المقالات
السياسة
البروفيسور العالم السوداني الذي أذهل الكوريين
البروفيسور العالم السوداني الذي أذهل الكوريين
04-01-2019 05:55 PM

البروفيسور العالم السوداني الذي أذهل الكوريين

لم تتمكن دكتورة الحضارة والتاريخ الكورية الجنوبية الحسناء التي تتحدث الإنجليزية بطلاقة أن تتمالك نفسها مرتين، في المرة الثانية حينما ارتمت في أحضان الشيخ البروفيسور السوداني المهيب الوقور وهي تودعه في المطار وتذرف الدموع ،بل وكادت أن تقبله ، وحاشا لله أن تكون همت به أو ألمت بها نزغة من الشيطان ، وفي الأولى عندما ألحت عليه بأن يمسك بالمايك هو ليحدثها عن تاريخ وحضارة بلادها بعد أن بلغ إعجابها بمخزون علمه ومعلوماته عن تاريخ بلادها وحضارتها حد الدهشة وفغر الفيه ، حتى إنها التفتت إلى وسألتني باللغة الكورية إن كان الشيخ العالم يتحدث الكورية فأجبتها بسؤال ولما ؟ فقالت إنه ينطق أسماء الملوك الكوريين والأسماء الكورية الصعبة بلسان كوري مبين ...بل وزادت أنه لا يعزب عنه ولا يغيب حدث أو معلومة عن تاريخ كوريا ولا شاردة أو واردة عن حضارتها ....ذلكم هو البروفيسور العالم الجليل جعفر ميرغني مدير معهد حضارة السودان وعضو المجمع الثقافي العربي والأستاذ المحاضر بجامعة الخرطوم ، الذي كلما أحاول الكتابة عنه تستعصي الكلمات أن توفيه قدره ،بل تتقزم نفسي وملكاتي أمام محاولاتي ، فالرجل أكبر من أن يكتب عنه مثلي ولكن بالرغم من ذلك تنازعني نفسي الأمارة بالكتابة أن أكتب عن رقم شامخ أتمثل فيه قول الشاعر (ترى الرجل النحيف فتزدريه.... وفي أثوابه أسد هصور) ...فقد أسعدني الحظ أن طلبت مني مؤسسة كوريا التي تعنى بنشر الثقافة الكورية أن أرافق هذا العلامة النحيف القوام والأسد الهصور البروفيسور جعفر ميرغني الذي قدمت له الحكومة الكورية دعوة خاصة لزيارة كوريا في سياق ما درجت عليه من دعوة العلماء من أنحاء المعمورة المختلفة للوقوف على ومعايشة وتشرب الثقافة والحضارة الكورية، فكنت مرافقا له في البرنامج الذي وضعته له المؤسسة الكورية .. وفي حضرة هذا العالم، (الموسوعة التي تمشي على رجلين) سعدت أيما سعادة واغترفت من علمه الفياض اغترافا ...فقد أدهش هذا القامة بعلمه الكوريين، فعندما ذهبنا إلى خارج العاصمة برفقة دكتورة التاريخ و الحضارة التي خصصتها الحكومة له للشرح ، نتلمس المتاحف والمعابد البوذية وأطلال الممالك الكورية القديمة ، وما أن بدأت الدكتورة في الشرح بلغة إنجليزية سلسلة عن دخول الكونفوسوشية والبوذية إلى كوريا، إلا والتقط القفاز البروفيسور جعفر وانداح في الشرح ليس عن تاريخ كوريا فحسب ، بل سرد مستطردا عن جذور وتاريخ منطقة الشرق الأقصى لآسيا بما في ذلك الصين واليابان ، الأمر الذي دفع الدكتورة إلى أن تعطيه المايك وتلح عليه أن يحدثها عن تاريخ وحضارة بلدها بحسبان أنه أكثر علما وإلماما وأكثر تمكنا من اللغة الإنجليزية ، وقد حدث ذلك بالفعل، فأمسك الرجل بالمايك و طفق يسرد والدكتورة وشخصي نتابع بدهشة واهتمام ، كان البروفيسور يقف أمام المخطوطات والأحجار في المعابد متأملا حتى ظننت أنه سيورثها ، ويقف الدقائق الطوال أمام تراب الجبال والقصور الملكية حتى ظننت أنه يناجيه هل أنا يا تراب منك..؟ وإليك ؟... أجرى معه القسم الإنجليزي بتلفزيون كوريا (أريرانغ) لقاء" كان حدثا فقد أدهشهم بغزارة معلوماته ولغته الإنجليزية الكلاسيكية الرصينة التي أشهد إنني ما رأيت سودانيا كائنا من كان يتحدث بمثل طلاقته ولكم أعجبني إكثاره من استخدام عبارة (nevertheless ) التي يندر ما يستخدمها متحدثو الإنجليزية من السودانيين في زماننا هذا فضلا عن ذلك قدم البروفيسور محاضرة لطلاب اللغة العربية بجامعة هانغوك للدراسات الأجنبية أمها جمع غفير من دارسي اللغة العربية وأساتذتها من الكوريين فأسهب وأطنب وأفاض في التحدث عن لغة الضاد و عن تاريخها وجذورها وفنونها ومتونها بلغة عالم لغوي نحرير وأديب فطحل فكان التفاعل والتجاوب مثيرا ، كما يحضرني هنا موقف له وكنا جلوسا عند قمة برج يونغسان السياحي فجاء فوج سياحي أمريكي وكان بينهم سيدة متقدمة في السن فلما رأت البروفيسور بلحيته الكثة وجلبابه الأبيض مع عمامته ، حسبت أنه كاهن مجوسي هندي فأقبلت إليه بضم يديها الاثنتين لتحيته بانحناءة ، فابتسم الرجل لها وأفهمها بأنه ليس بكاهن مجوسي وإنما مسلم فتوجست المرأة منه خيفة وارتعدت أوصالها محاولة الاعتذار والنفور خاصة وان (الإسلاموفوبيا) في ذلك الوقت كانت في قمتها ، فما كان من الرجل إلا أن هدأ من روعها وبدأ يتحدث لها بروية عن سماحة الأديان ماحيا ما علق بذهنها عن الإسلام. ، من جانب آخر كان للجالية السودانية (النوعية) في كوريا نصيب من فيض هذا العالم فتداعى أفرادها زرافات ووحدانا إلى جلسات قدم خلالها محاضرات عن حضارة السودان وتاريخه وقبائله وجغرافيته وحدوده وأنسابه ...كانت هذه ملامح سريعة عن زيارة العالم الجليل البروفيسور جعفر ميرغني إلى كوريا متعه الله بالصحة والعافية وأفاد بعلمه أجيال السودان
صحفي بوكالة الأنباء الكورية يونهاب





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 924

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820389 [يهوذا]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2019 12:39 PM
هذا المدعو اكبر مزور للتاريخ
مرة ذكر في احدى محاضراته ان السودان هو الحبشة التي تمتد حدودها الي غزة و اريحا شمالا وبحر الظلمات الي بلاد السود جنوبا 0 و ذكر ان الكتاب المقدس ( كبرنقاس ) او سفر الملوك
جاء في متنه ذكر ملكة سباّ و هي سودانية 0 وان العرب ينتمون عرقيا الي السودان و استدل بقول الجاحظ
صاحب كتاب (الحيوان ) اذ قال ( الناس اما حمران او سودان)و الحمران هم الامم من الصين وغيرهم
العرب فهم من السودان عرقا وقام واحد لبناني في المحاضرة وسخر منه ومن السودانيين قائلاً
: ان مقولة الجاحظ في سودانية العرب لا يستقيم وأشار الي اول سوداني كان يجلس في الصف الامامي للحاضرين و قال (متهكما)
( معقول هذا الأخ السوداني سودانيان و لوننا واحد ) فضجت القاعة بالضحك


#1820301 [سـمـيـر ابـراهـيم محـمـد عـلى]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2019 05:04 AM
نـرجـو من كاتـب الـمـقـال الـسـيـد / مصطفى ان يعـرف الـشـعـب الـسـودانى باحـد ابـناءه العـلـماء الا وهـو العـالم جعـفـر مـيرغـنى لأنـنـا معـظـم الـشـعـب الـسـودانى وبصراحـة لا نـعـرف عـنـه شــيئـا . لـذلك نـطـلـب منه فى مـثـل هـذه المواقـف ان يـعـرفـنـا بالـسـيـرة الـذاتـيـة والـحـياة الشـخصية ان امكن والعـلـمـية والـنـشـاطات الرياضية فى فـترة الـشـباب والـثقـافـيـة والأجـتـماعـية الخ ... لكـى نـلـم اكثـر بـشـخـصـيـته وشـكرا.


ردود على سـمـيـر ابـراهـيم محـمـد عـلى
Korea Republic of [إبراهيم مصطفى] 04-03-2019 06:27 AM
التحية لك أخي هذا الموقع تجد فيه أجزاء برامجه الإذاعية ( أضواء علي الحضارة السودانية) ، ) https://archive.org/details/AdwaaAlaaAlhadaraAlsodaneya/litraryinsouth.wav


إبراهيم مصطفى
إبراهيم مصطفى

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة