المقالات
السياسة
سودانيون فقط وبنشبه روحنا
سودانيون فقط وبنشبه روحنا
04-19-2019 06:45 PM

نعم نحن سودانيين فقط وبنشبه روحنا ونتماثل ونتطابق تماما في كل شيء ولايوجد من يشبهنا في تميزنا وتفردنا لسنا بعرب ولاافارقة بل سودانيين فقط وتربطنا بالاخرين وبعض الامم والشعوب اللغة والاسلام قوتنا تكمن في تنوعنا وتعددنا الثقافي والفكري والمجتمعي وارثنا الحضاري وتاريخنا التليد عراقتنا نستمدها من تهراقا وبعانخي والمك نمر وعثمان دقنة وعلي دينار نسيجنا الاجتماعي قوي ومتماسك اخلاقنا وادبنا وكرمنا وشهامتنا شهد به الاعداء قبل الاصدقاء
كنا في طريقنا للانعتاق وسيادة الكون لولا الكابوس الذي جثم على صدرنا لمدة 30 سنة متواصلة حتى ثورتنا المجيدة الباسلة وماسبقها من ثورات كانت سودانية خالصة النكهة والمزاج والهوى في شعاراتها وفي من زكى واوقد شمعة لهيبها وفي دماء شهدائها الذين ضمخت دمائهم العطرة تراب وطننا والليلة تسقط بس رص العساكر رص وسقطت سقطت ياكيزان والكيزان اعداء الله وتسقط وتسقط وتسقط بس هتافات ضجت بها عواصم ومدن العالم المتحضر المتمدن الراقي اهتزت لها جدران البيت الابيض في واشنطن وميدان هايد بارك كورنر في عاصمة الضباب وجنبات قاعة حقوق الانسان في جنيف شعارات رددتها شوارع الوطن الكبير الشامح برجاله الكبير بشبابه الرائع بنسائه وزغردت لها كنداكاته في شارع الموردة وبانت وميدان جاكسن وتغنت بها حناجر شبابه في شارع المعونة بحري وامام ساحة الاعتصام وياخرطوم ثوري ثوري ضد الحكم الديكتاتوري ولن يحكمنا لصوص كافوري
نعم نحن سودانيين وبنشبه روحنا فقط في اخلاقنا وكرمنا ونخوتنا وشجاعتنا وصبرنا وصمودنا الاسطوري الباسل في بساطتنا وادبنا وتواضعنا ولاعاش من يحاول اغتيال هذه القيم وقد سعى النظام المندثر المقتلع دك وطمس هذه القيم وتشييعها لمثواها الاخير في سبيل التشبث بالحكم وبناء امبراطوريات المال والفساد باسم الدين حتى لو اضطر الامر لقتل وازهاق روح اكثر من ثلث الشعب الثائر المنتفض ومكروا ومكر الله والله خير الماكرين وينزع الملك من من يشاء ويعز من يشاء ويذل من يشاء والى مزبلة التاريخ كافة رموز وراس دولة الفسق والفساد
ولأننا سودانيين وبنشبه روحنا فقط وثورتنا سودانية خالصة بتشبه نفسها كذلك لم نهتم ولم نكترث لدعاوي الخذلان والاحباط والتخويف من تجارب ثورات الربيع العربي في كل من مصر وسوريا واليمن التي كان يتفنن بعض سدنة النظام المقتلع في بث سمومها ولم نقم وزنا كذلك لبعض محاولات الاستقطاب وسرقة الثورة والالتفاف على مبادئها والتي لاتزال متواصلة ومستمرة من بعض من يعتقدون اننا يمكن ان نقبل باي وصاية او هيمنة لتركيعنا مقابل الدعم والاغاثة والعون والمساعدات ونشهد في الوقت نفسه الصراع المحموم من قبل بعض البؤر والكيانات التي استمرأت سرقة ثروات وثورات الاوطان والشعوب تحت عباءة ومظلة الدعم والعون عبر ومن خلال التاثير على مجريات الاحداث تحت محاور الدعم والاستقطاب والتهديد تارة والوعيد والترغيب وبعض الاغراءات والمحفزات تارة اخرى من بعض من برعوا اجادة هذا الدور
وندرك في الوقت نفسه ان هولاء لن يهدأ لهم بال في سبيل تحقيق مايسعون اليه لادراكهم العميق بمدى خطورة هذا المارد الذي انتفض من قمقمه ومدى الدور الذي من الممكن ان يلعبه وتاثيره على مجمل مجريات الاحداث في العالم العربي الاسلامي وفي محيطه الافريقي والعالمي وغاية مانستطيع قوله لهولاء ابتعدوا عن بلادنا والزموا جحوركم لاننا سودانيين بنشبه روحنا فقط ولن نقبل اونرضى ان نذل او نهان او نركع مقابل براميل نفط أو شحنة دقيق ومن الاستحالة بمكان استباحة بلادنا وخيراتها ومواردها مرة اخرى لأننا ببساطة متناهية امتلكنا قرارنا بعد 30 عاما وصرنا اكثر قوة ومنعة وعزة اكثر من اي وقت مضى
ومراكبنا قد ابحرت بالفعل لإحداث النهضة الشاملة في وطننا برؤية تستمد فقط من سودانينا المميزة وليعلم كل من يسعى لاحتواء الثورة وفرض محاولات الهيمة والتركيع ان الضؤ قي ظهر في نهاية النفق المظلم واننا لن نتوقف عن السير والعطاء والبذل والانتاج والعمل بقيم ومعايير سودانية خالصة خالية من اي شبهة تاثير او محاولات هيمنة وفرض اجندة معينة واننا سنحقق بالفعل كافة شعارات ملحمتنا البطولية الرائعة التي شهدها وتغنى بروعتها العالم -
لقد انتفض مارد افريقيا المقعد واستيقظ من ثباته نهض معلم الشعوب ليقدم للعالم دروسا في كيف تنهض الامم وكيف تبنى الاوطان بسواعد ابنائها المخلصين -ونقول للجميع ولكل المرجفين في المدينة وخارجها ولمن ينصبون الشباك حولنا ان ارضنا حبلى وعامرة وزاخرة بالخير والموارد واننا سنفجر الطاقات والموارد وسنصل الى الشعار المرفوع باننا سلة غذاء العالم والى الانعتاق والاستقلال الحقيقي قريبا جدا وعليكم بالبحث عن شعوب اخرى تقبل الخنوع والذل والاستكانة لان هذه الصفات غير متوافرة لدينا نحن معشر بني سودان
ونقول لهم ايضا ونهمس في آذانهم الم تسمعوا ياوالدة يامريم ياعامرة حنية --والطلقة مابتقتل بقتل سكات الزول- وزيد السجن ترباس وبناء على ماتقدم ليثق ويتأكد الجميع ان اليوم الذي سيتهافت عليه العالم الى وطننا العظيم وانسانه المميز ومحاولة ايجاد موطئ قدم له فيه قد اتي بالفعل وان معالم الطريق قد اتضحت تماما وان مابباطن ارضنا من خيرات وموارد لن يجعلنا محتاجين لأي دعم أو مساعدات وكل مانحتاجه حاليا وفي هذه المرحلة على وجه الدقة هو استنهاض الههم والطاقات وتفجير كوامن الابداع والتحلي بقدر وافر من المسئولية والارادة القوية والعزيمة المتوثبة والاحترام المتبادل وتقديس ثوابت الوطن وتعظيم مكتسباته وان غد لناظره قريب فنحن كما قلت في المقدمة سودانيون وبنشبه روحنا فقط






تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 424

خدمات المحتوى


التعليقات
#1824556 [Khalid]
3.13/5 (4 صوت)

04-19-2019 07:50 PM
اقفلوا البلاد من الوفود حتى نتمكن من ثورتنا ونعرف مدى حدود تحركنا فى رفعة البلاد ككل من دون وصايه او دين على االرقاب لاننا سودانين ولاننسى الدين فلذا لا ننتظر من اى كائن كان يتخل فى ثورة الشعب حتى تكون من الشعب للشعب


طارق الامين علي ادريس
	طارق الامين علي ادريس

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة