المقالات
السياسة
بمناسبة تعيين روضة الحاج وزيراً للثقافة
بمناسبة تعيين روضة الحاج وزيراً للثقافة
04-04-2019 12:50 AM

بمناسبة تعيين روضة الحاج وزيراً للثقافة

كتب د/ ياسر يوسف

* لا أدري أتبكيك القوافي المثقلة بالجراح أم تهجوك القصائد التي مافتئنا نرددها ونفخر بأنها من نظم خنساء العرب.
* إن كان المتنبي قد قتله بيت من الشعر فأنت ياروضة قتلتي قصائد ودواوين من الشعر كنا نحيا بها وتحيا في دواخلنا .
* لماذا ياروضة إفتقدناك حينما إحتجنا إليك لتكوني صوتنا وضميرنا الذي ينطق بنبض الشارع ؟
* لماذا ياروضة بح صوتك وتلعثمت كلماتك وغابت قصائدك حينما جرح كبرياء الوطن؟
* ما الذي أقعدك يا خنساء من أن تنعي صخرا وهو يموت في زنازين النظام ويصرخ حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب؟.
* أهو بريق سيوف قوش أم بريق دراهم ودنانير البشير وكرسي الوزارة الوثير ؟.
* يا روضة إن كان مالك بن الريب نعى نفسه بقصيدة قبل أن يفارق الحياة فعليك أن تنعى مكانتك في قلوب الشعب السوداني بعد أن إخترتي الإنضمام لحلف القتلة والطغاة فأصبحت قصائدك بلا لون ولا طعم ولا رائحة بعد أن توشحت بسواد ليل السلطة فهنئنا لك بوزر وزارتك وهنيئا لنا بذوبان جبل من جليد الوهم أسمه روضة الحاج فعندما تتساقط أوراق الخريف فهذا يعني إيذانا بإقتراب فصل الربيع.
* فلهيب الثورة يا روضة يزيد المعادن النفيسة بريقا ولمعانا وتذوب الأجسام الهلامية في طياته وتذهب إلى مزبلة التاريخ.
* أعلمي يا روضة إن من إختار أن يكون عبدا للنظام فإن النظام آيل للزوال ومن إختار أن يكون صوتا للشعب فالشعب باق ولن يموت .
* اليوم أيقنا إنك لم تعدي تحتملين ياروضة فرددنا عليك قصائدك كلها فإن ضحكتي فرحا في بساط السلطان أوبكيتي حزنا في حقول كسلا الوريفة فكله عندنا سيان فلم تعودي أميرة للشعر فأمرائنا أطفال يكتبون الشعر بحناجرهم وشباب يكتبون القصائد بدمهم فإن فات عليهم أن ينظموها حروف فإنهم سطروها معاني وتضحيات ستظل خالدة في ذاكرة الوطن ويسجلها التاريخ بأحرف من نور.
* نعيناك اليوم ياروضة وما أثقل علينا أن ننعى أحياء يرزقون .
وسلام يا وطن.

image





تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1196

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820942 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2019 01:50 PM
تغني المرحوم أبو داؤود:
ياحليل رياضنا الغناء
وصداح هزارها تغنى

كانت روضة من رياض الجنة فأصبحت حفرة من حفر النار بانضمامها للذين ظلموا أنفسهم.

ولو تذكر يا أستاذ برقاوي عند غرق أطفال المناصير فقد صبت روضة جأم غضبها على النيل ووصفته بأوصاف يستحقها أهل الإنقاذ من غدر وخيانة ونقض للعهود. منذ ذلك اليوم كنت غاسل يدي من روضة ولم أتفاجأ بتاتاً من انداغمها في هذا النظام الهالك.


#1820922 [مريود]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2019 12:05 PM
ياروضة قتلتي
بعد أن إخترتي الإنضمام
* اليوم أيقنا إنك لم تعدي

فإن ضحكتي

أوبكيتي حزنا

فلم تعودي( هذه صحيحة ) كان الأولى أن تكون سابقتها مثلها.
ما أصعب الحديث للأنثى وعنها.
ولكن تاد الفاعل لا تلحقبها يا المخاطبة المؤنثة إذا كان الفعل ماضيا. أما إذا كان الفعل مضارعا تلحقه يا المخاطبة المؤنثة لأنها فاعل ومع وجود الناصب أو الجازم تحذف النون. لم تعودي ولن تقولي. واخترت بس بكسر التاء أن تكوني وزيرة وفضلت بس بكسر التاء.
وتسقطين بس. إلا أن تتركي ما أقبلت بس بكسر التاء وتعودي إلى ما كنت بكسر التاء بسسس علبه.
بس دي بقت تعمل حساسية للجماعة.
تحياتي أستاذنا برقاوي.


ردود على مريود
[العندليب الحائر] 04-05-2019 10:51 AM
تصويباتك الإملائية في مكانها يا مريود وجزاك الله خيراً عليها لكن يبدو أن الكاتب أرسل هذا المقال إلى الأستاذ برقاوي في بريده الالكتروني لينشره له ولا غضاضة في ذلك بيد أن المذهل ألا يراعي شخص يسبق اسمه "دال" هذه الأخطاء الإملائية الفظيعة رغم أن المقال نفسه رائع جداً ومشحون بالعبارات المؤثرة التي أصابت روضة في صميم قلبها الخافت.

[محمد] 04-04-2019 06:03 PM
المقال ليس بقلم الأخ برقاوي الذي نعرف اسلوبه ولغته ..وواضح أنه منقول ووضع تحت عمودواسم الكاتب المعروف بالخطأ والله أعلم ..


#1820918 [بكاء الخنساء على رحيل الخنفساء]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2019 11:48 AM
روضة جوة وزارة قجّ فيهو البوم
روضة ما بتتقابل زي غراب الشوم

هذه الروضة المصنوعة ليست كروضة حميدة أبو عشر الغنا التي ودعها الكاشف بحنجرته العذبة وهي ليست كروضة عبيد عبد الرحمن الغنا التي دخل فيها الكاشف منتشياً يوم في الدهر فنة فتوافقت فيها العقول وتقاربت فيها الميول. ظلت هذه الدجاجة الكسلاوية تقوقئ على مدى سنوات داخل قفص من ذهب لتلد فراريج نحاسية حسبها الناس تبراً من تراب كسلا، ولا أدري لماذا لم يجر عليها قدر الإنقاذ وقلمها في السنين الماضية بتوزيرها مثل بقية صويحباتها ناس فلانة وفلانة من اللواتي لا يحفظن بيتاً من الشعر وممن امتلأت رؤوسهن بالشعور وخلت قلوبهن من الشعور. والسؤال أين هي الثقافة التي ستنهض تحت ظلال هذه الروضة الصناعية وكوكب الشرق الآفل؟ نحن نعيش حالة مادية لا تسمح بأي مجال لغذاء روحي أو وجداني أو فكري ليتوسط مائدتها، فقد ظل خطابنا موجهاً للطوب الأحمر والبلك وأنواع الفسيفساء المستوردة بحيث إذا سألك أي أحد عن التيجاني يوسف بشير لقلت إنه لاعب مريخ وإذا سألك عن من هي روضة الحاج لقلت إنها واحدة من أصناف الدجاج!!!


#1820862 [من الثوار]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2019 08:51 AM
الإستوزار.... (روضة )من رياض (الإنقاذ)


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة