المقالات
السياسة
السخرية السياسية جزء من سلاح المقاومة ضد النظام
السخرية السياسية جزء من سلاح المقاومة ضد النظام
04-04-2019 04:22 PM

اكرم ابراهيم البكري

في ظل النظام الحاكم في السودان وبطشة تكميم الافواه والحريات ظهر على الساحة السودانية نوع جديد من إعلام يمكن أن نطلق عليه الإعلام الساخر، أستغل وسائل التواصل الاجتماعي ليكشف ما بنفوس السودانيين من غضب جراء سوء الأوضاع الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي فرضها نظام الخرطوم طيلة 30.
فالسودانيون يتمتعون بحس كوميدي ساخر على عكس ما هو شائع عنهم، وظف البعض تلك النبرة الساخرة لتسليط الضوء على عدد من المشاكل التي تعاني منها بالبلاد، سواء كانت تلك المشاكل اجتماعية أو سياسية، الامر الذي ساهم في خلق مساحات أكبر للتعبير ونسبة للتضييق الحاصل من قبل النظام على الميديا الرسمية من كبت على الحريات الصحفية واعتقالات للمعارضين والمناهضين لسياسات الحكومة وجد السودانيين في وسائل التواصل الاجتماعي، خصوصا "يوتيوب" والفيس والواتساب متنفس لهذا النوع من التمرد على الواقع بصورة ساخرة.

من اهم البرامج الساخرة التي عرضت على اليوتيوب
1/ داقي جرس
2/ يا خوانا
3/ تروس
4/ نقطة تفتيش
5/ شهاب ساتي
تعتبر السخرية السياسية سلاح لمقاومة النظام ومن اهم والوسائل في حرب اللاعنف التي اختارها السودانيين لمقارعة النظام يقول غسان كنفاني السخرية، ليست تنكيتًا ساذجًا على مظاهر الأشياء، ولكنها تشبه نوعًا خاصًا من التحليل العميق”، فهي تحمل مضمونًا يتعلّق بالنظام القائم وسياسته.
والملاحظة الاكيدة بان السخرية لم تغيب طيلة الصراع مع النظام بل اخذت تأخذ منحي متطور في كيفية مقابلة النزال مع البطش المقنن من قبل الحكومة وطيلة الصراع الأخير لم تغيب روح السخرية والضحك في الرد على قيادات النظام التي أصبحت تطلق تصريحاتها للحد من المد الثوري المتصاعد، فقد كانت السخرية والنكتة حاضرة دائمًا في الهتافات واللافتات والصور والجرافيتي على الجدران وعلى مواقع التواصل الاجتماعي وما لفظة بلادي سهول بلادي حقول الا دليل على ذلك .
ان السخرية والنكتة السياسية أصبح لها دورٌ في صوغ خطاب التمرد والاحتجاج على النظام الحالي في السودان. وان أهم ما يميّز “السخرية السياسية” أنها أكثر حريّة وان كان البعض يصف متعاطيها بالانصرافين.
يقول فرويد بشكل عام واصفا السخرية السياسية بانها تتفادى القيود، وتتخطّى العقبات، وتفتح في وجهنا أبوابًا للبهجة كانت موصده دوننا. فهي تتيح لنا استغلال ظاهرة مضحكة في خصمنا لا نقوى على كشفها جادّين متعمّدين لما يعترض سبيلنا من عقبات.
دائمًا ما كانت السلطة، ممثلة في شخص الرئيس البشير وقيادات النظام والمدافعين عنه أمثال الهندي عزالدين وحسين خوجلي والطاهر التوم وغيرهم مادة للسخرية والضحك وفى الفترة الأخيرة ومع ظهور الحراك الثوري الذي ضرب النظام الحاكم في العمق واحدث ربكة قوية كادت ان تؤدي الى انهياره تماما في الشهور القليلة الماضية ظهر بعض منسوبي النظام الفاقدين لأبسط مقومات السلوك الإنساني الطبيعي ، ولعلنا نتذكر القليل منها (مقابلة قناة الحدث مع متحدث المؤتمر الوطني الذي انشد احد قصائد المرحلة الابتدائية / حديث حسين خوجلي على قناة ام درمان قاطعو ميينة زااتو / نوم المتحدث باسم المؤتمر الوطني اثناء توجيه سؤال له من قبل مذيع قناة الحدث .... الخ ).
ولعلنا رأينا جميعًا ما تمثله هذه السخرية، فحققت وما تزال هدفًا كبيرًا في كسر هيبة النظام الظالم والمستبد وما السخرية من مليشيات النظام وهي تكمم وجوهها خوف التعرف على افرادها الامر الذي ادي في نهاية الامر ان يخرج وزير الخارجية السابق احمد بلال مبررا ذلك الامر وما انعكس على ممارسات السلطة نفسها من اضطراب وفقدان البوصلة فقد حُكم على عدد من الناشطات الذين سخروا من النظام وافراده وبعض الناشطات حكم عليهم لأنهن اطلقن الزغاريد من قبل محكمة عسكرية او الحكم على بعض الشباب بانهم يرددون النشيد الوطني او حكم على احدي الكنداكات لأنها كانت تحمل علم السودان
ولكن دعونا نسأل هل تخضع هذه السخرية لمعايير أخلاقية........؟
نعم بالتأكيد تخضع لمعايير أخلاقية وهي أخلاق الثورة واخلاق المجتمع السوداني المتسامحة وما خرجنا الا للتغيير الكبير الذي افرزه النظام على كل القيم الجميلة التي كانت في السابق جزء اصيل من المكون للشخصية السودانية أخلاقنا التي يعبر عنها الهتاف أو الشعار الجميل الذي اصبح احد صيحات الثوار ( ، حرية، سلام ، و عدالة ) هذه هي أخلاقنا التي تنحاز للعدل والمساواة والتحرر من الاستغلال والظلم وكل ما هو سائد وما يُفرَض علينا من قبل النظام وخادميه من رجال الدين ومثقفي السلطة والفنانين باسم النظام ، أخلاق ترفض الاضطهاد والتمييز بسبب العرق أو اللون أو الجنس أو الدين وترفض التشهير .
وبرغم كل الألم نضحك ونحلم بسودان معافي وبالرغم من المجازر والقتل والتعذيب والاعتقالات والخطف، إلا ان روح الحياة والسخرية سوف تظل باقية ومحافظة على تواجدها الدائم بيننا من اجل وطن قادم نغني في أحلك الأوقات، لنخلق حيزًا للمقاومة.
وليس لنا أكثر مما قاله ملهم الثورة محجوب شريف

مـساجـينك ... مسـاجينـك ... مـسـاجـينك
نـغـرد فـي زنانينـك
عـصـافيـرآ مـجـرحـه بي سـكاكـينك
نغنـي ونـحـن فـي اسـرك
وتـرجـف وانـت فـي قـصـرك
سـماواتـك دخـاخـيـنك
مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

بـرغمك نـحـن مـازلـنا
بنكبـر بي زلازلـنا
بعنشـق فـي سـلاسـلنا بنسـخـر من زنازيـنك
مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

حـكايات الـهـوي الأول بنحـكـيـها
بـدايات الـغنا الـطـول ... بـنغـنيـهـا
حقيقـة وليـس نتأول حـتهـرب من عـناويــنـك
حـتـخـجـل مـن عـناوينـك
مساجـينك مساجـينك مـسـاجـينك

وسوف نظل نسخر فالسخرية أحد أسلحة المقاومة في يد الشعوب نحارب النظام بالنكتة مقابل الرصاص وبالهتاف و أي كوز ندوسوا دوس
و......تسقط بس
ونقول مرة اخري مع الملهم وقت الضنك والقتل والاعتقال
أسمعنا يا ليل السجون
نحن بنحب شاي الصباح
والمغربية مع الولاد
والزوجة
والام الحنون
والاصدقاء
والى اللقاء
واللمة عند الامسيات
والتكيه جنب الاغنيات
والقدله في السوق الكبير
نتمشى نغرق في الزحام
مل العيون
بنحب كدا ونعشق تمام





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 418

خدمات المحتوى


اكرم ابراهيم البكري
 اكرم ابراهيم البكري

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة