المقالات
السياسة
حريه سلام عداله او تسقط بس
حريه سلام عداله او تسقط بس
04-19-2019 08:01 AM

الزبير ابراهيم الكبور


قراءة التاريخ النضالي التراكمي لابناء هذا الشعب ضروره ملحه لبناء وطن الوعي الذي هرمنا من اجل ان نشهد ولو بعض ملامح من لوحه السودان الجميل التي تتشكل بداخل كل مكون شريف من مكونات هذا الوطن . . وفي ذاكرتنا نضالات ابناء الجنوب الصمود التي امتدت لعشرات السنوات مخلفه الاف الارواح البريئه التي دفعت تاريخيا ثمن هذه اللحظات التي نقف علي اعتابها الان . . مرورا بثورات الهامش وحركات النضال الثوريه بدارفور وحمامات الدم والقتل الرخيص للانسان وانتهاك كرامته وشرفه بواسطه افراد ان اوان تقديمهم لعداله عاجله هي احد اوجب مطلوبات الثوار . . دارفور والنيل الازرق وجبال النوبه علي السواء ستبقي دوما وجداننا رمزا لا ينسي من الصمود في وجه ظلمات الحقبه الانقاذيه البائده . . وهي قيمه خلدتها الثوره العادله بهتاف تاريخي يا عنصري ومغرور كل البلد دارفور . . ومرورا بجيل الوعي الذي لا يزال يقف منتفضا ليحمي اعظم ارث تاريخي يتم انجازه الان . . وسقط دونه شهداء لم يستريحوا اثناء المعركه التي لازالت مستمره وستستمر حتي سقوط اخر ديكتاتور من طواغيت النظام البائد المافون . . ولذلك يجب ان تكون كل اطراف النضال حضورا حتي تكتمل لوحه الوطن الذي ننشده جميعا . . واخص بذلك جميع حركات القوه الثوريه المسلحه واللتي يجب ان تسجل حضورا في دفاتر الثوره ولا تكتفي بالمراقبه من علي البعد . . سقط هبل وسقطت كل اصنام الانقاذ ولا مكان في بلادي بعد الان لصنع طاغزت جديد . . بل ولا اعتقد ان هذا الجيل القادم بقوه سيسمح مستقبلا لاي دكتاتور او انتهازي بالتسلق علي رفات الشعوب . .
الوطن اولا . . وكرسي الحكم الذي انتزعناه من براثن الطاغيه البشير بكل هذه النضالات التراكميه يجب ان يكون تاريخا واعظا لكل طامح في تنصيب نفسه صنما جديدا لهذا الشعب . .
دوله المؤسسات وليس الافراد هي من يكون لها البقاء في المرحله القادمه . . ولا حصانه ولا قدسيه لاي شخص يطمح في كرسي القياده . .
لا وصايا واملاءات علي احد ولا اقصاء لكل مكونات النضال بلا استثناء . . يجب ان نكون شركاء في البناء بمثل ما كنا شركاء في النضال . .
محاكمه جذور الفساد ورموزه احد ابرز المطالبات التي لا تسقط بالتقادم ايفاء لكل حق مهضوم وثارا لكل قطره دم وعظه واقتصاصا لكل ظهر مسه سوط جلاد النظام . واعتبارا لكل من تسول له نفسه ان يبني طاغوتا جديدا في وطن الحريه والسلام والعداله . .
يجب ان تكون كل اقلام الصحافه الحره سيفا مسلطا ضد كل ممارثه غير رشيده لسلوك الحكام . . ولا مكان لقلم مرتجف من قول الحقيقه او قلما يرتزق بالتدجين والهتاف الاعمي . . ولا اعتقد ان هذا الجيل علي استعداد لان يقرا او يسمع صوتا رخيصا مبتزلا ظل يدجن لسياسات تكميم الافواه وطمس معالم الحقيقه. .
اعاده دوله الكفاءات وتفكيك الدوله العميقه واجب علي كل ثائر وثائره . . وكنس وتنظيف كل مكاتب الخدمه المدنيه من محسوبي النظام وتفكيك النقابات ومحاسبتها وبناء نقابات الوعي التي تدافع عن حق العمال المهضومين لا لتقيف سيفا وسندا لطاغوت محتمل . . واعاده الكفاءات المفصوله تعسفيا . .
تعويض المتضررين من الحروب واعاده الحقوق المهضومه لكل متظلم من النظام البائد حق اصيل يجب ان يدرج في اجندات الحلول القادمه . .
توجيه نداء لابناء الوطن بالخارج وتفعيل حمله حنبنيهو فبلادي تستحق كل جميل . . كما يجب ان لا ننسي نضالاتهم التي قادوها من المنافي . .
المتغطي بالانظمه الخارجيه عريان . . والوطن فوق الجميع . .
رفع كافه القيود امام الانتاج والتصدير وزراعه كل شبر من اراضي السودان وتطوير ثورته الحيوانيه والمعادن دون ان يكون ذلك حكرا لافراد او شركات صفويه ظلت تمص وتنهب في خيرات البلاد حد افقار اصحاب الحق الاصيل . . ومحاسبه كل الشركات الطفيليه التي انتفعت من خيرات البلاد مستغله لنفوذ السلطه والمحسوبيه التي مورثت علي نطاق واسع جدا . . والالتفات لبناء اقتصادي علي اساس متين . .
المحافظه علي الراسمال البشري وتعديل الاجور لتضمن العيش الكريم لكل الاجراء . .
من حق كل مواطن امتلاك قطعه ارض سكنيه ووضع حدا لظاهره التشرد ومعاناه الاسر من اجل حق الاستقرار للجميع. . .
تحسين الخدمات الصحيه والتعليميه ورفع الخصخصة عن القطاع الصحي والتعليمي فمن حق الجميع التمتع بخدمات علاجيه وتعليميه متساويه . . ولا مجال للارتزاق علي حساب صحه المواطن الذي هو اساس كل حق . .
هذه بعض ملامح بدايات الدوله الناجحه والتطبيق العملي لمفهوم حريه سلام وعداله . . والا ستكون الثوره هي الخيار . .







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 198

خدمات المحتوى


الزبير ابراهيم الكبور
الزبير ابراهيم الكبور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة