المقالات
السياسة
الثوار اعادوا للشعب السودانى سيرته وهمته وعظيم اخلاقه
الثوار اعادوا للشعب السودانى سيرته وهمته وعظيم اخلاقه
04-10-2019 03:04 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الثوار اعادوا للشعب السودانى سيرته وهمته وعظيم اخلاقه

قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم : اذا جاء نصر الله والفتح ورايت الناس يدخلون فى دين الله افواجا فسبح بحمد ربك واستغفره انه كان توابا فالثورة خيار الشعب.حريه سلام وعدالة والحراك الثورى الثائر اصبح واقعا لاتخطيئه اعين ومسامح قيادات جيش السودان واكرر جيش السودان الذى عرفت عنه البطولات ابتداء من كفره والعلمين ابان الحرب العالمية مرورا بحرب فلسطين 1948 (بقيادة حامد صالح المك )والمتطوعين السودانيين بقيادة احمد الحسن الفاضل ومحمد الحسن الفاضل وعمومتهم مع الهجانة الغربية ممثلة فى اولاد النوبه البواسل الذين حققوا انتصارات ابهرت قيادة الجيوش العربية بقيادةالفراعنه الذين رفضوا تدريب المتطوعين السودانيين على الاسلحة الحديثة التى اغتنموها من اليهود ومن بعد كانت ردة الفعل ان غادر المتطوعون ومنهم من قبع بفلسطين وجلهم رجع الى السودان وصولا الى حرب القناطر وحرب غفر السواحل التى استبسل فيها السودانيون كل هذه بطولات الجيش السودانى الذى حاول الانقاذيون تحويله الى سكنة عسكرية لحماية كذبهم ونفاقهم وتسترهم بمشروعهم الحضارى الذى حوله نفاقهم الى سراب حصدوه بعدا عن دين الحق الاسلام (نقطه)
الحقيقة ان الانقاذ والجبهة الاسلامية وحركتهم الاسلامية بكل مسمياتها وبكل فروعها وبكل لافتاتها لقد سقطت سقوطا عيانا بيانا لاتخطيئة الا, اعين اصحاب المصالح والمرتزقة والمنتفعين والانتهازيين الذين راحت كل خططهم وكل حيلهم وكل ترتيباتهم وكل امنياتهم الى مزبلة الباطل والى مزبلة التاريخ غير رجعة لان الثورة اصبحت واقعا اكتسبت مرور الايام يوما بعد يوم وسرت الثورة فى دماء كل مواطن سودانى داخل السودان وخارجه وتعمقت فى قلوب الشعب حتى الرضع منه (نقطة ) ولان الثورة اخذت من الوقت الى تمام الاربعة اشهر وهى فى خامسها من الاشهر (نقطة ) ولان الثورة قد دخلت كل بيت سودانى فى القرى وفى المدن وفى الفيافى وفى الصحارى وحتى على جنبات واركان منازل وبيوت سدنة وحواشى الانقاذيين(نقطة )
الحقيقة ان النصر هو حليف الحق والعدل والعدالة والسلام وهذا ترجمته ايام الثورة وافعال الثوار الذين كانوا هم اصالة الشعب السودانى واعادوا للشعب السودانى سيرته وهمته وتضحياته وعظيم اخلاقه ووده وحبه لله ولدين الله وللوطن السودان واعادوا للوطن امجاده وبطولاته الثورية التى كانت من قبل بل ان الثورة الشبابية اليوم هى اقوى وهى اسطع وهى اشجع وهى التى بهرت حتى المخضرمين الذين كانوا هنا وهناك (نقطة )ان الثمن الغالى لثورة ديسمبر لم تشهده بلادنا حتى ابان الحرب ضد الاستعمار كما قرأنا واطلعنا لان التاريخ اعاد نفسه كواقع ولكن لم يعيده ككيفيه لان الكيفية اليوم هى حضارة بوسائلها ونبض مشاعرها ومشاعلها وبروح صغارها وكبارها على حد السواء اننا اليوم منتصرين واننا اليوم فى واقع الحدث متواجدين واننا اليوم عازمون على اجتثاث كل اثار الظلم والطغيان والتكبر والعنصرية والعنجهية التى غزت اوساط شعبنا الابى ولم يمارس هذه الاخلاق السيئة الا السيئن من الحكام والظالمين والمنتفعين الذين هم ادوات الظلمة والمجرمين (نقطة )
الحقيقة ان النصر حليف الثورة والثوار الاوفياءالمظلومين المقهورين المعذبين بغياب الحق والدين وبغياب الحرية والعدالة والسلام وهذه المفردات تحلو فى قولها وفى فعلها وفى ترجمتها الى واقع يحلم به حتى اطفال السودان الذين اصبحت ثقافتهم حرية سلام وعدالة وتسقط بس (نقطة )
الحقيقة ان القلق والخوف والرعب يسود بنى الانقاذ وبنى غالبية حركتهم الاسلامية ويسود المرتزقه والمنتفعين واصحاب الدجل والشعوذة من الذين يدعون معرفة الدين ,عليهم فأن الاشاعات والفزاعات سوف تكثر وتنمو وتزدهر بالاعلام الانقاذى الكاذب (ولكن اليتيم مابوصوه على البكاء ) كما يقول مثلنا الشعبى وعليه اعتقد ان هذا لايفوت على فطنة الثوار ولاتفوت عليهم مثل هذه النصائح فهم اهل للفطنة والفهم واهل للتلميح دون التوضيح وهم كفيلين بحسم اعدائهم بأذن الله ومالنصر الا من عند الله وبأذن الله النصر للثورة وللثوار والثورة قائمة (نقطة ) تسقط بس

حسن البدري حسن /المحامي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 388

خدمات المحتوى


حسن البدري حسن
حسن البدري حسن

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة