المقالات
السياسة
الصادق المهدي (مسمار نص)!!
الصادق المهدي (مسمار نص)!!
03-31-2019 10:27 PM

منذ عودته بعد اتفاق جيبوتي حاولت الانقاذ تحييد الامام الصادق المهدي رئيس حزب الأمة وإمام الأنصار، وتحييد حزبه عبر شق الحزب من داخل أسرته كما فعل مبارك الفاضل المهدي، وفي مرحلة لاحقة مع نجله عبد الرحمن الذي عين مساعداً لرئيس الجمهورية رغم معارضة الحزب الأمر الذي قصد منه جعل المهدي في موقف لا يستطيع الدفاع عن موقف نجله وربما لا يستطيع أن يجاهر بالمعارضة الصريحة للإنقاذ.

من (دقسات) الانقاذ أنها اعتقلت المهدي، وفور خروجه استغل تداعيات الاعتقال لصالحه باعتبار أنه جب ما قبله وأعاد الثقة المفقودة بينه والمعارضة - فقد كانت بعض أحزابها تصفه بالرمادية-، ونجح حزب الأمة في امتلاك زمام المبادرة السياسية بالسودان، وأصبح (رمانتها) فأي حل للأزمة الحالية لن يتم بمعزل عنه، فالمؤتمر الوطني في أشد الحاجة إليه للخروج من مأزقه، والمعارضة ترى فيه ضمان تماسكها ووحدتها التي تراهن عليها لتحقيق هدفها (اسقاط النظام).

للحقيقة والتأريخ منذ خروج حزب الأمة من الحوار الوطني المهدي أعلن شروطه للعودة للحوار الوطني مع الحكومة مجدداً وهي: نفي الانتقائية عن الحوار، وجعله حواراً جامعاً بمشاركة جميع القوى السياسية والحركات المسلحة، والربط بين الحل السياسي للأزمة السودانية وعملية السلام، وتوافر الحريات العامة وإلغاء القوانين المقيدة للحريات وإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين. ولم يقف الحزب عند هذه المطالب فقط بل شدد على السعي للحل السياسي بموجب هذه المراجعات أو صرف النظر عن الحوار والتركيز على خيار الانتفاضة، وهذا الموقف كان وقتها يمثل موقفاً جديداً في أدبيات حزب الأمة الذي كان يركز على الجهاد المدني والحوار.

وبالفعل بدا المهدي يسير في خطوة الانتفاضة واستطاع بعد جولات خارجية توحيد فصائل مدنية وعسكرية في تحالف جديد عرف بنداء السودان، وهذا التحالف غير كثيراً في الخارطة السياسية السودانية وأصبح أخطبوطاً يقلق النظام الذي وافق على التفاوض معه.

استطاع المهدي فتح صفحة جديدة مع المعارضة بشقيها المدني والعسكري وهذا أكد الموقف الرائد لحزب الأمة كحزب قائد للساحة السودانية، وأن المهدي هو الزعيم الوحيد المؤهل لقيادة التغيير بالسودان أن حزبه يمتلك الأدوات اللازمة لهذا التغيير.

بالأمس شهدت الأسافير سجالاً حول بيان توضيحي من مكتب الامام حول مشاركته في تظاهرة عقب أدائه صلاة الجمعة بمسجد السيد عبد الرحمن واعتبرت نفي مدير مكتبه مشاركته في المظاهرة ترفعاً أو تنصلاً عن دعم الحراك كما أشار البعض، ورد المهدي في بيان على ما أثير من ردود فعل حول بيان مدير مكتبه.

في كثير من اللحظات تأخذ الحماسة كثير من الشباب المشاركين في الحراك وهي أمر مبرر ومطلوب، ولكن من المؤكد أن مساهمة المهدي في الحراك الحالي هي التي جعلته (مسمار نص) فالحكومة على استعداد لمشاركته (نص بالنص) إن عاد الى مربع التراضي الوطني والمعارضة تستعجله في رمي كل سهامه من أجل إزاحة النظام الذي تراه قريباً.

الجريدة





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1012

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820088 [متسائل]
5.00/5 (2 صوت)

03-31-2019 11:16 PM
إقتباس
المعارضة ترى فيه ضمان تماسكها ووحدتها التي تراهن عليها لتحقيق هدفها (اسقاط النظام).
يا ولد يا أشرف يا عبد العزيز
يعني داير تقول لينا إن المعارضة التي جمعت الشباب ديل كلهم حولها و علمت الشعب السوداني حقوقه و كيف يتحلي بالسلمية و النضال السلمي
قالوا ليك إنت شخصيا شوف لينا الصادق المهدي يضمن وحدتنا !!!
أو يا ربي يكونا قالوا ليك خلي الصادق المهدي يورينا الدرب عشان نحن ضهبانين أو ما قادرين نعرف الدرب ؟؟؟
التعليق
إذا كنت لا تعلم معني ثورة بل لا تستطيع أن تراها و يرسم لك عقلك إن الشعب الذي يهدر و يموج من أجل الحرية هم عباة عن شرزمات قابلة للتصدع و التفكك ، فلسنا في حوجة ل آرائك .
و تسقط ، تسقط ، تسقط بس .


#1820087 [كمال ابو القاسم محمد]
5.00/5 (2 صوت)

03-31-2019 10:43 PM
ما عندك ك موضوع يا اشرف (دوشكا)...لا انت ...ولا الصادق (بوخة المغربية)
تسقط ...تسقط بس....حرية سلام وعدالة....والثورة خيار الشعب!!!
ما عندك موضوع يا أشرف!


أشرف عبد العزيز
أشرف عبد العزيز

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة