المقالات
السياسة
من نفحات رجب الثورة (6 ابريل-29 رجب).. قناة الجزيرة مباشر.. وداد يعقوب وأشياء أخرى!
من نفحات رجب الثورة (6 ابريل-29 رجب).. قناة الجزيرة مباشر.. وداد يعقوب وأشياء أخرى!
04-10-2019 07:18 AM

ونحن نرنو إلى الغد المشرق بثبات نبيل، وتضحيات تعز على الوصف مع اقتراب النصر الوشيك الذي كلما دنا من الثوار ورمقوه بعين الوامق، أدل عليهم بالتأجيل ليجدوا حلاوة النصر ويغالوا في المهر فمن يخطب الحسناء لم يغلها المهر..فما اشبه حالنا كحال عمر بن عبد الله بن ابي ربيعة بن عبدالله بن المغيرة المخزومي مع هند: كلما قلت متى ميعادنا...ضحكت هند وقالت بعد غد وشعب السودان يتفاءل بشهر رجب ولا تفاؤل الوليد بن مسلم حين قال: ما مر بي رجب إلا نعمت به...يا حبذا رجب لو دام لي رجب ولم تخيفهم بيوت النمل والاشباح في ذروة الإنقاذ حين واجهوها وأنشدوا: ما حيلة الرصاص..والمشنقة ام سلبة ولم ولن تني عزائم (كنداكاتهم) وهن يصحن في وجه زبانية النظام صيحة هند بنت عتبة: أفِي السِّلْمِ أعْيَارًا جَفَاءً وغِلْظَةً ... وفي الحرْبِ أمثال النساءِ العوَاركِ -وفي البيت لطيفة نحوية: تراها في شرح الشواهد الكبرى للبدر العيني. أفتراهم يا عمر البشير يخافون الآن وقد حمي الوطيس في مباراة يرون فيها الكاس ذات الاذنين يقودهم فيها ألف ميسي ورونالدو، ومايسترو خط الوسط (مهنيين ومؤتمر ) ولا تشافي وانييستا، ويحرسهم خط دفاع (جيش وشرطة) ولا مالديني وكارليس بويول..وهم يتقدمونك 6 صفر حتى الآن.. لكين الفهم قسم..ولله در محجوب شريف حين قال: ما بفهم المكتوب..البقرا بالقلبه وفي غمرة هذا..نفقد كل يوم غاليا من من خيرة اكبادنا ..كثيرين نعرفهم وكثيرين لم نشرف بذكرهم ..وما ضرهم كما جاء في صحيح مسلم بن الحجاج القشيري في قصَّةَ جليبيب -رجل من غمار الصحابة-حين قال النبي صلوات الله وسلامه عليه بعد إحدى غزاته؛
: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: نَعَمْ، فُلَانًا، وَفُلَانًا، وَفُلَانًا، ثُمَّ قَالَ: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: نَعَمْ، فُلَانًا، وَفُلَانًا، وَفُلَانًا، ثُمَّ قَالَ: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: لَا، قَالَ: «لَكِنِّي أَفْقِدُ جُلَيْبِيبًا، فَاطْلُبُوهُ» فَطُلِبَ فِي الْقَتْلَى، فَوَجَدُوهُ إِلَى جَنْبِ سَبْعَةٍ قَدْ قَتَلَهُمْ، ثُمَّ قَتَلُوهُ، فَأَتَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَقَفَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: «قَتَلَ سَبْعَةً، ثُمَّ قَتَلُوهُ هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ، هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ» قَالَ: فَوَضَعَهُ عَلَى سَاعِدَيْهِ لَيْسَ لَهُ إِلَّا سَاعِدَا النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَحُفِرَ لَهُ وَوُضِعَ فِي قَبْرِهِ. ومثله في تاريخ أبي جعفر محمد بن جرير بن يزيد الطبري: حين جاء زف الخبر للخليفة الفاروق بفتح نهاوند فعدد البشير الشهداء لعمر بن الخطاب ثم قال: وكثيرون لا يعرفهم عمر!! فبكى الخليفة قصَّةَ ذلكَ الرجلِ الذي نَوَّهَ النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بهِ، فبعدَ أنْ وَضَعَتِ الحَرْبُ أوزَارَهَا في إِحدى غَزواتِه صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قالَ لأصحابِهِ: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: نَعَمْ، فُلَانًا، وَفُلَانًا، وَفُلَانًا، ثُمَّ قَالَ: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: نَعَمْ، فُلَانًا، وَفُلَانًا، وَفُلَانًا، ثُمَّ قَالَ: «هَلْ تَفْقِدُونَ مِنْ أَحَدٍ؟» قَالُوا: لَا، قَالَ: «لَكِنِّي أَفْقِدُ جُلَيْبِيبًا، فَاطْلُبُوهُ» فَطُلِبَ فِي الْقَتْلَى، فَوَجَدُوهُ إِلَى جَنْبِ سَبْعَةٍ قَدْ قَتَلَهُمْ، ثُمَّ قَتَلُوهُ، فَأَتَى النَّبِيُّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَوَقَفَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: «قَتَلَ سَبْعَةً، ثُمَّ قَتَلُوهُ هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ، هَذَا مِنِّي وَأَنَا مِنْهُ» قَالَ: فَوَضَعَهُ عَلَى سَاعِدَيْهِ لَيْسَ لَهُ إِلَّا سَاعِدَا النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، قَالَ: فَحُفِرَ لَهُ وَوُضِعَ فِي قَبْرِهِ. رواهُ
ومثله في تاريخ أبي جعفر الطبرى
في قصَّةً مؤثِّرةً، في فتح "نَهَاوَنْدَ" في سَّنةِ إِحدَى وعشرينَ للهِجرةِ والتي يُسمِّيها المسلمونَ "فَتحَ الفُتُوحِ"، جاءَ السَّائبُ بنُ الأقرعِ إلى الفاروقِ رضي اللهُ عنه فقال: أَبْشِرْ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ بِفَتْحٍ أَعَزَّ اللَّهُ بِهِ الإِسْلامَ وَأَهْلَهُ، وَأَذَلَّ بِهِ الْكُفْرَ وَأَهْلَهُ قَالَ: فَحَمَدَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ، ثُمَّ قَالَ: النُّعْمَانُ بَعَثَكَ؟ قَالَ: احْتَسَبِ النُّعْمَانَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ، قَالَ: فَبَكَى عُمَرُ وَاسْتَرْجَعَ قَالَ: وَمَنْ وَيْحَكَ! قَالَ: فُلانٌ وَفُلانٌ، حَتَّى عَدَّ لَهُ نَاسًا كَثِيرًا، ثُمَّ قَالَ: وَآخَرِينَ يَا أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ لا تَعْرِفُهُمْ، فَقَالَ عُمَرُ وَهُوَ يَبْكِي: لا يَضُرُّهُمْ أَلا يَعْرِفَهُمْ عُمَرُ، وَلَكِنَّ اللَّهَ يَعْرِفُهُمْ...والأفواج تتوالى للالتحاق بركب الثورة ..يدرك اللاحق منهم السابق.. انضمت ضحى اليوم م. وداد يعقوب بركب أخواتها وابنائهاوبناتها، وهو ما يليق بفضلها ..وسابغ برها.. من لي بمثل سيرك المدلل..تمشي الهوينى وتجي في الأول وركب الثورة يتنادى كل واحد من ابنائه (اركب معنا)..فإنه لا عاصم اليوم من أمر الله إلا من رحم..
فالبدار البدار..والنجاء النجاء..فإنه (في آخر المراح دايما تجي الفترانة).. قناة الجزيرة: متوقع سقوطها المهني المدوي في امتحان ثورة رجب-ابريل..
ولعلي أبسط لها مقالا آخر..
أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم..وقوموا إلى ثورتكم يرحمكم الله..

عبد العزيز علي جامع
[email protected]





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 986

خدمات المحتوى


التعليقات
#1822146 [الكدرو]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2019 07:33 AM
معليش يا جماعة الثورة تحتضن وتسع الجميع، الظاهر اخونا الثوري عبدالعزيز جامع لازال متاثرا بفترة طويلة قضاها بين احضان الكيزان ولازال يستخدم لغتهم فليتسع صدركم له وهو تلميذ جديد في مدرسة الشارع.

بس رجب وابريل ومحاولة قسم الناس والثورة بين الشهور والمسميات دي خباثة كيزانية اسلاموية مافي داعي لها.


عبد العزيز علي جامع
عبد العزيز علي جامع

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة