المقالات
السياسة
الحل في شنو؟ الحل في البل !!
الحل في شنو؟ الحل في البل !!
04-11-2019 01:55 AM

لا تأمنوا الكيزان هم يعملون في شكل مليشيات
كل كوز كبير عنده مليشيا خاصة به
صلي المعتصمون السودانيون اليوم العاشر من ابريل 2019 صلاة فجر الخلاص حاضر من امام بوابة القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة وترحموا علي ارواح الشهداء في مسيرة ثورة الشباب الظافرة ثم قاموا بترديد هتاف الثورة و ذلك السلاح الفتاك الذي سوف يدمر ويفتك بكل كوز( تسقط بس والحل في شنو؟ الحل في البل ) معلنين عن يوم جديد تتمدد فيه الثورة وتتطور تكتيكاتها السلمية للمطالبة برحيل حكومة البشير
اطالب جميع افراد الشعب السوداني بجميع طوائفه وقبائله واثنياته الذهاب والتواجد بالقيادة العامة حتي لا يفوتهم شرف الثورة
البشير لم يجد خيار غير العودة الي حضن ذلك التنظيم الذي أمّن له انقلابه في 1989 ضد الحكومة المنتخبة ديمقراطيا وقتها وهو تنظيم الكيزان فلا يكون خيار الشعب السوداني غير الذهاب الي ساحة وردهات القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة فتلك ساحة المعركة مع الكيزان لإنجاز الثورة الوطنية الديمقراطية
علي الرغم من اختراق الثوار القوي للقوات المسلحة واستمالة عدد كبير جدا من الضباط والجنود في شكل مجموعات وافراد لصالح الثورة وعلي الرغم من أن جنود وضباط قوات البحرية الشرفاء الاشاوس يقومون بحماية المعتصمين والثوار و (بيطلّعوا) في الكيزان (الكجر) من الحفر والمجاري (بتاعة) الصرف الصحي الجنب القيادة العامة في الخرطوم التي اختفوا فيها منذ الثانية صباح الأمس اليوم الذي اعتدوا فيه علي الثوار بالبمبان والذخيرة الحية كتكتيك من كتائب الظل لفض اعتصام القيادة العامة وكانت تلك هي اللحظة التي تم فيها تصوير شارع القيادة العامة بواسطة مصور قناة سودانية 24 وأُعلن علي اثرها الكوز المتحدث باسم القوات المسلحة اللواء أحمد خليفة الشامي عن فض الاعتصام من امام القيادة العامة فعلي الرغم من كل ذلك الا أن تنظيم الكيزان وطيلة الحكم ثلاثين سنة لا يظهر الا في شكل مجموعات ومليشيات تعمل في الظلام علي أن تأتي المجموعة صاحبة المليشيا الاكثر حركة المنتصرة بالعنف هي التي تخلق النفوذ وتظهر للعلن كأنها هي التي تسيطر علي وتدير مجريات الاحداث في الدولة
كانت خطة الكيزان الاولي لفض اعتصام القيادة العامة تتضمن تحييد قوات الجيش عن حماية المعتصمين عبر تجريد جميع العناصر الموجودة بالقيادة من سلاحها واستبدال قوات الجيش بكتائب تابعة للأمن الشعبي والأمن الطلابي الموالي للتنظيم والبشير وسحب قوات الجيش الموجودة داخل القيادة العامة لمنع المعتصمين من الاحتماء بمباني القيادة ثم يتم ضرب الاعتصام بالأطراف والعمق فكانت المحاولة الفاشلة التي نفذتها كتائب الظل الهاربة والمدحورة بواسطة فوات البحرية
فالبشير والكيزان نتيجة لحالة الافلاس والخرف السياسي وصلوا مرحلة الخمول والجمود الفكري وكثرت عليهم الخلافات والصراعات الداخلية وضاقت عليهم الدائرة واصبحوا في حالة بحث عن مخارج آمنة من مطبات الثورة
لتكون عبر تجميع وترقيع ونفض الغبار عن مليشيات الحركة الاسلامية و مجموعة الموظفين الذين تربطهم مصالح ومزايا مشتركة مرتبطة ببقاء نظام البشير
فعضوية تنظيم الكيزان هي المجموعات العشائرية والجهوية والجماعات الدينية من أئمة المساجد وشيوخ الخلاوي وبعض شيوخ القري وبعض اعضاء اللجان الشعبية من كل قرية نفرين أثنين وعناصر العطالي من المفرغين في دائرة النشاط الطلابي والاتحاد العام للطلاب والشباب يتم تسجيلهم في كشوفات وفوائل ويحفظوا في دفاتر كتلك التي اخترقها الثوار أمس واليوم حين دخولهم الي دار الحركة الاسلامية
وبما أنه معروف عن تبني الحركة الاسلامية عبر التاريخ لاستراتيجية تفصل بين مجالات السر والعلن بشكل جدي وصارم وتحصر الإسرار في نواة قيادية ضيقة وفي أجهزة محدودة مكلفة بمهام مخصصة ثم يَترُك الهيكل الحركي العام واسعاً فضفاضاً لاستيعاب أكبر عدد من الناس بمن فيهم الذين يوالون ولاء ناقصاً أو تجمعهم مع الحركة أهداف ظرفية جزئية أو أعضاء وبما ان هذه النواة هي الدائرة الضيقة التي يتحرك فيها البشير وكيزانه الآن بعد وصول الثورة مرحلة المواجهة
هل يستطيع البشير تعبئة من يتقدم بالإنابة عنه ليقتل له المعتصمين الثوار حتي ينعم هو بحكم السودان من جديد؟
هل يترك البشير السلطة ويعلن التنحي بعد تسليمها لأقرب قائد عسكري من الاسلاميين في عملية انقلاب جديد؟
هل يتراجع الثوار عن الثورة؟
اذن ما هو الكرت والورقة الاخيرة التي سوف يستخدمها البشير؟
الاجابة علي كل هذه الثلاث اسئلة هي النفي المطلق فكل نفي عنده اسبابه ودوافعه ومنطقه ولكن ما يجمع بينها هو كرت واحد وورقة واحدة فقط وهي حركة البشير والكيزان في دائرة لا تزال تستطيع من خلال توظيف عناصر ميلشياتها مناوشة المعتصمين بتكتيكات مختلفة الزمن والطريقة
لذلك يجب علي الثوار وضباط الجيش وجنوده الوطنيين أخذ الحيطة والحذر فهذا تنظيم اجرامي دموي
رجوع البشير لمجموعة الكيزان بعد أن اعلن في فترة قريبة انه سيقف في مسافة واحدة مع كل الشعب السودان الغرض منه فقط ضرب اعتصام القيادة العامة الذي سيبقي صاعداً كي يؤدي الي العصف بالبشير بعد أن فشلت محاولة خداع الشعب السوداني بالرجوع الي الجيش وترك المؤتمر الوطني في احتواء والالتفاف حول الثورة
تكتيكات البشير والكيزان واحدة ...

عبد الواحد احمد ابراهيم
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 409

خدمات المحتوى


عبد الواحد احمد ابراهيم
عبد الواحد احمد ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة