المقالات
السياسة
بيان عبد الفتاح البرهان والأخطار المُحدقة بالثورة
بيان عبد الفتاح البرهان والأخطار المُحدقة بالثورة
04-13-2019 05:11 PM

بيان عبد الفتاح البرهان والأخطار المُحدقة بالثورة
لم تخيب وجهة النظر المنتشرة من قبل الثوار والمحللين السياسيين عن كون ماحدث عقب سقوط الرئيس المخلوع عمر البشير وما تلى ذلك من بيان أبنعوف الأول الذي إنتظره الشعب السوداني لساعات طويلة وبفارق الصبر ولكنه جاء مُخيبا" للامال ومطالب الثوار لعدم إحتواءه لما يجب أن يحدث في مثل هذه المواقف من إجراءات معروفة عند قيام أي ثورة ..وأكثر ما أغضب المعتصمين في الميدان كلمة تلفظ بها أبنعوف عن الرئيس المخلوع كونه في مكان امن وهذا لوحده سالت له دموع الثوار في ميدان الإعتصام وأتفق الجميع أن هذا البيان لايخرج عن كونه إنقلاب قصر جاء ليضمن عدم المساس برموز النظام في الوقت الحالي وضمان مستقبل سياسي لحزب المؤتمر الوطني في أي إنتخابات قادمة طالما أن البيان لم ينص على حل هذا الحزب بإعتباره الحزب المتسبب المسؤول عن كل المشاكل التي ظل يعاني منها السودان بسبب إنفراد المؤتمر الوطني بالحُكم مايقارب الثلاثين سنة إلا شهرين لم يشهد فيها السودان وشعبه غير الفقر والجوع وإرتفاع مستويات التضخم والبطالة لأرقام قياسية ناهيك عن إنفصال جزء عزيز من الوطن بسبب تعنُت وسياسات هذا النظام الإقصائية التي تنكر التنوع العرقي والثقافي وتفرض الأيدولوجيا الدينية كخيار وحيد لحكم السودان.
بالأمس خرج علينا في المؤتمر الصحفي رئيس اللجنة السياسية بالمجلس الإنتقالي الذي تم تكوينه على عجل بقرار حظر التجول منذ الساعة العاشرة وأجزم وأقسم بعدم تسليم مجلسه الإنتقالي الرئيس البشير للمحكمة الجنائية مُتعللا" بأن أخلاقهم كسودانيين لاتسمح لهم بذلك ونقول لهم أين كانت أخلاقكم عندما كان البشير وأنتم معه تقتلون أهل دارفور بعشرات الالاف وبإعتراف البشير نفسه الذي أقرّ بقتل 10 ألف سوداني دارفور دون أن يرمش له جفن.؟
بالطبع لم يقدم مؤتمر أبنعوف الإستجابة لأي مطلب من مطالب الثوار المعتصمين أمام القيادة العامة وجاء الرد سريع من جانب الثوار والقوى السياسية المعارضة بما فيهم تجمع المهنيين الذي يقود هذا الحراك الجماهيري بأن لا خيار إلا بسقوط أبنعوف وقد سقط بالفعل بعدما تلى بيانا" مساء الأمس الجمعة معلنا" فيه تنحيه هو ونائبه كمال عبد المعروف طواعية" مع أن الواقع يقول أن التنحي جاء لضغوط داخلية مارسها المعتصمين أمام مقر القيادة العامة وخارجية مارستها الولايات المتحدة الأمريكية من داخل جلسة مجلس الأمن بإعتبار أن الرجل موجود على القائمة السوداء لديها ولايمكن قبوله بأي حال من الأحوال كرئيس للمجلس الإنتقالي وأن أمريكا ودول أوربا ودول إقليمية تريد تقديم مساعدات للسودان ليتجاوز الأزمة الإقتصادية ولكن الأمريكان يشترطون أن لايكون على رأس السلطة في السودان ضباط من الجيش خاصة رجل مثل أ[نعوف موضوع على القائمة السوداء لديهم.. وبذلك ينال أبنعوف شرف أقصر فترة رئاسية مرت على السودان إذ إستمرت فترة توليه للسُلطة 30 ساعة فقط منذ أن تلى بيان تنحي الرئيس عمر البشير وأعلن في نفس البيان تعيين الفريق أول عبد الفتاح برهان خلفا" له مع التأكيد على قيام حكومة مدنية .
الغريب في الأمر أن الفريق أول عبد الفتاح برهان قدم القسم بعد تنحي أبنعوف بقليل دون أن يقدم بيان للشعب السوداني وتكرر نفس السيناريو وتأخر بيانه شأنه شأن بيان أبنعوف الأول حتى جاء أخيرا" بعد ظهر اليوم وحوالي الساعة الرابعة بعد ظهر اليوم وجاء في مجمله بيان عاطفي يمدح المعتصمين ويترحم على شهداء الوطن ولم يقدم الجديد على بيان أبنعوف إلا في رفعه حظر التجول ليلا" وهذه خطوة مع أن الكثيرين قد يفرح لها ولكنها مستغربة في بلد يشهد ثورة شعبية وحدث فيها إنقلاب على السلطة من قبل الجيش قبل يومين فقط والإستغراب يأتي من كون بيان عبد الفتاح لم يستجيب لمطالب المعتصمين الرئيسية من حل حزب المؤتمر الوطني وحل مليشياته المتمثلة في الدفاع الشعبي والأمن الشعبي والتي مازال بعضها ينشط في ولايات السودان البعيدة فقد شهدت دارفور يوم الجمعة قتل للمحتجين السلميين برصاص هذه المليشيات كما شهدت ودمدني إطلاق الرصاص بالأمس أيضا" على المتظاهرين السلميين.
ويبقى رفع حظر التجوال كليا" في هذا الوقت سلاح ذو حدين فمن يضمن عدم تحرك مليشات النظام السابق للقيام بإنقلاب ليلي خاصة وأن كثير من عضوية النظام وقياداته حُرة طليقة وبعضهم يظهر على القنوات الفضائية كمحللين سياسيين يتحدثون في الشأن السوداني.
الشيئ الأخطر هو فقرة وردة في بيان السيد عبد الفتاح تطالب الناس بأن يذهبوا لأداء أعمالهم وهذه إشارة ضمنية للمعتصمين أمام القيادة العامة لفض إعتصامهم وفي هذا خطر كبير على الثورة السودانية التي لم تثبت أقدامها بصورة تضمن لها عدم الإنتكاسة ولم تحقق أهدافها بعد تلك الأهداف التي ظل ينادي بها المعتصمين وقوى التغيير ولم تجد الأذن الصاغية.
إن الهدف الرئيسي من قيام الثورات هو تحقيق العدالة الغجتماعية ومحاسبة المفسدين والعجيب في الأمر مع عدم الإستجابة المباشرة لمطالب الثوار التي طرحوها يمارس الإعلام الداخلي أيضا" نوعا" من التغبيش والتعتيم خاصة القنوات الرسمية المسموعة والمرئية وتتصدر إذاعة أم درمان هذا التعتيم فبدل أن تبث أغنيات أبريل وإكتوبر قامت اليوم ببث أغنية مثل (( أمة الأمجاد )) أكثر من خمسة مرات وفي مكتبتها أكثر من 150 أغنية للفنان القامة محمد وردي بما فيها أغنيات مثل (( ياشعبا" لهبت ثوريتك )) و(( أصبح الصبح )) وأعتقد أن وجود إدارات موالية للنظام السابق داخل هذه المؤسسات هو السبب في ذلك التعتيم ولايوجد خيار غير مواصلة الإعتصامات من أجل ضمان نجاح الثورة وضمان عدم الإلتفاف على مطالبها.

بابكر الصادق يوسف ناشط سياسي
[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 723

خدمات المحتوى


بابكر الصادق يوسف
بابكر الصادق يوسف

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة