خور خنيجر
04-05-2019 02:34 AM

- [ خور , خنيجر ] - --
إِذَنْ , هذا هو العنوان الذي وقع عليه اخْتِيارُنا للرواية التي فَرَغْتُ من كتابتِها ليلةَ أمْس .
- لقد ذَكَر الشيخ حمد النَحْلان أنَّ والِدَتَهُ ماتت ،وهُوَ في بَطْنِها .وبعد دَفْنِها وانصرافِهِم تَذَكَّرَ أحَدُهُم أنَّه نَسِيَ جُزْلانَه في القبر .فرَجَعَ، ورجَعَ مَعْهُ آخَرون .فوجَدُوا الطفل خَرَجَ من بَطَنِ أُمِّه ،وخَرَجَ من التُرَاب ، وجَلَسَ في انتظارِهِم يلْهُو بشئٍ يُقَلِّبُه بيَدَيْهِ الصَغِيرَتَيْن .فسَمَّوْهُ, وَدَّ التُرَابِي.
شَبَّ وَدَّ التُرَابِي وكَبُرَ .ولَمَّا شَبَّ وكَبُر إِدَّعَى أنَّهُ المَهْدِي المُنْتَظَر .وفي العام 1680م على عهد الفونج , كانَ وَدَّ التُرَابِي في مَكَّة ،وكانَ هُناكَ أيضاً الشيخ الصابونابي ،المدفون خارج سِنْجة ود عبد الله ،والذي يَحْلِفُ بحَيَاتِه الناس .وكانَ هناك أيضاً ميرف الحَوَارِي .فأرْسَلَ وَدَّ التُرَابِي ،أرْسلَ ميرف إلى سِنَّار لِيُعْلِن ظُهُور المَهْدِي ،فَأَمَرَ الملك ,بادى أبُو دِقِن بقَتْل ميرف والطواف به يَجَرُّونَه على الأرض .فأرْعَدَت لذلك السماء ،وهَطَلَتِ الأمطارُ في غَيْرِ وَقْتِها ،وحَطَّمَت السيول المنازل ،وأحْدَثَت جنازة ميرف خوراً هُوَ خور خنيجر .

"شُكْرِي"
شكرى عبد القيوم
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 403

خدمات المحتوى


التعليقات
#1821050 [كوج]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2019 02:48 AM
كل هذه المقدمات الخوارق للطبيعة من أجل نشوء خور خنيجر يا شكري؟! يا لها من رواية من بضع أسطر! طبعاً لا أقصد الرواية القصة المطولة ذات الأجزاء والفصول، وإنما الرواية بمعنى وقائع الخبر وأسبابه التي يعتقد الراوي بصحتها دون غيرها!!!


ردود على كوج
Sudan [شكري عبد القيوم] 04-05-2019 05:25 PM
العزيز , كوج .لك التحيَّة .وشُكْراً على اللُطْف والمداخلة .
هذه القطعة ليست من الرواية ،وإنَّما شرح لعنوان الرواية , وإضاءة لخلفيته التاريخية ،والبعد الميثولوجي .


شكرى عبد القيوم
شكرى عبد القيوم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة