رؤى...
04-15-2019 06:52 PM

نمريات
اخلاص نمر

رؤى ...



** جاءت ردة الفعل ساخنة، من رئيس حركة جيش تحرير السودان ، السيد عبد الواحد محمد نور ، عندما عمت الاخبار انحاء الوطن والعالم ، عن تسمية رئيس المجلس العسكري الانتقالي الفريق برهان ، سارع نور فورا لفتح ملف رئيس المجلس ، فوصفه بانه مهندس الابادة في دارفور ، التي القت القبض عليه قوات نور نفسه عام 2003، في منطقة شاو فوقو ، لدخوله المناطق المحررة دون اذن مسبق ، وتم اطلاق سراحه وفق اتفاق وقف اطلاق النار مع الحكومة في ابشي من العام نفسه ، كما وصفه انه هو اي البرهان من قام بتجنيد الجنجويد وتشريد المدنيين ، واستخدام الاسلحة الكيماوية، بل يحفظ له نور وفق بيانه الصادر امس ، ان للبرهان قولا مشهورا وهو وصف نفسه بانه رب الفور ، وسيعمل على محوهم من الوجود ...

*** خرج الشارع مستفا بالفرح ، لتنحي عوض ابن عوف ، لكنه وصبيحة الانتصار ، وقف كثيرا على كلمات نور ، الذي وصف البرهان في فقرة اخرى من خطابه انه جزء من النظام السابق، تلطخت يده بدماء الابرياء والاطفال في دارفور ، معلنا رفضه التام لمجلس عبد الفتاح العسكري . ان حركة عبد الواحد جزء اصيل من مكونات قوى الحرية والتغيير ، مايجعل السؤال القادم ، هل ثمة اختلافات وشروخ ، ستواجه هذه المكونات ؟؟ في ظل اتفاق تلا نصه رئيس حزب المؤتمر السوداني ؟

**لم يدفع المجلس العسكري بوجه جديد ، انما اكتفى بذات الوجوه التي اقترنت بحزب رئيس الدوله المعزول ، ماجعل دخان الانقاذ يحوم حول رؤوس الشعب السوداني ، الذي قدم الضحايا من الشباب العزل ، ومايلفت في تكوين المنجلس ، هو عودة حميدتي ثانية الى سطح المشهد ، فهل لانه قد اطلق اكثر من تصريح سابق طوال فترة الحراك ، انه لن يطلق رصاصة واحدة تجاه الشباب ، قاطعا بعدم مشاركته في المجلس الانتقالي ، لكنه الان وبسرعة البرق ،بل اكثر اظهر قبوله ، فاقسم حاضرا ، رغم سجله الملئء وفق مراقبون ، بجرائم الترويع والاغتصاب والتشريد في دارفور ...

** حديث رئيس حزب المؤتمر السوداني في بعض فقراته جاء فضفاضا ، فلقد ذكر بان الوفد طالب بالقصاص والمحاكمة العادلة لجميع المتورطين في سفك الدماء ،، رغم ان الشعب برمته ينتظر الاجابة القاطعة، حول مكان الرئيس المعزول ، راس الفساد وعصبته ، والذي تواترت الانباء انه غادر لبلد عربي ، عبر مطار الخرطوم ، قبل ان يدعي ابن عوف اغلاقه ، تاكيد الخبر او نفيه ، هو ماينتظره الثوار الان اكثر من غيره ...

***دروس وعبر وثبات على المبدأ هو مانطمع الان في التحلي بها ، كاذب من يظن ان حزب المكؤتمر الوطني ، الذي تغلغل في مفاصل الدولة والمجتمع ، يمكن كنس اثاره بسهولة ويسر ، فهاهو مازال (يشوش) على الحراك الشعبي برسائل ، القصد منها شرخ الصف المتماسك، والبحث عن فرصة للدخول ثانية الى المجتمع السياسي ، لخلق موطىء قدم له ، وهنا على الثوار تفويت الفرصة على المتربصين بحراكه حتى تتضح الرؤى تماما ...

همسة

من هنا زغردت النساء
ورفرف العلم ...
وحملت السنابل مئات البذور ...
أيا شعبا( لهبك ثوريتك )..
غدا، موعدنا امام قوس نصر كبير ...





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 350

خدمات المحتوى


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة