المقالات
السياسة
ما هو الدور المأمول من الجيش السوداني في الراهن السياسي؟
ما هو الدور المأمول من الجيش السوداني في الراهن السياسي؟
04-09-2019 03:47 AM

يلاحظ ان مداخلات ولقاءات كيزان الانقاذ الاعلامية ، وفي السوشيال ميديا هذه الايام ركزت على استنكار اعتصام الثوار امام بوابة القوات المسلحة ومطالبتهم للجيش بالتدخل حماية للثورة المجيدة ، متلججين كعادتهم بان تسليم السلطة للقوات المسلحة ولو مؤقتاً ليس بالحل الناجع، لان مثل تلك الخطوة سوف تجعل السودان قابع في الدائرة الجهنمية التي ظلت تلازمه منذ الاستقلال وحتى اليوم، وهى دائرة عدمية قائمة على حكومة عسكرية تعقبها حكومة انتقالية عسكرية، ثم تعقبها حكومة مدنية وهكذا دواليك، وهم - أي الكيزان- يريدون ان يخرجوا السودان من هذه الدائرة الى رحاب التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات. هذا الحديث فيه منطق بعض الشىء فيما يتعلق بالدائرة المفرغة للحكم، وكل الشعب السودانى يتطلع الى استقرار سياسى يقوم على التدوال السلمى للسلطة عبر صناديق الاقتراع حتى يتسنى له اختيار من يمثله بحرية تامه وارادة صادقة، ولكن حديث الكيزان مردود عليهم، فهو حديث للتسويف والتضليل الإعلامي، وفاقد الشيء لا يعطيه، لان ببساطة الكيزان لا يؤمنون بالديمقراطية مطلقاً، سواء كان ذلك فى فكرهم او فى ممارستهم السياسية، وانما يتحدثون عن الشورى، وهو حديث ايضاً لدغدغة مشاعر الناس باسم الدين، وذلك لان الدين فى فكرهم السياسى هو وسيلة لغاية، وليس الدين هو غاية في حد ذاته، ودليلنا على ذلك إن نظامهم القائم – الانقاذ- جاء بانقلاب عسكري ، و وأد نظام ديمقراطي كامل الدسم ليؤسس على انقاضه نظام ديكتاتورى متسربل بالدين تقيةً، وآكل لأموال الناس بالباطل شطارةً وحقارةً. إن تمسك اعوان ومنسوبى النظام بفِرّية التداول السلمي للسلطة من خلال الانتخابات هو تغبش للوعى الجمعي للناس، ومحاولة بائسة لحرفهم عن تحقيق اهدافهم التي دنت فتدلت حتى اضحت غاب قوسين او ادنى من بلوغ نهاياتها وغاياتها السامية، وهى اهداف يقوم جوهرها على سياسات بديلة تؤسس لدولة الوطن والمواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات. اى حديث عن انتخابات فى ظل النظام الحالى يعنى الانغماس فى الدائرة الجهنمية التى يدعى الكيزان الرغبة فى الخروج منها، والسؤال الجوهرى اليوم لماذا هم يصرون على تداول السلطة عن طريق انتخابات يملك النظام واعوانه كل ادواتها التى تؤمن لهم الفوز بها، خاصة ان النظام بارع فى تزوير إرادة الناس، ولم تسلم من تزويره حتى الاتحادات العمالية والمهنية والتنظيمات الطلابية، لذلك اى معركة انتخابية غير متكافئة مع النظام تكون معركة صفرية نتيجتها واضحة للقوى المعارضة، التي لن تنجر لمثل تلك التمثيلية السمجة وشبابها يملى الشوارع بالهتافات المطالبة بالتغير الجذرى لمنظومة الحكم التى اكل الدهر عليها وشرب، وهى منظومة بالية وغير مقبولة داخلياً ومحلياً ودولياً.

بهذا الفهم وتلك المعاني دقت جموع الثوار باب المؤسسة العسكرية السودانية، رغم علم الكثيرين منهم بان المؤسسة العسكرية الحالية تمت أدلجتها، وتفتيت وحدتها خلال الثلاثين عام التى مضت من عمر النظام، إلا ان النظام يعرف والمعارضة ايضاً تعرف ان هنالك عدد كبير جداً من ضباط القوات المسلحة من العناصر الوسيطة والرتب الصغير ضد النظام تماماً حتى لو كان بعض اؤلئك العناصر كانت متلزمة تنظيماً مع النظام، لانهم ببساطة شاهدوا بأم اعينهم سوء الادارة ، وتهميش دور القوات المسلحة لصالح توسيع دور المليشيات الحزبية والقبلية، ويضاف الى أولئك الضباط ان هنالك ما نسبته توفق ال 99% من الجنود وضباط الصف هم مع الثورة والثوار قلباً وقالباً، ولقد تجلى صدقهم في المواقف البطولية التي قاموا بها امام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة فيما يتعلق بحماية الثوار، وذلك ليس قريب على أولئك الرجال الابطال فهم ابناء هذا الشعب وحالهم حال عامة افراده يعانون الأمرين من شظف العيش، وغياب الاحترام الذى كانوا يتمتعون به فى العهود السابقة. هذه الاسباب وغيرها هى التى دفعت بدهاقنة النظام ومنتسبية فى الاعلام والسوشيال ميديا الترويج لمقولة ان استلام القوات المسلحة للسلطة يعنى إعادة تدوير للدائرة الجهنمية السائدة، ولكن فى الحقيقة هم خائفون من القوات المسلحة لعدم ضمانة ولائها مائة بالمائة لنظامهم، وكذلك خوفهم من التغيير القادم الذى حتماً سيقضى على نفوذهم وتسلطهم وتجبرهم. إن توجه الثوار الى القيادة العامة لإدراك الشباب الثائر، والقوى السياسية انها مهما اختلفت مع مواقف قيادات القوات المسلحة العليا المتماهية مع النظام الحاكم، إلا ان في داخل تلك القوات عناصر وطنية تستطيع ان تحافظ على وحدة البلاد وتصون أمنها في المرحلة الحالية الصعبة حتى لا تنزلق الامور للفوضى التي يريد النظام ان يجر الثوار اليها، لان النظام مفلس أخلاقياً وقاقداً للمنطق السليم والراى السديد، ولا يجيد إلا العنف ويمتلك ادواته حيث ظل يقتات على العنف طوال فترة حكمه البغيض، ولتجنب جر الناس الى العنف جاءت فكرة التوجه والاعتصام امام بوابة القيادة العامة للقوات المسلحة، لوضعها امام مسئوليتها الوطنية والتاريخية، وذلك للاسباب الاتية:

اولاً: ان تقوم الكوادر الوطنية من قيادات القوات المسلحة التى لم تتلطخ اياديها بدماء الابرياء من ابناء الشعب السوداني باستلام السلطة فوراً و إدارة حوار مع القوى السياسية والشبابية المعارضة ومؤسسات المجتمع المدنى والحركات المسلحة على تكوين حكومة مدنية انتقالية، لان الحوار مع النظام الحالى غير ذو جدوى فى ظل غياب العقلاء داخل منظومة النظام الحاكم الذى جسده عجز قيادته السياسية من إبداء أي طرح عقلاني يحفز الاخرين لفتح حوار منتج معهم طوال فترة الازمة التى انطلقت شرارتها من مدينة الدمازين فى 13 ديسمبر 2018م، ويتجلى عدم عقلانية تلك العناصر اكثر عندما تصر على رهن وربط مصير البلد بمصير شخص واحد هو الرئيس البشير، وهو –اى البشير- شخص متهم جنائياً، ومطلوب للعدالة الدولية بجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، ومنبوذ سياسياً لا يستطيع تمثيل الدوله في المحافل السياسية والمنتديات الاقتصادية الدولية، وهو بكل المقاييس يعتبر عبء على السودان.

ثانياً: المطلوب من القوات المسلحة إكمال سيطرتها على جميع الاجهزة الامنية والمليشيات الحزبية والقبلية المنتشرة، والتي تروع المواطنين الأمنيين وبذلك يمكن ان تجنب البلاد والعباد شر الانزلاق في الفتن والحروب الاهلية التي ان نشبت لا قدر الله لن تقوم للدولة السودانية بعدها قائمه، وهذا السيناريو الخطير يسعى له النظام القائم من خلال استخدامه المفرط للقتل والعنف الماثل امامنا اليوم في الشوارع.

ثالثاً: الاعتصام في القيادة العامة هو رسالة من الشعب السوداني لتلك القوات مفادها رغبته في المحافظة على بنية القوات المسلحة لتكون صمام امان للوطن، وذلك من خلال إعادتها لسيرتها الاولى لتكون قوات الشعب السودانى لا قوات حزب المؤتمر الوطني، وتحديد مهامها وعقيدتها العسكرية التي يجب ان تقوم على المهنية والحرفية.

رابعاً: ان تحلق ابناء الشعب حول سور قيادة القوات المسلحة هو لبناء جسور الثقة بينهم وبين تلك القوات، حيث تعلم القيادات السياسية والوطنية علم اليقين ان بناء الدولة الوطنية القوية يحتاج الى قوات مسلحة قوية، وكذلك يعرف الشرفاء من افراد القوات المسلحة مهما اتوا من قوة لا يستطيعون تامين حدود الوطن، والقيام بدورهم الوطنى على اكمل وجه بدون دعم ومساندة الشعب لظهورهم ووضع ثقته فيهم.

خامساً: يتطلع الشعب لدعم القوات المسلحة في قيام حكومة انتقالية لمدة اربعة سنوات تضطلع بمعالجة المتطلبات الاقتصادية الآنية ببرامج اقتصادية إسعافيه عاجلة تراعى معيشة الناس وصحتهم وتعليمهم، وبرامج بديلة تفكك دولة الحزب الواحد وتركب دولة الوطن والمواطنة المتساوية في الحقوق والواجبات.

اعتصم الثوار بمبنى القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة وهم يحملون كل المعاني النبيلة نحوها ويضعون كل ثقتهم فيها في هذه اللحظات الحرجة من تاريخ امتنا العظيمة، الامر الذى يضع القوات المسلحة امام امتحان كبير، فهي اما ان تكون على قدر المسئولية او يفقد الشعب ثقته وامله ورجائه فيها تماماً، ومهما يكن من امر فان سقوط القوات المسلحة في اختبار الوطنية لن يهزم الشعب الذى حدثنا التاريخ منذ القدم بان إرادته هى الغالبة بإذن الله، وان وهج نور حريته تجلى ضياءه في السادس من ابريل عندما خرجت كل قطاعاته بمختلف فئاته العمرية مطالبةً بطي صفحة الانقاذ المظلمة التي تطاول ليلها، وهو – اسى الشعب- معولاً على مساندة ووقوف الرتب الصغيرة والوسيطة من ضباط و ضباط صف وجنود القوات المسلحة معه في معركته العادلة، اما القيادات العليا لقوات الشعب المسلحة المستفيدة من الوضع القائم فان رسالتنا لهم ان يتقوا الله، وان يحقنوا دماء الشعب من خلال إتباع خطى سلفهم من قادة القوات المسلحة الذين اضطلعوا بدور وطني مشرف ابان ثورة اكتوبر 1964م وابريل 1985م حيث سجلوا من خلال مواقفهم المشهودة اسمائهم بأحرفٍ من نورٍ في كتاب التاريخ الوطني.

وزبدة القول: ان نزجى التحية العطرة للشيب والشباب والاطفال المرابطين فى هجير الشمس، والقابضين على جمر القضية، والمعتصمين بحبل الله، سائلين لهم المولى عز وجل ان يحفظهم حتى ينجزوا مهمتهم التي نذروا لها الغالي والنفيس، والرحمة لشهدائنا الابرار والعافية للجرحى والحرية للمعتقلين.

فايز أبوالبشر /الدوحه - قطر
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 255

خدمات المحتوى


فايز ابوالبشر
فايز ابوالبشر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة