يا ما في الخلاوي.. بلاوي..!!
04-04-2019 01:18 AM

@ الخبر المؤسف الذي تناولته جميع الصحف اليومية ومواقع التواصل الاجتماعي والمرفق بصور تعذيب دامي لطلاب خلاوي الفتح مربع ۲٤ بأم درمان كشف المسكوت عنه في مؤسسة خلاوي القرآن والتي تمارس في غالبيتها أفعال يندي لها الجبين لجهة أنها أضحت معسكرات خارجة عن سلطة القانون ورقابة الدولة وباسم القرآن الكريم أصبح شيوخ تلك الخلاوي يقومون باستغلال هؤلاء الطلاب في الكثير من الاعمال المحطة من قدرهم بإجبارهم العمل الشاق في الزراعة والبناء وفي أعمال الاحتطاب والنقل والتحميل والرعي وكخدم بالمنازل في النظافة والغسيل في كل الاوقات واستغلالهم في تكبير كوم الحشود الحكومية وتلك التي يقف عليها حزب المؤتمر الحاكم واللجان الشعبية وربما استخدامهم كأصوات انتخابية لترجيح كفة الحكومة بمقابل مادي وعيني يستأثر به الشيوخ او من يقوم مقامهم . أصبحت الخلاوي في زمن الانقاذ من أكثر أنواع البيزينس نجاحا بسوء استخدام الطلاب في الاعمال الشاقة والقاسية عائدها للشيخ وفي أيام الجمع والعطلات الدينية يدفع بطلاب الخلاوي الى تسول الاموال والطعام في الاسواق.

@ وأنا أطالع هذا الخبر المؤلم تذكرت مسودة قام بإعدادها الاخ الصديق عباس محمد سليمان الشهير (بعباس شي) الموظف بمركز دراسات الفلكلور ببحري والذي كان يعمل به كوكبة من المبدعين على رأسهم الاستاذ الطيب محمد الطيب والاستاذة (الراحلة) زينب عبدالمجيد حسن القاضي والمبدعة خبيرة تصميم الازياء دار السلام عبدالرحيم والأستاذ حسن عباس عجب. تدور المسودة حول (أمن دولة الخليفة عبد الله التعايشي) وكيف سخر الخليفة أفراد يعملون في الخفاء للرصد والتعقب وجلب المعلومات ومن طائفة (البصاصين) تلك كان يغلب عليهم الموالون للخليفة من بني جلدته كان يستغل مهنة بائعي (الترمس والكبكبيه) المتجولون حصريا لأفراد جلب المعلومة والرصد. من ضمن ما جاء في المسودة أن الخليفة وظف مؤسسة الخلوة لجهاز تابع لأمنه لأن من ضمن العقوبات التي يوقعها الخليفة هي حفظ بعض اجزاء من المصحف وتنفيذ عقوبة الجلد بواسطة الشيوخ وبعض أشكال من التعذيب والاعمال الشاقة.

@ ما يحدث في الخلاوي الآن يبدو أنه ارث مستمد منذ عهد الخليفة عبدلله ونظرا لأن الخلوة مؤسسة ضُربت عليها العزلة خصيصا لتصبح عالم لسطوة الشيخ، يمارس فيها ما شاء له من استبداد وتسلط باسم الدين وتربية السلف الصالح على الخشونة والاعتزال. غالبية شيوخ الخلاوي يقومون بإرسال مناديب لهم، يقومون بإحضار ابناء الفقراء والايتام من القرى النائية والمتفرقة في أصقاع كردفان ودارفور ومناطق الشرق الذين يمثلون قوام طلاب تلك الخلاوي التي يقع معظمها في الجزيرة وفي الريف الشمالي والغربي لأم درمان. الخلاوي الآن اصبحت مصدر ثراء وجاه لغالبية شيوخ الخلاوي الذين يعتمدون على عدد الطلاب للتسول باسمهم لدى السلطات والخيرين والمنظمات الانسانية وتلقي دعم ديوان الزكاة و(أموال وزروع وقطعان) غير الزكاة الفطرة والصدقات المادية والعينية من المكلفين والمتبرعين علاوة على ان هنالك أوقاف وهبات لبعض الخلاوي تصبح ارصدة لأولئك الشيوخ الاثرياء بجانب الدعم الحكومي المحلي والولائي الشهري لتلك الخلاوي.

@ في عهد الانقاذ أصبحت الخلوة تشكل داعما حقيقيا لكل مناشط الحكومة في الحشود الجماهيرية لاستقبال المسئولين والمشاركة في الحملات والمتحركات المختلفة وكتائب متحركة جاهزة لحسم أي انتخابات عامة او على مستوى اللجان الشعبية او حتى النقابات. باسم طلاب الخلاوي أثرى شيوخها ثراء فاحشا خاصة من كانت لهم خطوط مفتوحة مع النظام الحاكم سواء شخصيات نافذة أو عبر الحزب ومؤسساته. هنالك عدد من الخلاوي استطاعت أن تكون لها مركزا ماليا مرموقا قوامه أسطول من العربات والبكاسي والشاحنات نصف نقل المعفية من الجمارك والضرائب والتي تمتلك مكانة مرموقة في سوق (الكرين) ولهم يد طولى في سوق العملة والعقارات واستغلال السلطات المحلية بالتصديقات لحيازة مواقع أراضي استراتيجية في عدد من المدن باسم الخلوة إلا أنها في الواقع بأسماء الشيخ وأسرته.

@ الغالبية العظمى من طلاب الخلاوي يعيشون في ظروف مأساوية تتمثل في رداءة الطعام الذي يتناولونه والذي يعتبر مجرد حفظ حياة لا تتوفر فيه المكونات الغذائية التي يحتاجها الجسم على الرغم من أن الدعم المادي والعيني الذي تتلقاه تلك الخلاوي كفيل بأن يجعل من مائدة اولئك الطلاب مطعم خمسة نجوم مع التحلية والمشروبات والمكيفات. سوء التغذية ترتبت عليه الاوضاع الصحية المتردية لطلاب الخلاوي الذين تنتشر وسطهم الحميات (الملاريا والتيفويد) والالتهابات الباطنية والدم الامراض الجلدية المعدية. معظم تلك الخلاوي يختلط فيها الاطفال مع من هم في سن المراهقة ويفترشون الارض ويتعرض صغار السن منهم لظاهرة التحرش الجنسي والاغتصاب والاعتداءات الجسمانية مما أدى لهروب اعداد من الطلاب وشقي الحال من يقع في القيد ويتعرض لأسوا أنواع التعذيب وتسبيب العاهات والعجز. ما يحدث في هذه الخلاوي لا يحتاج للجنة متابعة أحوال الطلاب تبعا للقرار الصادر من د. جابر ادريس عويشة رئيس المجلس الأعلى للدعوى والارشاد بولاية الخرطوم، كل خلاوي السودان تحتاج لإعادة نظر وتطويرها واعتبارها تعليم نظامي حكومي (خاص) يتبع لوزارة التربية وفك ارتباط هؤلاء الطلاب من ظلم الشيوخ.

الجريدة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 620

خدمات المحتوى


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة