المقالات
السياسة
محاولات تبديد مكتسبات الثورة!!
محاولات تبديد مكتسبات الثورة!!
04-14-2019 04:16 PM



كن عاقلا ولا تمارس المنطق الصوري الأجوف:
تجمع المهنيين يساريين.
اليساريون يدعون إلى فصل الدين عن الدولة.
إذن اليساريون كفار.
قوى اعلان الحرية والتغيير هم المهنيين.
رموز التغيير وأصحاب اللايفات الأشاوس أصحاب طموحات شخصية

في غمرة تلاحق الأحداث ظن الناس أن سقوط البشير حدثاً طبيعياً، وأنه ذهب بدون عناء، ونسوا أنه كان من أعتى الجبابرة في الأرض، بل ربما هو من (آل بيت) عاد الذين لم يخلق مثلهم في البلاد والذين طغوا في البلاد فاكثروا فيها الفساد. ما إن انفلق الصبح وبزغت شمس الخلاص ورأى الناس عياناً جهاراً سقوط البشير ودهاقنته، حتى بدأ المنخذلون يُخذِّلون الناس بالشائعات في (القوى المحركة للتغيير)، والعمل على تكسيرها لتمهيد الطريق لعودة النظام من جديد بثوب المخلص.

دعوا كل التنظيمات القائمة تمارس عملها حتى تكوين الحكومة المدنية، ومن بعد ذلك يبدأ العراك السياسي، ما تم تحقيقه حتى الآن يعتبر بكل المقاييس (إعجاز) لا يدانيه اعجاز. ليس مطلوباً منا الانتماء لهم ولكن يتوجب عدم تكسيرهم، قم بخلق أجسام منافسة، مارس جهودك في اطار المتفق عليه، أسدي النصح والنقد ولكن لا تكسر.

الذي خلق الفارق بين السودان وباقي الدول العربية التي انهارت، هي هذه الكيانا المدنية (مؤسسات المجتمع المدني)، نختلف معهم أو نتفق فالحقيقية التي لا مناص منها أنهم هم صناع التغيير وأن مصيرنا واحد وإذا غرقت السفينة غرقنا جميعاً. فلا تكونوا معاول هدم لأساسات مجتمعكم.

على الناس أن تفهم أن الدين لله، يقوم به المجتمع المدني هذا المجتمع الذي أسقط الحكومة التي سرقت الدين، ويمارسه الناس في حياتهم (الدين المعاملة)، لن يستطع كائن من كان أن يقتلع الدين من نفوس وقلوب الناس. أيها الناس الحكومات لا تطبق الدين الحكومات تسرق الدين من نفوس الناس وتستعبد به الناس، الدين للجميع والكل مكلف بتطبيقه في نفسه وأهله..

أعزكم الله بوطن شامخ طامح!!

صديق النعمة الطيب..





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 364

خدمات المحتوى


التعليقات
#1823417 [عزوز (الاول) المناكف الذي لن يهدأ له بال حتى نضرب الكيزان با]
0.00/5 (0 صوت)

04-15-2019 09:58 PM
كلام منتهى الحك.مة والعقل. نحن مسلمون ولكن دخول الدين في السياسة وإدارة الدولة لن نجني منه الا دكتاتوريات بغيضة كما حدث في عهد الإنقاذ.
يجب فصل الدين عن الدولة، يجب أن نقول ذلك دون خوف.


صديق النعمة الطيب
صديق النعمة الطيب

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة