المقالات
السياسة
بارح الديار، شفقة بنفسك والوطن!
بارح الديار، شفقة بنفسك والوطن!
04-05-2019 08:08 PM

هل هنالك من ثمرة , لخطاب عمر المشير ,غد الجمعة!
ابدى ذلكم , بان يلقى خطابا , وهو بالقصر الجمهورى , خلال تريسه , لما سمى "اللجنة التنسيقية" للحوار!
لآ علينا ان صادقت , تلكم "اللجنة" فى ماأرتاى , ام ان قبولها لزعمه يات, ككرتلة مغلقة , لصواب مقترحه , كماتتواتر السنون الجيفات العجيبات , لزمان حكمه ألفاسد الطويل الهرم.
ألمحزن , لم تنزوى سوى, سوى حقبة وجيزة من , انقلابه " المتكاثر" ,على الدستور 2005 , اثر اعلانه حكم الطوارى , صنو طوارئ 1983 , دكتاتورية "الامام ألفرد" المعمدة بقوانين الشريعة الكعبة , من نط البيوت , اقلها , للجلد, او البتر, او الصلب , او القطع من خلاف كما اصاب الاذى الدينى والمفاهيمى , الواثق صباح الخير , او الصلب , بل قل الاعدام , والذى انتاش المنور الاستاذ محمود محمد طه بواسطة قضاة , يفع صغارعلم , وطلاب رزق هائف ورذيل , يمكن ان يكون شحنة جوالات فول من مزارعى السليم بدنقلا, وللتاصيل يشهد على ذلكم وكيل نيابة الولاية الشمالية انذاك , الوليد الملك ,دعما للدجل الدينى, والتكسب الرخيص , كالمهلاوى , او متحامليين جراء فقه منحول وتكفيرى , عدمى, كالمكاشفى, والذى افاءت اليه الدستورية العليا , بلبوس القاضى " المتعجل , ذو الغرض , قالوبنق هورس , فى كتاب القاضى العالم ألامام , والثايكوباثى حاج نور !, دع عنك ماجد البسيط الساذج! انظر مؤلفنا "قوانين العسف والاستبداد الدينى"ظلاميات الدولة الدينية الشعبوية ,ص82
وايضا , لاعلينا , فيما يذهب , منظرو الانقاذ , فى هذا الظرف التاريخى الوطنى المعقد ,ا ان كان هذا الخطاب القادم , هو تصحيح , لماأصاب الخطاب الاخير الملقى قبيل ايام , اقرارا بحق شباب الوطن فى التظاهر والسعى لتبديل احوالهم واعتذار المشير قولا, لمن استشهدوا ظلما وعدوانا ,او استرجاع وتصحيح , مااورده الخطاب المصاغ وفق الوثيقة الحزبية "الاصل" , كمازعم المتفيقه الصائغ , سيد الخطيب للخطاب, وعله سعى لسوق المعاذير, ككون", ان المشير "اخطأ فى ابرازه قولا نطقا او تهجئة , او اى كان الحال" واستجار ألسيد , الخطيب , بتعلة ,عددآ , ختم فيها قوله , بهراء , لايعطى مكنونآ او فهما , , بل مثارآ , ونقعا للسفسطة والهرج اللغوى الشكلى والشكلانى, دون "استبيان , او تبيين" جاحظى!
أما امين حسن عمر , فقد أعتمر ناصية , مشاترة , لكن فى لبها لن تفصله , عن مانشأ , من "روكة , وسواطة " للقضية الدارفورية! لكن يستبان البكاء والمكاء قرين الابعاد من السلطان, وقد رفع "المشير" يده منه اخيرا. وهو قبيلها فقد حام كل حوارى قطر وعرصاتها , وهاج , وجال , وماج , وادخل "تلميذه المشير" فى جيبه , سيما وان ,وان أوكامبو , وبنت سودة الزنجية , يبغيان , ايراده مورد الهلاك , ولذا استمر دهرا "سرمديا" يحاحى , جيئة وذهابا , مالا , وانفاقا, ولم نقل استنزافآ من الدولة , او من المؤلفة قلوبهم , وتدجيين المناهضيين الثوريين الدارفورريين , وبذا تعددت الدروب والمساقات , وتعددت جبهات القتال الاصيل الدافورى والهجين والموالى والحركات, والبخس الثمن, يدعى" امين عمر", اثر فقدان الموقع الان , " ان الحكومة , وهى حكومته لاتحترم القوانين,,فكيف تطالب المواطنين باحترامها والالتزام بها, واستدل بالغاء الحكومة لقرار صندوق الشرق", وكأن "حكومته " ومنذ توليه "القيادة والتنظير المفهوى" للدولة الشعبوية الدينية ,ومن ابان نشؤها 1989, وقيادة اعلامها , المهرج الداعشى الضليل , الجهادى, قد اتسقت , واعملت القانون وسيادته, وابان الايام الاولى , وقد كان ترنك سيارته , هو الخزينة للمال العام , مالا محليا , او اجنبيا , يتم التصرف فيه بهذا المفهوم الترنكى, لم اقل "الكرنكى", ان المحاسبة والرقابة تظل دومآ ضد الافساد والطفيلية, والثراء الحرام!
على ذات المساق , ياتى , الشقى هرون , المعذرة , فلم تنزل عليه دارفور , ليشقى , لكن شقاؤه , يبينه بنفسه , وصف الحراك " بالعيال" , وهذا طمس غريب , للعائلة, وتحدث "ان حراق الروح يجب ان نطول لها روحنا , والعشم فى الزول الكبير"," ولمن تكتم بنطلع ليها ونحمل البندقية ام قديديم قصير"
"جزم رئيس المؤتمر الوطني المفوض مولانا أحمد محمد هارون، أن دعوات الإقصاء والكراهية لن تزعجهم، وقال إنها (حراق روح يجب أن نطول ليها روحنا والعشم في الزول الكبير)، ولكن قطع بالقول: (لمن تكتم بنطلع ليها ونحمل البندقية (أم قديديم قصير)، وزرع، هارون لدى مخاطبة أمانة الطلاب بالمركز العام أمس الطمأنينة في نفوس الطلاب، مخاطباً إياهم (أوعكم يجيكم الإحساس إنو الحوار هرشنا، وما خايفين من المنافسة)، وقال (البجدعكم بحجر أجدعوه بوردة وبالسيء ليكم أحسنوا إليه)، وأضاف إن قطاع الطلاب قادر أن يضع الكراس والقلم ويلبس الأرقط ويشيل البندقية من أجل الدفاع عن الوطن، ونوه هارون إلى أن حزبه قاتل في الصفوف الأولى أيام الحرب، وتساءل منو الغيرنا قدم النائب الأول شهيد بجانب وزراء وطلاب", آخر لحظة
لاشك , ينتابنى الشك , هل حقيقة هرون هذا عمل فى القضاء , ام على شاكلة القضاة الذين خبرناهم ايام الجامعة , من يهددون , بالسكاكيين , ومن يفعلون الافاعيل , ايام التلمذة , والان تظهر ريادتهم وارادتهم , فى حلكة ليل , كزميلنا رئيس القضاء السودانى الان , عبدالمجيد أدريس , مخلفا , ومعمدا من ايام روساء القضاء المعينين فى حكومات الشمولية الدينية, جلال لطفى , مرورا ,بفؤاد الامين, جلال محمد عثمان وفى خلسة سانحة , ومموهة , اثر وفاة حيدر دفع الله,تم عين المشير البشيرالاخير,فتقلد ذاكم الداعشى , قضاء السودان , انها المحنة!
وبكل هذا , نوطن , ان ليس لنا عداء شخصى مع اى من "المتنفذيين" واردى الذكر, الابسبب تبوء الموقع العام بطلانآ, وان كان المشير , حادبا , ويستطيع ان يسترق السمع , ولو تبقى له من ذرة فطنه , فهو وانجاله وسدنته , معنيين , وللحفاظ , على ماتبقى من ذمار وحوبة للوطن , الترجل الانى , من الحكم , وتسليم البلد والوطن , لقواه الحية الممثلة , فى احزابه الوطنية , ومؤسساته المهنية , وشخوصه القومية , وشبابه ألناهض, وتكويناته المنظمة السلمية , والمقاتلة , فهم أحرى بعلاجه , بنائه , ونهضته فى الايام القادمة ,
كفى فشلا , ثلاث عقود من زمان بائس , حبيس ,ومدلهم ,بالموت والحروب والفقر , وسقوط الانفة والعزة والسيادة الوطنية, هذه كلها تقيلكم , و
تفتح لكم دروبا , ذاتية , للمعالجة , صنو العاقل , بوتفليقة, وشفيعكم شعبنا الصابر الصامد
وان , اصريتم عنتآ , وجبرآ , وعسفآ
فارادة شعبنا , حتمآ لغلابة,
بدوي تاجو
[email protected]
تورنتو4/4/2019.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 475

خدمات المحتوى


بدوي تاجو
بدوي تاجو

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة