المقالات
السياسة
التأمين مسئولية تحتاج لإدارة
التأمين مسئولية تحتاج لإدارة
04-10-2019 01:41 AM


الراى اليوم

💎نترحم على شهداء معركة الأمس من الثوار والجيش ونتمنى عاجل الشفاء للمصابين
الآن عادت أرض الإعتصام تحت سيطرة الثوار ،وبدأ تدفق الجماهير اليومى .

💎ننتظر تقرير لجنة الأطباء حول عدد الشهداء وهوياتهم وعدد المصابين ، نرجوا ترك التخمينات والإشاعات، ستصدر الجهة المعنية بكل مصداقية ، عدد الشهداء والجرحى .

💎لابد من تقييم ما حدث من هجوم لليوم الثالث، واضح من التكرار، أن هناك عصابات إجرامية تتصرف بتوجيهات من الرئيس البشير ، ومدير جهاز الامن صلاح قوش بالتنسيق مع كتائب على عثمان ،المفارقة المزهلة قائد عام القوات المسلحة المفترض ، يهاجم مقار قواته ويسقط منهم شهداء ، الآن شرف الجندية يواجه إختبار حقيقى، هل سينهزم الجيش القومى،ويفشل فى حماية الشعب المحتمى به ويرضخ لتحدى مليشيات مدنية مسلحة .

💎وضع التدابير اللازمة لحماية المعتصمين ، من الغارات الليلية ، مسئولية الثوار ، والقوى السياسية الوطنية ، ما زلنا نناشد الضباط وضباط الصف والجنود المفصولين تعسفياً من التحرك لتسلم زمام أمن مقر الإعتصام ،ووضع الخطط اللازمة لحماية الثوار من إعتداء المليشيات المدنية المسلحة .

💎الإحصاءات تقول ، أن عدد المفصولين من الجيش المتواجدين بالعاصمة لا يقل عن ١٣ألف فرد بين ضابط وضابط صف وجندى فى العاصمة الخرطوم
وكذلك هناك عدد من المواطنين ذوى الخبرات العسكرية، من عدة إتجاهات سياسية، يتجاوز عددهم الخمسةألف فرد ، وهناك مفصولين تعسفياً من أجهزة الشرطة يتجاوز عددهم ٥ ألف فرد .

💎على كل هؤلائي من الوطنيين، تسلم قضية تأمين أرض الإعتصام، بالتعاون مع قوات الشعب المسلحة ،لا نريد منهم حمل السلاح ، ولكن الخبرات الأمنية فى تأمين الحشود لحظة إطلاق الرصاص وعمل السواتر المتاريس منذ نهار اليوم، وأن يتواجدوا وسط المعتصمين خاصة فى الليل إلى شروق الشمس ، هذا واجبهم الوطنى الذى يجب عليهم القيام به .

💎الثور ة سلمية، وستظل سلمية وقوتها فى سلميتها ، لن تنجر إلى العنف الأهلى ، وهو ما يرغب فيه البشير و فلول المؤتمر الوطنى، ومليشياتهم المدنية المسلحة .

💎 نوجه رسالة إلى الأمين العام للأمم المتحدة ، ومجلس الأمن الدولى ، والإتحاد الأوربى والترويكا الدولية ، أن يتحملوا مسئوليتهم الإنسانية فى حماية شعب أعزل، يتظاهر سلمياً، وفقاً لمقاييس الحقوق الواردة فى المواثيق الدولية ، لابد من ممارسة أقصى درجات الضغط الدولى، على الرئيس البشير ، وقيادة المليشيات المدنية المسلحة ، فى جهاز الأمن وكتائب القتل المعروفه، لابد للمجتمع الدولى أن يعمل بكل طاقته لحماية المدنيين العزل فى السودان .

💎 الشعب السودانى العظيم ، ما سطرتموه من ملاحم خلال هذه الثورة ، ستكون مفخرة تُلّهم أجيالنا جيلاً بعد جيل ، عظمة الخروج الجماعى من أجل إنتزاع الحقوق ، الجسارة والتضحية والفذائية
من أجل الوطن ، نحن على موعد قريب جدا ، من نصر مستحق ، يعيد لنا كرامتنا المهدره، وعزتنا المبعثرة ،ونرجع شعب سيد على أقداره، وتحديد مصيره الوطنى .
اشرقت شمس الإنتصار، يجب أن نتضامن لنكمل المشوار، ،النصر صبر ساعة .
صلاح جلال
٩ إبريل ٢٠١٩
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 208

خدمات المحتوى


صلاح جلال
صلاح جلال

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة