للمنتجات الزراعية ا لمصرية لأنهم يسقونها بمياه الصرف الصحي.

· وطالعتم أيضاً خبر القمح الفاسد الذي أهداه ذات الجيش المصري لحكومتنا غير الرشيدة.

· وسمعتم عن النفايات الطبية التي تُدفن بشمال الوطن.

· فماذا تسمون كل ما تقدم إن لم يكن هو الموت بعينه!!

· ومعلوم أن النظام المصري ليس أقل فساداً من حكامنا.

· وعندما يأتيكم هذا النظام بجيوشه لصناعة الخبز فالمؤكد أنكم ستشترون السموم بحر مالكم.

· الحل عندكم أنتم وحدكم يا أفراد شعب السودان.

· فإما خروجكم جميعاً ودون أدنى تأخير أو تأجيل ، أو استمرار هذا الهوان.

· لن تستطيعوا طرد (فراني) الجيش المصري ولا إغلاق مخابزهم نعم.

· لكنكم تستطيعون مقاطعة الخبز نهائياً.

· وأخص بهذه الوصية من يجلسون على الرصيف حتى يومنا هذا.

· أخجلوا من أنفسكم واستعينوا بسلاح المقاطعة القوى لعل ذلك يشعركم ببعض الراحة لكونكم تشاركون أبناء شعبكم في الهم.

· كفوا عن شراء الخبز تماماً وعليكم بالقراصة والكسرى، أو تصنيع الخبز بالمنازل لمن يشعر بأنه لا يستطيع أن يعيش بلا خبز!!

· وتوقفوا فوراً عن شراء أي منتج تشعرون بأنه يدعم الحاكمين في توفير البمبان والذخيرة التي يُقتل بها أخوة لكم.

· وبلاش تشتروا جرائد تبيع لكم الوهم وتضللكم كل صباح وتبشركم بحل مشاكل حياتكم عبر شراكات مع المصريين تُهدر فيها الكرامة ويباع عبرها شرف الوطن، لكي يهنأ الواحد منهم بشقة أو فيلا في مصر.

· أمامكم 6 أبريل وهو سيكون بمثابة الفرصة الأخيرة لخروج جماعي ومواكب هادرة لا يبقى فيها إلا (الجرذان) داخل المنازل، وإلا فلتهيئوا أنفسكم لمزيد من الذل والهوان.

كمال الهِدي
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 946

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820084 [علاء محمد على]
4.00/5 (1 صوت)

03-31-2019 10:06 PM
لن ينجح موكب 6 ابريل بدون زحف الاقاليم كافه نحو العاصمه,لن ينجح الموكب ان لم يكن ضخما ومعبرا عن كل اصقاع السودان لا الخرطوم فمواكب الاقاليم هامه ولكن انضمامها للخرطوم يقتلع الشجره الخبيثة من جذورها,لن ينجح الموكب ان لم يكن الهتاف موحدا وداويا ومعبرا عن تطلعات شعبنانعم تعدد الهتافات يضعفها ,واخيرا لم ينجح الموكب حتى يدخله كل الفريجه والواقفون على جنبات الطريق للفرجه


كمال الهِدي
كمال الهِدي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة