المقالات
السياسة
البشير كان سيقتل ثلثنا ليبقى .. فكم سيكفي الشيخ عبدالحي !
البشير كان سيقتل ثلثنا ليبقى .. فكم سيكفي الشيخ عبدالحي !
04-20-2019 11:10 PM





كنت على قناعة أن المخلوع البشيرشأنه شأن كل الطغاة الذين تصيبهم شهوة السلطة بلوثة العظمة فتمتلي دواخلهم بالجنون الى الدرجة التي تجعلهم لايرون إلا أنفسهم و ينتفخون بالشعور بأنهم قادرون على التحكم في من حولهم بالقدر الذي لايملكون مناصاً غير تنفيذ ما يطلبونه منهم ولو بالإشارة مهما بلغت خطورته !

فأزددت يقينا بذلك كله وأنا أستمع الى حديث الزميل الأستاذ عثمان ميرغني وهويخاطب حراس الثورة في ميدان الإعتصام ويحكي لهم ما أسّر به مصدر من المجلس العسكري عن ما قاله البشير في آخر إجتماعات اللجنة الأمنية حينما طلب من أعضائها الإكتفاء بقتل ثلث الشعب السوداني من أجل بقائه مستنداً الى فتوى مالكية إدعى أن بعض الغلاة من فقهاء المذهب ذهبوا في القول الى أحقية الحاكم في أن يقتل خمسين في المئة من قطعان رعاياه إذا ما ارادوا الخروج عن طاعته ..ولكنه رأفة بناء لانه يحبنا فقد يكتفي بالثلث طالباً من قادته الأمنيين تنفيذ الأمر فورا والإنتهاء من المهمة خلال أربع وعشرين ساعة بدءاً بتنظيف ميدان الإعتصام من حثالة الفائض البشري الذي يضايقه منظره و يزعحه هتافه مثلما أعلن في مخاطبته لقادة الشرطة في بداية حراك ديسنبر أن قتل المتظاهرين هومحض قصاص شرعي ليس إلا !

الان بقى الشعب كله وفي حضور شهداء الحق وجرحى النضال وذهب هذا المأفون الى غياهب الحياة التي عاشها غافلا عن هذا المصير وربما يقوده جنونه الى مصحة عقلية يعيش فيها بقية عمره التعيس إذا ما ثبت عدم أهليته العقلية الذي قد يعفيه من حبل المشنقة !

لكن من الغريب أن بعض المهوسين الذين لم يلتفتوا الى كل أفعال الرجل وأقواله التي أضرت بالدين قبل الوطن ..فقط توقفوا بإعجاب عندما إدعاه طرف آخر من أعضاءالمجلس العسكري ولإعتبارات مفهومة ..أن آخر ما قاله لهم البشير لحظة ابلاغه قرارهم بتنحيته وهوجالس في المسجد عقب صلاة ذلك الفجر الجديد بدونه..أن أوصاهم بالوطن والشريعة مستسلما لقرارهم !

فذلك المنتفع من شريعة البشير التي أوصى عسكره بالحفاظ على دغمستها والمعروف عنه بالوثائق الثبوتية كيف كان يتمرغ في نيل العطايا البشيرية السخية التي يسير بها قناته المسماة بالمستقلة في لندن وهو المطرود من رحمة ثورة تونس المدعو الحامدي الهاشمي كيف طفق يتباكى بتحسر على ذهاب رجل بهذا الورع وقد كاد أن يمثله بعمر بن الخطاب !

وهاهوالشيخ عبد الحي يوسف الذي صمت دهراً عن تحليل القروض الربوية في ظل شريعة الإنقاذ و غض الطرف عن تحلل لصوص العهد عن سرقة الأموال العامة دون أن تطالهم حدودالشريعة التي أقسم الرسول الكريم أنه سيطبق حد السرقة في يمين فاطمة بنت أكرم الخلق لوأنها قاربت ولوحتى نصابها الأدنى ليضرب مثلاً في عدالة رسالته وقوامة شريعتها.

و الشيخ عبدالحي ذاته من قال يوماً وعلى رؤوس الأشهاد إن سرقة المال العام لا تستوجب تطبيق الحدود على مرتكبها لانه شريك في ذات المسروق ..ولسنا هنا في موقع من يسعى لإيجاد ما يقارع هذا القول بالحجة الفقهية ,فمن قال لا أعلم فقد أفتى ..ولكننا نستغرب الإستناد عليها دون غيرها ومتون الفقه حبلى بكل ما يدراء حدوث الشبهات قطعا للطريق على حدوث الموبقات حماية لبيضة الدين وقداسة شريعته إن كانت هي مطبقة حقيقة قبل الحرص على الأوطان التي يراها تنظيم عبدالحي السروري الإخواني هي الآدنى بدرجات عن دولة الخلافة التي يحلمون بأن تسود العالم على طريقة بن لادن الدموية والذي اقاموا صلاة الغائب عليه بعد مقتله ..ويريدونها أن تعم الدنيا بنفس أساليب داعش التي قتلت من المسلمين أضعاف ما قتل الكفار و تقوى بدكتاتورية البشير وقد أخافهم زوال نظامه الفاسد الذي يعني إغلاق صنبور إمتيازاتهم التي كانت تسيل مع دماء شهداء عدالته وهم ساكتون عنها مطأطين العمائم !

فكم يريد سيف الجهاد الذي أستله الشيخ عبد الحي من بحور الدماء وهويلوّح به من أعلى منبره للمطالبة بالإبقاء على شريعة سبتمبر المايوية ودغمسة البشير لها التي شهد على ضررها على البلاد والعباد كل عقلاء الفقهاء الذين يبتغون بقول الحق إرضاء وجه الله الكريم ..وكان حرياً به كعالم دين أن يدعو إلى إصلاح عوار التطبيق الخاطي للشريعة وإقالة إستغلالها مستقبلاً التي سعت بهاىعصابة البشير لحماية المصالح الذاتية للجماعات الحاكمة ومن حولهم من المتزلفين والمنافقين حتى من علماء الدين بكل أسف ..الذين ركبوا موجة الإنتفاع المشبوه تاركين كل القيم الدينية والمبادي الشرعية خلفهم على شواطي الفقر والضياع التي يتمرغ في جحيم رمالها السواد الأعظم من هذا الشعب الذي قال قولته أخيرا بعد طول الصبر ..فهل سمعها الشيخ عبد الحي ..قبل ان يعمل سيفه في الرقاب التي إمتصت دمائها تلك التطبيقات الشوهاء الزائفة لشريعة لو أنها طبقت مثلما جاءت بها الرسالة السماوية ولوفي حدود العدالة الإجتماعية المعقولة وإصلاح المعايش لما خرج الناس على الحاكمين بها مثلما كان ينهاهم المشايخ من أمثال الدكتور عبدالحي عن الخروج على الحاكم المسلم ولوضرب الظهور بسياط ظلمه وتعدتها الى كرامة البطون .





تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2718

خدمات المحتوى


التعليقات
#1825136 [يسقطالكيزان]
1.94/5 (5 صوت)

04-21-2019 01:39 PM
معقول يا ناس الراكوبة ..دا مقال عمود حرام عليكم ..ومال الصفحة الأولى مخلنها لمنو بالله !!!


#1825112 [أحمد برستو]
1.94/5 (5 صوت)

04-21-2019 11:28 AM
عالم دين ....????????

ده مجرد صنيعه استخباراتيه وداعشي مخضرم ... مصيره الشنق باذنه تعالي ... وعلي البسطاء أولا عدم الصلاه في مسجد يؤمه هذا الخرتيت وثانيا العمل علي أسره وتسليمه لل CIA


#1825093 [أبو فهد]
2.19/5 (5 صوت)

04-21-2019 09:55 AM
للأسف الشديد أن الكثير من السودانيين لا يعرفون حقيقة عبد الحى يوسف عندما كان يعمل في دولة الإمارات ؟
لقد حاول ومعه ثلة من أخونجية مصر أن يبثوا الفتنة والفرقة بين المسلمين في تلك الدولة لما فيها من مظاهر وسلوكيات
ثم تطور بهم الأمر بجمع التبرعات وإرسالها الى بعض المتطرفين في مصر وسوريا وحتى داعش في العراق
وفى ليلة حالكة السودا زج بهم جميعا في سجن الإمارات المركزي ومنه في صبيحة اليوم التالى مباشرة الى المطار بعضهم الى مصر وبعضهم الى السودان حيث كان منهم الداعية الداعشى عبدالحى ..
من الطبيعى أن يستقبل السودان أحد مواطنيه عند العودة ولكن لا أحد في النظام السابق قد سأل عن السبب والعودة بتلك الصورة المذلة ؟؟ أو ربما كانوا على علم وجعلوها له في عنقه حتى لا يخرج عن طوقه ....
هذا هو عبدالحى الداعية الذى خضعنا كثيرا باسم الدين ..


ردود على أبو فهد
[أبو فهد] 04-22-2019 10:17 AM
للتصحيح ( خدعنا ) وليس ( خضعنا ) مما أستوجب التصحيح والإعتذار للقراء الكرام.


#1825072 [فاروق]
1.94/5 (5 صوت)

04-21-2019 08:35 AM
نفخر بأن وطننا به صحافيات ، كاتبات بهذا الألق


#1825053 [alkarazy]
1.94/5 (5 صوت)

04-21-2019 07:32 AM
عبد الحي ولا عبد الميت اتلم قبل مايطبخوك ف حله.الله لايريدكم اتعظ من الخنزير بشه!!!الله عندو زولو جاي جاي وبما انكم كنتم شياطين خرس فمن الافضل السكوت من ذهب ومن الحكه الصمت ومطلوب استغفار كبير لربما الله يغفر لكم وان كنت لاارغب


#1825009 [ابن الهيثم]
3.82/5 (5 صوت)

04-21-2019 12:46 AM
الشيخ عبد الحي رغم شهادتنا له بالموسوعية في دروب الفقه و القرآن الا ان واقع تزلفه و محاباته لطغمة البشير يوحي بالقول السائر أن انطبق عليه ( تلبيس ابليس ) أن سار بجهالة خلف طاغية و هو يحسب أنه يحسن صنعآ .


نعمة صباحي
نعمة صباحي

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2024 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة