المقالات
السياسة
أوهام د.نافع علي نافع.. و هذيانه..!
أوهام د.نافع علي نافع.. و هذيانه..!
04-04-2019 01:54 PM

أوهام د.نافع علي نافع.. و هذيانه..!


* أنت تهذي يا د.نافع علي نافع.. لماذا تلوح بالمنازلة الفكرية و العملية.. و أنت لست أهلاً لهما!

* (نحن عارفين البير و غطاها).. و نعلم أنك تكابر منطلقا من وضع حزبكم في الحضيض، و قد إعتلاك وهم (دون كيشوت)!

* رسالتك تم العلم بما فيها قبل أن تبعث بها.. فنحن نستهدفكم.. و نستهدف (تأسلمكم) على مرآى منكم و من العالم.. (ما بالدس).. أعلناها في الشارع: سلمية سلمية ضد الحرامية.. و قلناها بلا وجل: تسقط بس!

* أخذتك العزة بالإثم، و ب(عين قوية)، رحت تبدي تبرمك من استهدافنا لكم يا نافع و تتضجر و كأنك لم تكن الدموي الآمر الناهي لتعذيب معارضيكم في بيوت الأشباح حتى الموت.. ثم تتحدانا ملوحا بجاهزيتكم لأي منازلة في الميادين المختلفة!

* أما قرأت حديث د. قطبي المهدي، بجريدة الجريدة قبل يومين، عن حالة الإحباط والحيرة المتنامية وسط عضوية المؤتمر الوطني يا نافع..

* كان حديث قطبي حديث سياسي من جماعتكم العارفين ببواطن الأمور.. و كان عليك أن تقرأه بتأن يا نافع كي تسكت عن ادعاءاتك و عنترياتك بالمنازلة و المبارزة..

* ألا تعلم أن أحمد هارون، رئيسكم الجديد، لم يجد حتى الآن وسيلة للحفاظ على المشروع الحضاري ، الموهوم، في ظل الهجمة الشرسة والمرتبة بذكاء شديد..

* تأمل وصف أحمد هارون حركة المعارضة في الشارع بأنها ( هجمة شرسة و مرتبة بذكاء)..

* لن تقدر على منازلتنا يا نافع.. وها هو قطبي المهدي يعترف صراحة بأن الشارع لم يعد بيد الإسلاميين، و أن ﺍﻟﺤﺮﻛﺔ ﺍﻻﺳﻼﻣﻴﺔ كانت قوية، في الماضي، بحيث كان بمكنتها إنزال 2 مليون فرد في لحظة، لكن المعارضة هي التي تسيطر على الشارع حالياً..

* تعقل يا نافع.. كن مثل الشيخ/ أحمد عبدالرحمن، وزير الداخلية الأسبق، الذي قرأ واقعكم.. فصرخ:" باظت".. ثم نصحكم:" سردبو بس!".. لقد استوعب حقيقة أن الشارع خرج عن سيطرتكم.. و أن ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﺿﺔ ﻣﻨﻈﻤﺔ ﺟﺪﺍً ﻭﻫﻲ ﻓﻲ ﻭﺿﻊ ﻫﺠﻮﻣﻲ مريح..

* و يؤكد قطبي المهدي أنكم ﻋﺎﺟﺰﻭﻥ عن الدفاع.. و أنكم كإﺳﻼﻣﻴﻴﻦ ﺃﺻﺒﺤتم (ﺧﺸﻢ ﺑﻴﻮﺕ).. و ﻟﻴﺴﺖ لديكم ﻭﺣﺪﺓ ﻓﻜﺮﻳﺔ ﺃﻭ ﺭﺅﻳﺔ ﻣﺤﺪﺩﺓ و أن صراعاتكم تحتدم من أجل ﺍﻟﻤﺼﺎﻟﺢ الشخصية فقط..

* و رغم عجزكم و صراعاتكم و تشرذمكم، نراك تزعم أن حزبكم يستشرف فترة بعث جديد.. أي أنكم تسعون لإعادة الحزب إلى الحياة بشكل جديد و إسم جديد.. ليخوض تجربة جديدة في حكم السودان..!

* حزبكم لن يبعث من جديد مهما حاولتم.. و الشعب السوداني لن يلدغ من جحر تجاربكم مرة أخرى بعد أن تعذب في جحيمها ثلاثين سنة في فقر و قهر و تهميش و تغبيش للوعي..

* لم يعد لدينا وقت و لا صبر على مشروع آخر يوسع من آفاق سرقاتكم أكثر فتتحدثون عن الدين و الشريعة الإسلامية في و سائل الإعلام.. ثم تخرجون لتمتطوا سياراتكم المسروقة في طريقكم إلى بيوتكم المبنية بدماء و عرق و عظام الشعب السوداني..

* تسرقون و تنهبون و تختلسون و تقتلون.. و القاتل من جماعتكم برئ حتى و إن ثبتت إدانته.. و السارق تعلن مسروقاته بنفسها عن نفسها و لا تطاله يد القانون.. و كل جرائمكم ظاهرة أمام الجميع.. نراها و لا نستطيع فعل شيئ تجاهها.. و من هنا عكفنا نستهدفكم لإسقاطكم من أجل (حرية سلام و عدالة)..

* و سوف تتولى محاكم الثورة أمركم.. و منكم اللصوص و منكم القتلة.. و المحاكم سوف تقوم بالفرز بين القتلة و اللصوص.. و نحن ندرك أن كل القتلة، من جماعتكم، لصوص، و ليس كل اللصوص قتلة..

* و مشاكل (إخوتك) الحرامية كوم.. أما مشكلتك، أنت بالذات، فمشكلة عويصة مع محاكم الثورة يا نافع.. مشكلة عويصة بجد!

عثمان محمد حسن
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1124

خدمات المحتوى


التعليقات
#1820976 [اشوفك بكرة في الموعد]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2019 04:38 PM
يا أستاذ عثمان لا تدخل الرعب في هذا الكائن بهذه الطريقة لدرجة تهديده بمشكلته العويصة ومحاكم الثورة، يمكن فقط أن ترسل له (محمد حسن بوشي) ليعطيه درساً في الأخلاق وحصة في الدين مثلما فعل بوشي قبل سبع سنوات بجامعة الخرطوم فزرع له هواجس في رأسه ما زال يتململ منها.


عثمان محمد حسن
عثمان محمد حسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة