المقالات
السياسة
حين يصبح الحمار مسؤولاً
حين يصبح الحمار مسؤولاً
04-05-2019 01:48 AM

هل يمكن أن يصبح الحمار مسؤولاً ؟ للأسف حدث ذلك كثيرا في تاريخ الدولة السودانية لذلك من أهم واجبات الشعب السوداني في المرحلة القادمة أن لا يسمح للحمير بالتسلل إلى موقع المسؤولية . حين يصبح الحمار مسؤولاً تختل المقاييس وتنقلب الموازين فيصبح الجميل قبيحاً والجيد رديئاً ويصاب الناس بانحطاط في أذواقهم وعاداتهم . حين يصبح الحمار مسؤولاً سترى النهيق وقد أصبح غناء جميلاً وترى زقزقة العصافير هي أنكر الأصوات، وستجد البلابل تخفض صوتها بالتغريد خشية أن يقبض عليها جنود الحمار بتهمة الازعاج العام وقانون الطواري . حين يصبح الحمار مسؤولاً ستجد حسين خوجلي والطاهر التوم والهندي عزالدين وغيرهم من اصحاب الاقلام المأجورة يتطاولون علي الشعب ، وتجد الحمار يستعين بالحمير في حكومته امثال طرحة و ارو وبت الحاجة وغيرهم من الحمير ، الحمار حمار مهما تقلد المناصب يظل حماراً ! حين يصبح الحمار مسؤولاً ، ستجد من مصلحة الحمار أن ينتشر الغباء، وأن يختفي الأذكياء من الوجود، لذلك ستجد هجرة العقول والشرفاء في ذروتها، وستجد غالبية المسؤولين وأصحاب الحظوة من فصيلة الحمير لا غير . حين يصبح الحمار مسؤولاً ، ستجد العنيد البليد ممدوحاً، وستجد كليات النفوذ مخصصة لهم ولأبنائهم، حتى يحتكر الحمير الثروة والنفوذ والسلطة وتوكيلات البرسيم ! حين يصبح الحمار مسؤولاً ، ستجد حماراً في هيئة مذيع، وحماراً في هيئة مدرس، وحماراً في هيئة أستاذ جامعي ! سترى الحمار يطل عليك في الأمسيات الثقافية في هيئة شاعر، ويتعالم عليك في المكتبات في هيئة روائي ورئيس قسم المخطوطات، وينهق في برامج المساء والسهرة لأنه مطرب شباب الحمير ! ستجد الحمار يعالجك في المستشفى من أعراض عقلك، وستجده يخطب الجمعة في مسجد الطريقة الحمارية ليعلمك دينك، وستجده يدربك على ألعاب عقلية تميت خلايا عقلك في مقررات تنمية حمارية ! حين يصبح الحمار مسؤولاً ستجد الشعب الواحد قد أصبح شعبين ، وستجد فئة أخرى تمردت، ولم تقبل أن تكون تابعة لحمار، وهؤلاء في النهاية ينتصرون، لأن الحمار مهما ارتقى سيظل حماراً، حتى لو تباهى ببدلته وكتبه، حتى إذا افتتح معرض الكتاب كل عام، سيظل حماراً (يحمل أسفاراً) . حين يصبح الحمار مسؤولاً ستجد أي كاتب مسكين يتجرأ ويعلن رأيه في هذا الكائن البليد.. ستراه عرضة للبلاغات، والانتقام، والسجن.. بل قد تراه مقتولاً شهيداً في سبيل فكرة عظيمة، خلاصة هذه الفكرة أن الله قد كرم الإنسان، وأن الإنسان قد يَتَسَفَّلُ حتى يصير حماراً، ولا ينبغي أن يقبل المثقف أن يرى حماراً في سدة الحكم دون أن يقول للناس الحقيقة، ودون أن ينصحهم بما ينبغي عليهم أن يفعلوه اسقطوا هذه الحمير فوراً في مليونية 6 ابريل .

الطيب محمد جاده
كاتب سوداني مستقل
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 534

خدمات المحتوى


الطيب محمد جاده
الطيب محمد جاده

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة