المقالات
السياسة
السقوط .. ساعات أو أيام معدودات ..
السقوط .. ساعات أو أيام معدودات ..
04-07-2019 12:20 PM


أبو الحسن الشاعر

فاجأنا السادس من أبريل .. فاجأنا شباب أبريل .. فاجأتنا جماهير الوعد الصادق والتحدي غير الكذوب .. فاجأتنا نساء السودان وهن يدفعن بفلذات أكبادهن للشوارع الهادرة ليتساووا في احتمال الموت كما يتساوون في احتمال الحياة .. فاجأتنا فتيات السودان وهن في الميادين يهتفن وينادين " أي كوز ندوسو دوس .. جيبو .. وينو ؟ " .. فاجأنا شعب يتحدى قانون الطواريء وأجهزة القمع والطغيان .. فاجأنا شعبنا معلم الثورات بأنه لا يلتفت للشائعات ولا يقبل بالتنازلات وأنصاف الحلول ولا ينكسر للجبروت ولا ينام على الظلم ولا يخشى في الثورة تهديد مهدد أو التلويح بالقوة والبندقية والهراوات والعصي الكهربائية ..
فاجأنا شعب يخرج وهو يعلم أن السفاح جاهز بزبانيته لسفك الدماء وقتل الأبرياء .. فاجأنا شعب يقتحم حواجز الأمن ويتدفق للشوارع هادرا استجابة لنداء واجب الثورة ..
بالأمس فقط عانق السادس من إبريل السادس من إبريل بعد فراق دام ثلاثين عاما .. كان الغافلون يظنون إثما أنهم مسحوه من ذاكرة شعبنا الوقادة ..
بالأمس فقط ،، جاء أبريل في موعده وبذات زخمه ومطالبه وهتافاته لاقتلاع الطغيان .. توجه إلى البندقية والدبابة في عقر دارها .. فإما أن تكون معهم وإما أن تكون مع عدو الوطن .. ولا خيار .. وهتفوا " جيش واحد .. شعب واحد " .. وكانت تباشير الالتحام بادية على وجوه الجنود الأشاوس .. متضامنين بالصوت والهتاف وملوحين بشارات النصر .. هؤلاء الجنود ينتظرون فقط الإشارة من قادتهم من الضباط الأحرار .. ضباط القوات المسلحة الذين نعلم انهم مع شعبهم وأنهم كانوا مغلوبين على أمرهم ، أما الآن فهم في حمى الشعب وعليهم تقدم الصفوف حتى يكتمل النصر المؤزر ..
بالأمس كانت الملحمة الوطنية الكبرى .. تدافعت القنوات الفضائية لتغطية الأخبار وتصدر ثوار السودان أخبار نشراتها التي تخللتها هتافاتهم المرعبة لنظام القمع.. واليوم يتواصل الزحف الأكبر حتى يتحقق شعار " سودان .. سودان .. بلا كيزان " ..
بالأمس خرج أعوان النظام الهالك في مسرحية هزلية لكنس وتنظيف الشوارع كما زعموا بينما خرج شعبنا العظيم لكنس شوارع الوطن وتنظيفها منهم حيث عاثوا فيها فسادا ولطخوها بكل خبائث التاريخ وأمراضه وعلله وتفاهاته.
بالأمس رجع إعلاميو النظام وأبواقه الفارغة وبراميله التي لا تجيد سوى الضجيج إلى جحورهم وقصورهم ترهقهم ذلة مما رأوا ، ويتملكهم الرعب مما شاهدوا ويعتريهم الخوف مما علموا وتتغشاهم الرهبة مما ينتظرهم من حساب عسير ومصير قاتم حيث توضع موازين العدل والعدالة لكل أنجاس وأراذل المرجفين من أبواق الإعلام المضلل والمجرمين من الحرامية وسفاكي الدماء.
بالأمس ربما هاتف الخبيث حسبن خوجلي زميل الصفاقة الهندي عز الدين وأخذ كل منهما يبكي على صدر الأخر وأمسك بعضهم ببعض يتلاومون وربما اتفقوا على إقامة " العزاء" في إحدى مواخير الإعلام قناة أم درمان أم صحيفة الأهرام اليوم ..
الآن يتحسس الرئيس طريقه للفرار وربما يتوجس ممن حوله خيفة فلا يخطرهم حتى لحظة تنفيذ القرار فيما يفكر كل واحد من عصبة المجرمين في طريقة للخلاص والهروب من السفينة الغارقة.
يا أبناء شعبنا العظيم .. الآن وقد ولغت كلاب الحزب الوطني وحكومته في دمائكم الطاهرة وقد ظلت ترتكب جرائم القتل والتعذيب والتنكيل طيلة ثلاثين عاما، لم يعد من طريق للتراجع ولا من فرصة للتفاوض ولا من مهرب للطغاة ..ولا بديل للانتصار الحاسم ..
عليكم يا شباب السودان العظيم مواصلة الحصار والتدافع نحو الطرقات مرددين شعار العزة والكرامة والحسم " تسقط بس " لنقيم وطن الحرية والعدالة والسلام والديمقراطية
.. الآن النظام في الرمق الأخير ولم يتبق له سوى ساعات أو أيام معدودات لتخرج روحه النتنة بالضربة القاضية القاصمة ويبقى جسده المتعفن تدوسه جحافل النصر والكرامة وتلقي به في مزبلة التاريخ.





تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1007

خدمات المحتوى


التعليقات
#1821740 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2019 01:44 PM
حياك الله يا أبا الحسن فهذه صورة قلمية لانتفاضتنا الأبية..
لقد عقد مايسمى بمجلس الدفاع والأمن جلسته خلسة بليل وأصحابه أقبل بعضهم على بعض يتلاومون أن كيف تركتم هذا الحشد يصل إلى معقل القوات المسلحة ويضرب أوتاده كما هي الجبال الرواس الشامخات. وانصب اللوم على أشقاها الأعور الدجال الذي انبعث يدافع عن نفسه بأنه تعامل بصورة حضارية مع الحشود ولو ضربها رصاصاً لما وصلت لهذا المكان، ولم يذكر الكذوب المسيلمة أن ضخامة الحشود الهادرة هو السبب الأساسي الذي أعجزهم في التصدي لها سواء كان ذلك بالغاز أو الرصاص الحي.

لقد زاعت أبصار الكهنة وبلغت القلوب الحناجر وهم يرون حبل المشنقة يقترب من رقابهم المكتنزة رويداً رويداً .. فطاشت تصريحات بعضهم وصمت آخرون صمت أهل القبور.. كيف لا والكلام صار بحساب من رقيب وعتيد وما حسين خوجلي منهم ببعيد.. وأحرار القوات المسلحة يدخلون في معية الثوار أفواجا منتصرين لأرادة الشعب والوطن بينما رد الله قوات الكجر والجنجويد والأمن بغيضهم لم ينالوا خيراً.


وغدا يرث الذين كانوا يستضعون مشارق أرض السودان ومغاريها.. ويدمر الله الذين طغوا تدميرا فلا تحس منهم من أحد ولا تسمع لهم ركزا..

العزة للسودان والنصر للثوار والمجد والخلود للشهداء والشفاء للجرحى..


#1821507 [الهادي هباني]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2019 12:37 PM
مقال رائع جدا ومعبِّر


أبو الحسن الشاعر
أبو الحسن الشاعر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة