المقالات
السياسة
يا ويلكم، يا فُجَّار السودان.. يا ويلكم!
يا ويلكم، يا فُجَّار السودان.. يا ويلكم!
04-19-2019 04:35 PM


يا ويلكم، يا فُجَّار السودان.. يا ويلكم!

*القصيدة أدناه منشورة في يناير 2014 بعنوات "يوم تتحرك الأشجار و البيوت!".. و قد تحركت الأشجار و البيوت و الأمكنة للشوارع هذه الأيام! :-
----------------------------

سرقتمُ الدهشةَ فاتسعَ القلق..

رسمتمُ الدموعَ في مطالعِ الشفق

رأيتكم تتسللون نحو مخدعِ الصغير

تهدهدونه و حينما ينام

تجردونه من الحليب
و الرغيف و اللُعب..
أطفالكم غذاؤهم مآدبُ الكافيار.. و الروستو.. و التفاح و العنب..
أعراسكم عجب.. عجب.. عجب..!
المهر بالدولار فوق تل من ذهب..
إن عبثكم اشتط في السفهِ و الفجور
لن أكشف الذي اختفى بين السطور
لربما أثار أزمة في مجمع الضمير..
كلُّ المواسمِ عندكم مواسمُ يرسمها الشبق
أصبتم السودان بالرهق
فلم نعد نحفلُ بالمآسي
و لم نعد نهتمُ حين تلعبون بالكراسي
من الذي مضى.. من الذي أتى
من الذي غُرِم.. من الذي غنِم..
و من تجاوز الغَرورَ في الغُرُور و هو يبتسم
يا ويلَكم من هجمة العناصر..
إن انتحر السكوت..
و اتحدت خيوط العنكبوت..
و أقبلت نحوكم البيوت
و ثارت الأشجار قبل أن تموت..
و انتفضت هاتيكم المقابر..
بألفِ ثائرة و ثائر..
.يا ويلكم يوم تُصدر الأحكامُ.. تُغلقُ الدفاتر..
يا ويلكم!
يا ويلكم!
يا ويلكم!
----------------------------
أيها الشباب، واصلوا الاعتصام.. إلى أن يأتي من سوف يصدرون الأحكام و يغلقون الدفاتر في محاكم الثورة..





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 625

خدمات المحتوى


عثمان حسن
عثمان حسن

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2022 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة