المقالات
السياسة
بلا مواربة، أنعي لكم خلاوى السودان
بلا مواربة، أنعي لكم خلاوى السودان
04-01-2019 11:21 PM

نمريات

بلا مواربة ...

++ بلا مواربة انعي للمجتمع السوداني خلاوي السودان ، التي يتعرض فيها الاطفال للضرب والتعذيب ، لاذنب للطفل سوى انه لم يحفظ او يكتب ماطلبه الشيخ من واجب ، والذي لم يجد عقابا الا الضرب ، وليته كان خفيفا من باب التنبيه والانتباه، انه ضرب وجلد ، تمزقت به الاجساد النحيلة، التي لم تتوفر لها غير وجبة واحدة في اليوم ، عبارة عن عدس بائس او عصيدةو يصنعها الصغار اكثر بؤسا هي الاخرى

++ ماجرى في خلوة الفتح مربع( 1)،زاد من اعباء المجتمع ، واعباء المنطقةعلى وجه الخصوص ، فالمجتمع لم يسترد انفاسه بعد الكارثة ، التي المت باطفال منطقة الفتح ، نتيجة الاهمال ،عندما انفجرت بين ايديهم عبوة ناسفة ، حتى فاجاهم شيخ خلوة مربع (1)في مجمع خلوة الخلفاء الراتشدين بكارثة اخرى ، ويحضرني هنا ،هل كان الخلفاءالراشدين يضربون صغارهم لاجل حفظ اي اية او حديث ؟ قطعا لا وهنا كان على الشيخ وواجب عليه ان يتيمن باسم الخلوة ، ويحذو حذو الخلفاء الراشدين ، في توفير بيئة رحيمة بالاطفال ، يتعلم الطفل فيها القران ومقاصده وسلوكه وينشأ عليها ، وكامل ايمانه بحلاوة الذكر الحكيم ، لاتحت السياط والتعذيب واستعمال القوة من سياط او اصوات التهديد ، انه القران سيدي الشيخ ، وان لم ترتوي انت من معانيه بيسر وعمق ، فكيف للاطفال النهل منه ؟؟؟

** اغلق الشيخ هاتفه ، حتى لايسأله احد ، ويطلب منه الاجابة على السؤال ، لماذا اقدم على فعل ذلك ؟ انه امتداد للاهمال والفوضى والاتجار بالاطفال وغيرها من الاذى الذي يقع على طفل اليوم في السودان ، الكيان المهمل في هذا الوطن ، الذي صدمت سياسات ساسته الاطفال ، فحشدوا انفسهم في هتاف ينادي بالرحيل ..

++ مؤسسات الاطفال في بلدي ، تحكي القصور وتعطل الافكار والابداع والابتكار من اجل الصغار ، لاشيئء يلوح في افق العمل الجاد من اجل مستقبل واعد ، رغم كل المشكلات التي لاتخطئها عين العامة، لايسمع المجتمع غير وعود ، هي امتداد لسياسات شبعنا اسفا عليها ، ومازلنا. تتحرك هذه المؤسسات بعد ان يطير الخبر ويملأ الدنيا ، وتقف حلولها عند حد المواساة فقط !!!!

++ الخلوة التي تجعل من جسد الطفل مرتعا للذل وانتهاك القيمة الانسانية وعزة النفس وامتهان الوجود الادمي ،وتشبع جسده قسرا ، ضربا وجرحا وتعذيبا ، يجب ان يتم اغلاقها فورا ، وليس من المهم ابدا ، ان يتلقى الاطفال دروسا في كتاب الله ، وهو الملىء باليسر والاريحية ورحمة الصغير واحترام الكبير ، والذي افسد معانيها الان هذا الشيخ بسلوكه الفظ المميت ،لن نقبل منه اعتذارا ، وانا كناشطة في مجال الاطفال اطالب برجوعه لمقاعد الدراسة ، ليتلقى القران ويتعلمه ، يتفكر في معانيه وينظر لقدرة الخالق العظيم الذي خلق الانسان ، ذات الانسان الذي اشبعه هذا الشيخ ضربا مبرحا ، بلغ به الى المشافي ،ومن ثم محاسبته على الجرم الذي حمل الجسد علاماته ...

++ كيف نحت هذا الشيخ هذه الاخاديد الدامية على الجسد الغض ؟ ماذا في غرف الخلاوي من اليات ، تفصد الجسد وتنخر حتى العظم بهذا السواد القمىء ؟ ماذا بيد هذا الشيخ ؟ هل سكين ؟ ام سيف ؟ ام جنزير ؟ ام قطعة زجاج قديمة مكسورة ومهملة في ركن قصي من الخلوة وملوثة قطع بها اجساد الاطفال ؟؟

++ اعتراف الاطفال وحده دليل على سلوك هذا الشيخ الكارثي ،فلقد ورد على لسان الطفل اسماعيل قسم حمدنا الله ، ان الشيخ يمطرهم بوابل من الالفاظ البذيئة، ويمارس عنفا ترتعد له الفرائص من القسوة ، يمنع الاطفال الطعام البائس في مواعين الخلوة ، ليتضوروا جوعا ، بعد ان يكيل لهم الضرب القاسي الذي مزق الاجساد كما شاهده الجميع في الاسافير ..

++ رغم اني اشفق على مدارسنا النظامية الحكومية ، وارثي لحالها ، لكنه من الممكن الاكتفاء بحصص القران والسيرة والحديث على مقاعدها ، وليس من الضروري ابدا ان نرسل الصغار الى الخلاوى في وجود شيخ يحملهم الى الموت ببطء....

++ نداء ...

اغلقوا الخلاوي ، وانقذوا الاطفال ...


إخلاص نمر
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 898

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820419 [قندف]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2019 03:48 PM
أكبر المصائب على الإطلاق هو تدمير وتحطيم الاطفال بالاعتداء الجنسي في هذه الخلاوى والتغاضي والتعامي والتغافل المتعمد من جانب المواطن والدولة الفاسدة !!


#1820391 [mukak]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2019 12:42 PM
وا اسفاه علي وطن بلا قانون . هذه نتيجة لثقافة 500 عام من مثل هذه الممارسات وكان يقال لشيخ الخلوة لك اللحم ولنا العظم اي بمعني اصنع به ما تشاء .
لقد سمعنا عن ذلك الشيخ الذي اغتصب مجموعة من اطفال خلوته وقبل حوالي سنة شاهدنا مناظر بشعة لاطفال مجنزرين والقوب والفطريات تنهش اجسادهم الجائعة والكثير الصادم وطالبنا بضم الخلاوي تحت اشراف وزارة التربية والتعليم واستبدال منهج الفكي البالي بمنهج تربوي حديث اسوة بدول الخليج التي يتمني الواحد منا ان يتعلم في خلاويها المبنية علي احدث طراز وبها كل شئ عصري وتعليم بلا تعذيب .
يايها الحزن المسافر في دمي متي نتخذ قرارات حاسمة لالغاء او تقنين هذه الخلاوي .


#1820343 [tag.]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2019 09:27 AM
اقتباس:
++ ماجرى في خلوة الفتح مربع( 1)،زاد من اعباء المجتمع ، واعباء المنطقةعلى وجه الخصوص++
هذه الخلوة تابعه لشيخ نكرة - وهى واحدة من منظمات هذا النظام التى أنشأها المؤتمر الوطنى - يجب الكشف عن حقيقة هذا المدعى المشيخة.
الخلاوي معروفة منذ بداية دخول الإسلام للسودان و ما زالت ترفد المجتمع بالحافظين لكتاب الله والهدى بسنة نبيه عليه الصلاة والسلام ولم تنطفئ أنوارها ومعلوم أماكنها ومشايخها فى كل بقاع السودان. ماحدث بخلوة الفتح أمر مدبر من قبل النظام لتنفير الشعب من حفظ كتاب الله و الإساءة عن عمد لعموم مشايخ الطرق الصوفية و مرشدى الخلاوى. ومعلوم العداء والحقد الذي يكنه افراد هذا النظام أتباع الوهابية لمشايخ الطرق الصوفية دون لى لعنق الحقيقة - وقد اتبعوا كل أساليب الترغيب والترهيب مع هؤلاء المشايخ ارضاءا لسادتهم والممولين لنشر الفكر الوهابي ولكن هيهات وقد انكشف امرهم. لان الدين الحق هو تخلق وليست شعارات وتعلق بأفكار الضالين المنحرفين خوارج العصر.


#1820332 [فاروق]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2019 08:33 AM
نادت الأستاذة إخلاص بإغلاق الخلاوي ، وجاء نداءها بإغلاق الأخيرة من فرط وهول التعذيب الذي يجده الصغار من المختلين عقليا والمتلبسين بلباس شيوخ الخلاوي وما هم قلة للأسف.

إن التعامل مع شريحة الأطفال لأمر بالغ الأهمية ، ويحظي في المجتمعات الراقية بمكانة مرموقة وذلك لأنه وببساطة شديدة صغارنا هم أملنا ومستقبلنا. ومن فرط أهمية الأمر درجت حكومات بعض الدول إلي تقصي أحوال الصغار حتي في بيوتهم للتأكد من أن ذوييهم لا يعاملونهم بقسوة ، فهناك الأب مدمن الخمر وهناك الأم المهملة الكسول والتي لا تأبه كثيراً بصغارها وتؤذيهم لأتفه الأسباب ، حتي أن بعض الصغار تأذي من إطفاء أعقاب السجائر علي جسده من قبل والده أو والدته أو من يقطن منزلهم ، أما التحرش الجنسي فهو متوقع وهو ثالثة الأثافي.

بالرجوع إلي نداء إغلاق الخلاوي ، لا أجد أي حرج في إغلاق الخلاوي إن كانت مرتعاً للمرضي النفسيين أصحاب العقد من شريحة الأطفال ، ولا أجد أي حرج في إغلاق الخلاوي إن كانت تتيح لهؤلاء المرضي النفسيين الأنفراد بالأطفال لممارسة هوايات التعذيب عليهم.

الحكومة لن تتحرك تجاه تلك القضية ، يجب أن تتحرك جمعيات المجتمع المدني لتهب وتكون لجان تفتيش علي الخلاوي ومقابلة الأطفال التلاميذ وسؤالهم عن أحوالهم في الخلوة وبالذات معاملة شيخ الخلوة لهم.

لا حول ولا قوة إلا بالله


#1820318 [حمدالنيل]
5.00/5 (1 صوت)

04-02-2019 07:12 AM
واضح من اسم الخلوة نفسه اشارة التسييس ورائحة المؤتمر الوطني.. فالخلاوي كانت تعرف بأسماء شيوخها الذين يتوارثون رعايتها أبا عن جد إلى الداعية المؤسس الذي أهله الورع والتقوى والعفة وسماحة الخلق وطيب المعشر وحلاوة اللسان ونشر الدعوة الى الله بالحسنى. تلك بعض صفات الشيخ الحميدة التي تحببه الى الناس فيلتفون حوله ويأتمنونه على أطفالهم وامامة صلواتهم والصلح بينهم وتنقية علاقاتهم الاجتماعية والاسرية .. فهو المأمون والمستشار والهادي والقائد والملاذ في الملمات. وهو الوالد والأب (ابونا الشيخ) لكل القرية والمجتمع، يوقره الكبير قبل الصغير.. تلك هي الخلاوي التي نعرفها وتربى عليها اجيال السودان وكل المجتمعات الافريقية المسلمة.
أما خلاوي اليوم المسيسة والمصطنعة والتي يعين فيها الشيخ لإنتماء سياسي ولأهداف ومرامي تستخدم الدين غطاء ووسيلة لغايات أخر. فلا هم شيوخ ولا فيهم من صفاتهم الى اللحية وحفظ بعض آيات لا تجاوز حلاقينهم التخينة. بل داهية الدواهي وأم المصائب ما انتشر من جرائم انتشرت عنهم في السنوات الماضية من اغتصاب للأطفال.. ومضابط الشرطة والمحاكم شاهدة عليهم.
فالتسقط هذه (البلاوي)المصطنعة.


ردود على حمدالنيل
Saudi Arabia [البطحاني] 04-02-2019 08:34 AM
تسييس في عينك ياخ
بشريه سلبية جداً تبحث عن قشور المواضيع
المقال واضح والحادثة اوضح
والمسألة تكررت جداً ومتكررة منذ سنين طويلة في الخلاوى التي كانت تحمي نفسها بسور من التقديس لكن داخلها ما يشيب لها الولدان وقد بدأت الجرأة تتزايد في تناول شأن الخلاوي وما لم يظهر للعلن اجزم انه كثير وقاسي.
أحد الشيوخ أخبرني أن والده ارسله للخلوه وهو في عمر السابعة في إحدى ارياف النيل الأبيض وقال انه كل ما يجد العنت والضرب والتجويع في الخلوة يهرب في عمره ذلك لقريته لمنزل والدهفلا يجد في منزل والده إلا الضرب والإرجاع للخلوه في نفس اليوم ويقول عن نفسه هكذا نشأ ويحكي ذلك بكثير من الألم.
الخلاوى سر مكتوم كبير.


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة