المقالات
السياسة
أيها القائد حميتي، لقد جاءتك من السماء
أيها القائد حميتي، لقد جاءتك من السماء
04-12-2019 04:51 AM

أيها القائد حميتي، لقد جاءتك من السماء، فأخرج منها عاجلاً، ويا رماة الحدق(الثوار) ابقوا في مواقعكم حتى تسقط سقوطا بائنا

أود ان ارسل رسالة هامة وقوية جدا للقائد محمد حمدان (حميتي) لأقول له ان موقفك المبدئي من هذه الثورة قد رفع قدرك واسهمك كثيرا لدى افراد الشعب السوداني. فأرجو ان تجير هذه الفرصة لصالحك ولا تضيعها بإشتراكك في هذه المسرحية الساذجة. انت تعلم علم اليقين موقف الشعب السوداني منك ومن قواتك قبل هذه الثورة المجيدة، وقد تغير هذا الموقف لدى عدد كبير من الناس منذ ان اعلنت موقفك المبدئي من الثورة وانحيازك النسبي للثورة. وانحيازك لثور الشعب كان مفاجئا واحدث صدمة كبيرة لدى البشير وشرذمته، لأنه كان يتخيل انك اصبحت مثل كلب الصيد الذي لا يخالف تعليمات صاحبه. ويجب ان تعلم ان البشير وشرذمته، ومنذ اعلانك الإنحياز لخيار الشعب، لنم يهدء لهم بال وظلوا يعملون بإستماتة لإعادتك الى بيت الطاعة مع تلويث سمعتك للأبد. وكل محاولاتهم ظل الشعب يتابعها ويكشفها عن كثب، وكل محالولة فاشلة كانت تقربك للشعب السوداني ويغيظهم أكثر.

وحينما فشلت جميع محاولاتهم معك وحرقت جميع كروتهم، وفشلوا في اخماد الثورة عن طريق مليشياتهم الخاصة وأمنهم اللاوطني، وتأكد لهم تماما بأن الشعب ماضي في ثورته حتى يسقطهم، لا محالة، وأن شرفاء القوات المسلحة من الرتب الصغيرة، كانوا على بعد خطوات بسيطة لإستلام السلطة. وازاء كل هذه الظروف لم يجدوا امامهم كرتا رابحا، الا كرتك انت، لذلك زجوا بك في لعبتهم القذرة هذه، وبطريقة ذكية جدا، مستقلين طيبة نفسك القروية البدوية. وطلبوا منك التوجه للقيادة العامة فقط لحفط الأمن، والمحافظة على الممتلكات من التخريب، وكذلك عدم التعرض للثوار. وانت بطبيعتك البدوية الفطرية الطيبة صدقتهم، ولم تكن تعلم ان هذه مكيدة كبيرة، القصد منها ان يطمئن الثوار لوجودك حولهم ويهدؤوا ويسترخوا، بينما هو كانوا يطبخون في مسرحيتهم ومكيدتهم الهزيلة هذه على نار هادئة.

وبهذه الطريقة هم افلحوا في القحامك في هذه اللعبة القذرة، من حيث لا تدري. وحتى يقضوا على اسهمك المرتفعة، ادخلوك معهم في تشكيلتهم السيئة، وبهذه الطريقة فإنهم عملوا على تلويث سمعتك ووضعوك في مواجهة مع الشعب السوداني اجمع، وكذلك مع عدد كبير من قواتك التي صدقتك وذهبت للقيادة العامة لحماية الثورة، فإذا بهم يتفاجؤوا بك ضمن تشكيلة حكومتهم العسكرية.

الآن ايها الأخ الفريق محمد حمدان دقلوا، قد افلح المجرمون في ان يضعوك في هذا الموقف الحرج. موقف لا يحسد عليه، أنهم احرجوك مع الشعب وقواتك، واسرتك. ولكننا نعتقد ان الوقت لا يزال مبكرا، ويمكنك الخروج من هذا الموقف بأقل الخسائر. فكلما عليك عمله هو الأسراع في انقاذ نفسك والخروج من هذه المسرحية السيئة سريعا، وتعلن رفضك الإنضمام لهذا المجلس، اليوم وقبل الغد. حتى تتمكن من الرجوع الى قواتك وقوات الشعب المسلحة من جنود وصغار الضباط، وكافة الشعب السوداني. ونطمئنك بأن مكانك لدى الشعب وشباب الثورة، ومجمع المهنيين، وأحزاب المعارضة، ومعظم اطياف الشعب السوداني، لا تزال محفوظة. لأن الجميع يدرك تماما انهم قد غدروا بك ووضعوك في هذا الموقف الحرج، رغما عنك. وآمل ان اكون محق في تحليلي هذا، على ضوء معرفتي بطبيعتك البدوية التي على الفطرة.

وأما اذا اتضح للشعب السوداني بأنك على علم تام بهذه المسرحية من البداية، ووافقت على اخراجها بهذا الشكل المخزي، فإنك بذلك تكون خسرت جميع افراد الشعب السوداني، بما فيه جزء كبير من قواتك، وسوف تضع نفسك في مواجهة مباشرة مع الشعب السوداني مباشرة وربما تفقد معظم قواتك التي انحاز عدد كبير منها لخيار الثورة.

على العموم، انا انصحك نصيحة اخوية لله - على الرغم من انهم في هذه اللحظات سوف يحيطوا بك كالسوار للمعصم، ولن يتركوك تتحدث مع أي جهة خارج نطاقهم، وربما سوف يعزلونك حتى من اسرتك وقواتك. ومع ذلك انصحك أولا وقبل كل شي، ان تستمع اليوم وقبل بكرة، الى التسجيل اللايف الذي وجهته لك ابنة عمك، وتعمل بنصيحتها بحذافيرها، وتخرج نفسك من هذه اللعبة، سريعا حتى لا تحرق جميع كروتك مع الكيزان، فيهتف الشعب وينادي بدوسك كما ينادي بدوس الكيزان. ولمعلوميتك، فإن بني كوز، وابن عوف وجماعته، ليسوا الا صفرا كبيرا على الشمال، بدون الأستقواء بقواتك. لذلك اخرج منها ودعهم يلحسوا كوعهم ويبلوا بيانهم ويشربوا مويته، او يعطوا الموية لحسين خوجلي والطاهر التوم ليشربوها.

أخي القائد/ محمد حمدان حميدتي، انني اعلم انك إنسان على فطرتك وفطنتك البدوية، شأنك شأن سائر اهلنا في بوادي وقرى السودان، ومثلك مثل البدوي الذي احرج الأصمعي في مجلس عمر بن عبد العزيز. فعندما كان الأصمعي يتحدث في موضوع ما أستشهد بآية في سورة البقرة حيث قرأ( والسارق والسارقة فأقطعوا ايديهما جزاءً بما كسبا نكالا من الله والله غفور رحيم). فقام البدوي وقال للأصمعي " كلام من هذا؟" فرد الأصمعي عليه بأنه كلام الله. فقال البدوي بثقة، هذا ليس كلام الله، فانتشر اللغط في المجلس، وثار الناس على البدوي، لأن الأصمعي يحفظ القرآن و50 الف حديث وهو طفل عمره سبع سنوات، فكيف لهذا البدوي ان يعترض عليه. ولكن الأصمعي طلب منهم الهدوء، وسأل البدوي قائلا له ( هل انت من حفظة القرآن؟ فقال الأعرابي لا. ثم سأله هل تحفظ سورة المائدة؟ فرد البدوي أيضا بلا. بعد ذلك فتح الأصمعي سورة المائدة وهو واثق من صحة قراءته للآية. ولما قرأ الآية وجد انها تقول في آخرها "والله عزيز حكيم، بدلا عن "والله عفور رحيم"، حسب قراْته. فعجب الأصمعي من فطنة الإعرابي، وقال له، يا اعرابي كيف عرفت ذلك؟. أي كيف عرفت انها عزيز حكيم وليس غفور رحيم؟ فرد الإعرابي، قائلا، " يا أصمعي، عز، فحكم، وقطع . ولو غفر ورحم لما قطع". فقد لاحظ الإعرابي بفطرته ان الآية تتحدث عن حكم شديد من احكام الإسلام، وهو قطع يد السارق، درءً للفساد، وتخويفا لغيره، فليس من المعقول ان تنتهي الآية بكلمة غفور رحيم، لأن هذا المكان ليس مكان مغفرة بل تطبيقا للحد. فقال الأصمعي (لازال الخير في البادية). وخلاصة هذه القصة، ان أهل البداية أناس لماحين، وسريعي البديهة. لذلك يا أخي القائد حميدتي، اسمح لي ان اقول لك نفس قول الأصمعي للبدوي ( لايزال الخير في البادية، يا أبن البادية). فإن مطالب الثوار ليست موقف قابل للتسويف، واللعب على الدقون. مطالبنا واضحة ولا تتزحزح ولا تتغيرنهائيا. ويجب ان تتم بحذافيرها بسقط حكومة الكيزان،وسقوط جميع رموزها، ومن ثم تشكيل حكومة انتقالية مدنية. واللبيب بالإشارة يفهم، وانك بدوي، والبدوي بطبعه لبيب لماح، فأرجوك ان تخرج من هذه اللعبة القذرة وتبعد نفسك عن هؤلاء القوم الظالمين الفاسدين المجرمين، وارجع الى فطرتك وأهلك وشعبك السوداني. ويجب ان تعلم انه لا فرق بين ابن عوف والبشير. فإبن عوف هو اللات، والبشير هو العزى، فكلامهما صنم، ونحن من الآن فصاعدا لا نقبل بأصنام على رأس السلطة، أو في أي موقع آخر. أما بقية الرهط امثال عبد المعروف، وعماد الدين عدوي، وغيرهم من الذين في المجلس العسكري، فجميعهم من غزي. وكما قال الشاعر الدريد ابن الصمة:

وما انا الا من غزية، ان غوت غويت* وان ترشد غزية ارشد

وهذا يعني ان ابن عوف ومجلسه الإنتقالي هم عبارة عن صورة كربونية من البشير ونظامه الباير، بالتالي سوف لن يكونوا هم خيار الشعب المطلوب، بأي حال من الأحوال.

مرة أخرى، اكرر مناشدتي لك أيها الأخ/ محمد حمدان دقلو، بأن تستمع لصوت العقل، وقبل هذا ان تستمع للتسجيل اللايف الذي ارسلته له بنت عمك، والتي قدمت لك يه نصائح من ذهب. وان تعمل بنصيحتها بحذافيرها، وان تخرج من هذه اللعبة، وعلى الأقل، واثبت على موقفك المبدئي من الثورة ولا تلقي بنفسك الى التهلكة.

أما رسالتي المهمة لشباب الثورة( رماة الحدق) فأنصحهم بالبقاء في مواقعهم ولا ينزلوا من اعلى جبل الرماة. وأن يعتبروا ان كل الذي يحدث هو تحاور بين النظام وابنائه المخلصين، ولا يخصكم في شيء. فالخطاب باين من عنوانه، وكلكم تعرفون من هم أعضاء المجلس الإنتقالي.

ان تستمروا في ترديد شعارات الثورة كما بدأتموها أول مرة، ولا تفرحوا كثيرا، حتى يتم الآتي:

تفريغ السجون من جميع السجناء السياسين واحضارهم للقيادة العامة عاجلا وقبل كل شي للتأكد منهم والتعرف عليهم.

القبض على الرئيس البشير وحرمه وداد بابكر واخوانه، والإتيان بهم للقيادة العامة ووضعهم متفرقين في سجون خاصة وتكون تحت اشراف الضباط المخلصين في القيادة العامة من الذين وقفوا مع الثورة منذ وصول الثوار للقيادة العامة.

القبض على جميع رموزالنظام ورموز الكيزان، بما في ذلك رموز المؤتمر الشعبي، ومساعدي الرئيس، وقادة كتائب الظل والكتائب الأمنية وحشرهم في دفارات الشرطة مصفدي الأيدي والأرجل، والإتيان بهم أمام القيادة العامة، لمشاهدتهم من قبل الثوار، حتى تطمئن قلوبكم. قد يعترض بعض الناس على هذا الكلام ولكن نحن لا نثق في أي خطوة ان لم تكون ماثلة امامنا.

حل جميع الشركات الأمنية والشركات الحكومية في كل مكان، داخل وخارج السودان.

القبض على جميع الولاء الحاليين والسابقين، والإتيان بهم، أو توزيعهم في سجون السودان المختلفة، في بورتسودان والفاشر وغيرها، على ان يكونوا تحت حراسات مشددة.

تشكيل حكومة مدنية مؤقتة مدتها سنة، برئاسة أحد كفاءات تجمع المهنيين. على ان تضم الحكومة بعض ضباط قوات الشعب المسلحة، بالقيادة العامة من الذين وفروا الحماية للثوار، وكذلك بقية الأحزاب الأخرى، وممثل عن قوات الدعم السريع، اذا خرج من من المجلس العسكري الحالي، قبل فوات الآوان.

وحتى يتم العمل بجميع هذه التوصيات، آمل من جميع الثوار ان يظلوا في مواقعهم في القيادة العامة بالعاصمة وقيادات الحاميات في الأقاليم ويستمروا في ترديد شعراتهم كما بدأوها أول مرة. هذه المرحلة من أصعب المراحل واهمها، وهي مرحلة الحصاد، فيجب ان تهتموا بحصادكم، ولا تتركوه للآفات. والا فسوف يضيع كل جهدكم الماضي سدا.

أما انا من جانبي، فسوف لن اقول سقطت، واستمر في ترديد شعار تسقط تسقط وتسقط بس وحتى تتحقق جميع شعارات الثورة، ويؤول حكم البلاد لحكومة انتقالية مدنية مدتها سنتين بحد اقصى.

وتسقط تسقط وتسقط بس.

أوهاج م. صالح
[email protected]





تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 1313

خدمات المحتوى


التعليقات
#1822622 [هاشم الهادي]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2019 01:17 PM
ما الذي دهاك يا أوهاج؟ كيف تستنصر بالذئب على الغنم؟ هل تظن هذا أقل ظلما وطغيانا ممن تطلب أن يودعوا في سجون الفاشر وبورسودان وغيرها؟ يجب وضع هذا الحميتي في السجن قبل كل أولئك فهو لا يقل إجراما عنهم إن لم يكن أكثر


#1822597 [ابوجلمبو]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2019 09:16 AM
لسه بتمجدو في الاشخاص؟ الثورة ثورة شعب وتفرض رايها على الجميع.


#1822591 [Abu Ahmad]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2019 08:53 AM
رسالة ضافية وموفقة أخي أوهاج .. حميدتي كما قلت هو إبن بادية وهو من طينة خيّرة ولو كان سيئا لأنخرط مع هذه الشرذمة الطالمة منذ البداية .. أعتقد أنها فرصة تاريخية لحميدتي لينحاز بكلياته إلى جانب الشعب فالظروف ملائمة الآن تماما لذلك . .. وأتمنى أن لا يضيّعيها حتى يكسب رضا الجماهير ويكون قد قدم للوطن خدمة لا تقدر بثمن .. تقبل تحياتي ،،


#1822570 [ام زينب]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2019 06:27 AM
كلام عجيب تناشد القاتل للالاف وقائد مليشيات تنهب وتغتصب ؟؟؟؟
ولا ناس دارفور ديل مامعدودين ناس بس ما يصلكم في الخرطوم
وقال ايه الفطرة البدوية ما عارفة الشعب السوداني حصل عليه شنو . اصبحنا لا فرق بين الحق والباطل والقاتل والمقتول
انا لله وانا اليه راجعون


#1822568 [محمد حسن فرح]
0.00/5 (0 صوت)

04-12-2019 06:06 AM
سوي جبنة يا بنية في دل الدهاويـــاااااا
كرنق كرنق كرنق
فنجان جبنة بشماله يساوي الدنيا بي حالووووو
كرنق كرنق كرنق


أوهاج م. صالح
أوهاج م. صالح

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة