المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حيدر المكاشفي
عن قصة سيدنا عمر وقصيدة شاعر النيل
عن قصة سيدنا عمر وقصيدة شاعر النيل
04-03-2019 12:23 AM

قال مرة الرئيس الاسبق نميري رحمه الله وغفر له ما معناه «آاااى حنطبق الطوارئ وحنط الحيط وندخل جوه البيوت ونفتش على السكارى نجرجرهم من تحت السراير ونقبضهم ونجلدهم..» الى آخر ما قاله النميري عندما إشتد الهجوم من العامة والخاصة ومن كثير من العلماء والفقهاء على الكثير من الممارسات غير الشرعية التي صاحبت تطبيق قوانين سبتمبر أو الشريعة بحسب موقفك منها.

وكان ان بلغت تلك الممارسات حداً من التربص وسوء الظن والطوية جعل أى زوج يصطحب معه اولاً قسيمة الزواج قبل أن يقرر اصطحاب زوجته الى أى مشوار حتى يتفادى أي سخف يمكن أن يتعرض له، ولكن نميري لم يلبث إلا قليلاً بعد تصريحاته تلك حيث أطاحته وهو بعيد انتفاضة أبريل، ولو كان قُدّر له أن يعود قبلها لبدأ أولاً بالاطاحة برؤوس ورموز من أسماهم في حوار شهير مع الشرق الاوسط الاخوان المسلمين الذين إتهمهم بأنهم من وراء هذه الممارسات غير الشرعية والتطبيقات الخاطئة بهدف الكيد له والاساءة لنظامه حتى تسهل إزاحته فيحلوا محله..

نميري الآن مضى الى ربه وهو بين يدي مليك مقتدر، بيد أننا اليوم نعيش حالة طوارئ جديدة تجيز اقتحام المنازل وتسور الحيطان على طريقة الدهم والمداهمة، وهنا بيت القصيد فحتى لو كانت المداهمة بأمر تفتيش صادر عن قاضٍ محترف دعك من أن تكون لمجرد وشاية أو نتيجة عملية تربص وتتبع سواء كانت من المداهمين أو من غيرهم، فالامر سيان وهو في النهاية يقع في خانة التجسس والتحسس المنهي عنهما خلقاً وعرفاً وشرعاً، فتتبع الناس وهم في داخل بيوتهم وهم لا يشعرون والاطلاع على مخفياتهم دون إذنهم فهذه من اعمال التجسس التي يصفها بعض الفقهاء بالوضاعة والوقاحة ولا مغزى لها سوى الكيد للناس والسعي لتجريمهم مع سبق الاصرار والترصد، والاسلام ينهي عن التجسس على المسلمين ما داموا ظاهري الاستقامة غير مجاهرين بمعاصيهم..

لا شك أن هناك عشرات الادلة الشرعية مما لا يتسع المجال لذكرها هنا، كلها تذم مثل هذه الممارسة وتنهي عنها، حسبنا منها قصة سيدنا عمر رضى الله عنه وبعض أبيات لشاعر النيل حافظ ابراهيم حول القصة ذاتها والتي تقول أن سيدنا عمر رضى الله عنه، حين كان يعس في المدينة في احدى الليالي سمع صوت رجل في بيت يتغنى فتسور عليه فوجد عنده امرأة وعنده خمر فقال يا عدو الله أظننت ان الله يسترك وأنت على معصيته فقال وأنت يا أمير المؤمنين لا تعجل علىَّ أن أكون عصيت الله واحدة فقد عصيت انت الله في ثلاث، قال الله ولا تجسسوا وقد تجسست، وقال وآتوا البيوت من أبوابها وقد تسورت علىَّ ودخلت علىَّ بغير اذن وقال الله لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا وتسلموا على أهلها قال عمر رضي الله عنه فهل عندك من خير ان عفوت عنك قال نعم فعفا عنه وخرج وتركه.. وأبيات حافظ ابراهيم تقرأ:

قالوا مكانك قد جئنا بواحدة وجئتنا بثلاث لا تباليها
فآتِ البيوت من الابواب ياعمر فقد يزن من الحيطان آتيها
واستاذن الناس ان تغشي بيوتهم ولا تلم بدار او تحيها
ولاتجسس فهذي الاية قد نزلت بالنهي عنه فلم تذكر نواهيها
فعدت عنهم وقد اكبرت حجتهم لما رأيت كتاب الله يمليها
وما انفت وان كانوا على حرج من ان يحجك بالآيات عاصيها

الجريدة





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 563

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820710 [Ask Aristotle]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2019 02:13 PM
مشكلة هذا البلد أنه يفتقر للحكام الأسوياء منذ الاستقلال


#1820635 [سامية]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2019 10:14 AM
سيدنا عمر بن الخطاب رضى الله عنه كان وقافاً عند حدود الله الموضحة فى القرآن الكريم، وكان فقيهاً وعالماً، ولكن عمرنا لا يدري عن كل هذا شئياً، فلربما تدخل لإطلاق من حكمت عليه المحكمة حكماً شرعياً، وهو لا يدري انه بذلك قد أحدث فساداً كبيراً كما لا يدري أن هذا لا يجوز له، ولكن هذا هو ديدن الإنقاذ كلها لا يخافون الله ولا يقفون عند حدوده ولا يبالون بهذه الحدود، ولا يدركون عظمتها، والدين عندهم مجرد شعارات ومطية للوصول لأهداف دنيوبة، ثلاثون سنة من حكم الإنقاذ، أين أثر تطبيق هذا الدين في حياة الناس؟ لا يوجد، والسبب هو عدم صدق الإنقاذ وهذا اكتشفه الناس مبكراً من حكم الإنقاذ التي وصلت إلى الحكم بكذبة بلقاء "اذهب إلى القصر رئيساً وأذهب أنا إلى السجن حبيساً". والمؤمن لا يكذب ولكن الإنقاذ تكذب، بل لم تصدق فى يوم من الأيام.


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة