المقالات
السياسة
المحاسبة وإلا...
المحاسبة وإلا...
04-17-2019 10:53 PM

العصب السابع
شمائل النور

منذ يومين تصاعد الغضب في ساحة الاعتصام بمقر القيادة العامة للجيش بعد تصريحات وبيانات رسمية لم تتحدث بشفافية وصراحة حول مصير القتلة.

مواكب تجوب ساحة الاعتصام لتذكّر بدماء المتظاهرين، تحمل صورهم وتهتف "الدم قصاد الدم.. ما بنقبل الديّة".

لا تزال حشود المعتصمين أمام القيادة تحدد مطلب واضح فيما يخص المحاسبة ولا تزال حذرة ومرتابة تجاه نوايا المجلس.

الغياب وغض الطرف كلياً أو جزئياً عن وضع قتلة المتظاهرين بعد خلع البشير وظهور مدير الجهاز السابق وهو في كامل طبيعته في إجراءات تسليم إدارة الجهاز مثير للغضب والاستفزاز.

الطبيعي أن تتخذ إجراءات فورية تجاه هذا الجهاز الذي عبث بدماء الناس ومارس صنوفاً من امتهان الكرامة وأقسى أنواع التعذيب والتنكيل وكل ماهو لا يمت للإنسانية.
الأمر المهم والذي ينبغي الانتباه له والحذر، هو ما حدث في عدد من مدن السودان عقب إذاعة بيان الانقلاب، الهجوم مباشرة توجه لمكاتب جهاز الأمن، المهاجمون وهم المواطنون الذين ذاقوا مُر الأفعال لم ينتظروا حكومة جديدة لتتولى أمر عدالتهم.. سارعوا للتعبير عن غضبهم مباشرة ومحاولة أخذ حقهم.

هؤلاء لديهم قناعة تامة أن الإفلات من المحاسبة ينتظر هؤلاء القتلة، وأنهم سوف تنتقل معهم حصانتهم للمرحلة الجديدة، وهذا حدث قبل أن تتضح الرؤية وما سيكون عليه الوضع وقبل حتى فهم طبيعة ما جرى.

ما حدث في غالبية ولايات البلاد أمر يحتاج للنظر إلى أمر المحاسبة باعتباره غير قابل للتأجيل ولا أية محاولات وضع ذلك على طاولة تفاوض.

إن لم يحدث هذا سريعاً فسوف يضطر كل مواطن لأخذ حقه بيده ولن ينتظر كثيراً وكثير من المعتقلين أو الذين تعرضوا لضرب أو تعذيب أو أي نوع من ممارسات هذا الجهاز الدموي يعرف فاعله تماماً وبتفاصيل عنوانه، ودونكم حادثة معلم خشم القربة الموغلة في الوحشية.

اي تهاون أو تلكؤ في محاسبة القتلة سوف يقود الوضع إلى المزيد من التعقيد.

المطلب الحاضر الآن والذي من شأنه أن يخفف هذا الاحتقان والغضب هو إلقاء القبض على القتلة الذين يمارسون مهاهم وحياتهم بشكل أكثر من طبيعي.. دون ذلك فإن هذا الشارع مستعد للموت من جديد.

التيار





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 652

خدمات المحتوى


التعليقات
#1824238 [سارة غبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2019 02:01 PM
فى كثير من الاخفاقات ازيد على ذلك

1- لماذا تسليم مدير الجهاز جاء متاخرا وقال رفيقه ابنعوف هو الذى قام بهذا التغير :
2- اعتقال افراد مهلهم مدة من الزمن حتى بعض منهم مارسوا حياتهم ومهامهم العاديه يعنى ابنعوف اعطاهم فرصه لتدبير امورهم كانو طلقاء واالى الان لانعرف اين هم ؟ الاجتماع الذى عقد فى قاعة الصداقه تشرف بالحضور الخال الرئاسي
كثير من الامور الرؤئ فيها غير واصخه الاعتصام هو الطريق
والملاحظ ان السلطه عسكريه بخته ختى والى الحرطوم عين عسكرى بدلا عنه
المهم الاعتصام
على الصحف زيارة السودان ابن البشير الى السودان الفؤيق طه بقيادة وفد سعودى .
ماهذا الذى يحصل غامض شديد ماذا يقول التكهنات تسليم البشير للسعوديه خق اللجوء هذا عرفان ما قام به البشير لصديقه وابنه جاء يركض لملاخقه صاخبه
الله استر
المحاسبه


شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة