المقالات
السياسة
إيلا يتجه شرقاً
إيلا يتجه شرقاً
04-03-2019 02:14 AM

من أكثر الأفلام التي ظلت خالدة في ذاكرة أجيال (السبعينات والثمانينات) هي أفلام الكاوبوي التي تربع على عرش بطولتها الثنائي (بد سبنسر، وترينس هيل)، ولعل الأجيال اللاحقة خلطت بينهما، وبدت تشير لبد سبنسر بلقب (ترينتي)، في حين أن سبنسر هو البدين وكنا نلقبه ب(الشريف)، أما هيل فهو (ترينتي)، ولعل من أميز هذه الأفلام الفيلم الذي ظهر فيه (ترينتي) لوحده هو فيلم (رجل البوليس يتجه شرقاً)، وأذكر يومها كنت يافعاً وشاهدت هذا الفيلم وكنت مصراً على الخروج لولا تعنيف خالي هاشم الذي إصطحبني لسينما كردفان بالأبيض يومها، والذي كان يتابع الفيلم بشغف ولهفة غير معهودة فيه، ولكن بعد أن استدار الزمان وشاهدته مرة أخرى أدركت كم هو ممتعاً وشيقاً.

وها هو رئيس الوزراء محمد طاهر إيلا في إطار حملته التي يقودها هذه الأيام في محاولة منه للإصلاح الإداري وإعادة الهيبة للخدمة المدنية متخذاً العديد من الإجراءات التي أطاحت بمسؤولين الشركات والمؤسسات التي وصفها بأنها تخصم من صلاحيات الوزارات يتجه شرقاً كرجل البوليس (هيل).

طالت قرارات إيلا صندوق إعمار الشرق، وهذا الصندوق أسس بموجب اتفاقية الشرق مثله مثل صندوق إعمار دارفور وغيرها من المؤسسات التي فرضتها الاتفاقيات مع فصائل مسلحة حملت السلاح ضد المركز وطالبت بحقوق مهضومة لمناطقها التي عاشت تهميشاً لفترات طويلة.

صندوق إعمار الشرق أصبح رمزاً يجسد هذه الاتفاقية، ويشير إلى اهتمام الحكومة بالشرق لا سيما وأن هذا الصندوق ميزانيته من هبات المانحين، وكان يقع مباشرة تحت مسؤولية النائب الأول لرئيس الجمهورية ولم يتبع يوماً لمجلس الوزراء، وإن انتهى أجل اتفاق الشرق ظل موسى محمد أحمد باقياً في منصبه مساعداً لرئيس الجمهورية في كل حكومات الإنقاذ الأخيرة وكذلك آمنة ضرار ومبروك، وهذا يعني أن هناك تقديراً لما قامت به كل فصائل الشرق من أجل تحقيق السلام بالمنطقة، ومن المؤكد أن قرار إيلا سيلهب المناخ السياسي بالشرق فالململة بدت تنتشر في أوساط مؤيدي الفصائل الموقعة وبعضها أشار إلى أن القرار ربما يعود إلى تصفية صراع قديم.

وفي المقابل وجود الصندوق لا يمنع أي اجراءات لمحاسبة المتجاوزين أو المقصرين إدارياً، وليس حل الصندوق وأيلولة مشروعاته للإشراف عليها ومتابعتها من قبل الولايات الشرقية بحيث يؤول أي مشروع حسب موقعه في الولاية المعنية.

من المؤكد أن هذا القرار من شأنه خلق تذمراً لا تحتاجه الحكومة في الوقت الحالي، فهناك مؤسسات وشركات حكومية لا تراجع من قبل المراجع العام وتسرح وتمرح كما تريد لدرجة أن نائب رئيس الجمهورية ذكر أن 65% من إيرادات الضرائب هي اعفاءات لهذه الشركات وبالتالي معنية بالحل قبل صندوق إعمار الشرق، فحتى الدفاع الشعبي أصبح لديه شركات تستثمر بمليارات الدولارات في حين أنه مؤسسة قائمة على التطوع وليس التجارة.

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى


أشرف عبد العزيز
أشرف عبد العزيز

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة