المقالات
السياسة
صلاة الشكر
صلاة الشكر
04-15-2019 06:26 PM

يجب علي كل اهل السودان اداء صلاة الشكر لله عز وجل الذي استجاب لدعاء الصالحين من ابناء بلادي وجنب البلاد من وقوع فتنة كبري كانت سوف تحيل البلاد الي مستنقع من الدماء
ما حدث صباح الحادي عشر من أبريل كان تدخل من الله بحيث جعل كيدهم بينهم واخرج اهل البلاد منهم سالمين
حيث كان النظام يصر الي اخر لحظة علي فض الاعتصام بكل الطرق ولا ينسي تصريح وزير الدفاع رئيس المجلس العسكري الانتقالي بعد ذاك الجنرال المخلوع عوض ابنعوف حيث قال اذا تم قتل مائة معتصم سوف يهرب باقي المعتصميين من الساحة

لا نريد الخوض في كواليس ماذا حدث ليلة الاربعاء مابين المخلوع البشير. وسفراء بعض الدول واركان حربه وكيف تم اقناع المخلوع البشير بقبول صفقة بالخروج الامن مقابل ايقاف اي ملاحقة من المحكمة الجنائية الدولية وهي اقرب الرويات الي العقل وبعد تاكد خروج المخلوع البشير منح الضوء الاخضر الي اركان حربه بلعب مسرحية الانقلاب عليه حتي ينفض سامر المعتصميين من ساحة القيادة العامة ولكن لعدم وجود خبراء علم نفس وبحوث استراتيجية تساعدهم علي قراءة افكار المعتصميين كان اداء واخراج المسرحية في قمة الضعف والهزال
فلم يستطيع الجنرال المخلوع عوض ابنعوف الصمود اكثر من ثلاثين ساعة امام هدير الثوار لذلك سارع الي التنحي واختيار الجنرال عبد الفتاح البرهان الذي سوف يكون في اختبار صعب امام المعتصمين ومطالب باتخاذ إجراءات ضد رموز النظام البائد من اعتقال ومصادرة وتحقيق في الجرائم من مال عام الي قتل واختفاء وهذه الإجراءات سوف تحدث صدام متوقع مع جهابزة تنظيم الحركة الاسلامية التي لن تسلم اعناقها الي خصوم الامس وبالتالي متوقع ان يجد الجنرال عبد الفتاح البرهان مقاومة ربما تكون مسلحة من هولاء
وتنظيم الجبهة الإسلامية (وطني وشعبي)يملك من الخبث ما يعكر صفو الحياة السياسية والاجتماعية في البلاد فالحل يكمن في استخدام نفس اسلوب الجبهة الإسلامية الذي كانو يستخدمونه بالامس ضد خصومهم وهو شق صفوفهم باستقطاب بعض من الذين لم تتلوث ايديهم بدماء الشهداء ولم يسرق من مال الشعب مقابل اعلان الندم وتسليم مايملك من مستندات اوثائق تدين رموز النظام البائد ويكون شاهد ملك ضدهم في محاكم العدالة التي سوف تعقد لهم
يتعمد تنظيم الجبهة الإسلامية علي بوق الاعلام لذلك علي الجنرال عبد الفتاح البرهان وضع اجهزة الاعلام الحكوميه في يد شخصيات وطنية وايقاف الصحف والقنوات التي كانت تسخر وتحرض ضد ثورة الشعب

وحل جهاز الامن والمخابرات وانشاء هيئه مخابرات عامه تتبع لوزارة الدفاع تختص بجمع وتحليل المعلومات وليس لها صلاحيات القبض او الاعتقال المباشر الا عن طريق امر قضائي بحيث تكون معين للجيش والشرطة في حفظ الأمن والاستقرار والسلام الداخلي والخارجي وان تراعي مصالح الوطن العليا ويمكن استيعاب افراد الجهاز المحلول الذين لم تتلطخ أيديهم بالدماء في اعمال مدنيه تساعدهم على كسب سبل العيش وظروف الحياة فليس هدف الثورة هو الانتقام من الجميع بل انصاف المظلوم

وكذلك توحيد القوات المسلحة خاصة الدعم السريع تقدير لهم ولقائدهم الفريق اول محمد حمدان دقلو (حميدتي) الرجل البسيط المتواضع و الكبير العقل الذي عرف كيف يقراء المستقبل عكس دينصورات الحركة الاسلامية الذي اتخمتهم الاموال الطائلة وبريق السلطة من التبصر من هذا المصير المظلم الذي حل بهم بدعوة مظلوم سرت بليل والناس نيام

سال الخليفة العباسي ابو جعفر المنصور احد حكماء بني امية عن سبب انهيار دولتهم
فقال له امور صغيرة سلمناها الي كبار وامور كبيرة سلمناها الي صغار فضعنا مابين تفريط وافراط

هكذا انتهج تنظيم الجبهة الإسلامية اسلوب بني امية لذلك انهارت دولتهم والتي لن تتوقف عند الانهيار فحسب بل سوف تتعدها الي الاجتثاث من فوق الارض كمثل شجرة 🌳 خبيث مالها من قرار
يقول الله تعالي
(25) وَمَثَلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الْأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ (26)
صدق الله العظيم

لقد صبر الشعب عليهم كثير وحجب الله عنهم البصيرة فكان الناصح لهم خائن طبور خامس والمادح لهم وماسح الجوخ هو من المقربين حتي قادهم الي الجحيم

نشكر الله تعالي ان اخرجنا منهم سالمين واطلب من شعبنا مواصلة التضرع والابتهال بان يحفظ البلاد منهم ويجعل كيدهم في نحورهم

[email protected]





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 173

خدمات المحتوى


علاء الدين محمد أبكر
علاء الدين محمد أبكر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة