المقالات
السياسة
الفارس العائد
الفارس العائد
04-21-2019 08:23 PM


الفارس العائد


أيـن الصــبا مــا ضاع من أيامه.... و بأي واد تحتمى بحطامه
يا من يعيد من الزمان بداية.... يحيى بجسـم الـمرء ميْت عـظامه
هلا أعود إلى ربوعك سالمـــا.... وطني يلاقـــى الجفن طيب منامه
ذهب العذاب متى رأيتـــك طالما.... جاد العذاب علي من آلامه
ولربما أبكي عليك تشوّقا.... حتى رجعت وتــم حسن ختامه
فغدوت أجزع أن أراك ممزقا.... يبكي الفؤاد بحزنه وضرامه
ويعيش آلام الربوع وليتها.... هانت على قلب الأبي وهامه
أصبحت يا وطني كأنك لم تكن.... يوما أبا الأفذاذ من حكامه
هم صادموا كيد الخطوب وما امتطوا.... ذلا فكنت العز فى أقوامه
بل كنت فخرا حين اسمـك ذكــره.... يأتي إلى حضر وبدو مهامه
كم زان اسمك للقــريض وهـزني.... طربا حسوت الراح من أنغامه
قد عدت يا وطني إليك بحسب مــا.... ألقاه من ألم طغى بلجامه
هذي أمور قد تبدّل شأنها.... حتى رأيـت سفيهنا بفخامه
وبدأت أحيا كالغريب ومثلما.... قد عاش صالح في ثمود طغامه
ما لفّني شوق لغيرك مطلقا.... كالطفل لم يألف جديد فطامه
يبكي فؤادي بالنوى متحسرا.... ناداك رغم النأي رغم زحامه
قـد عـدت يا وطني إليك فضرّني.... حال تدثر في شديد ظلامه
الفقر من حولي بأرض بلقع.... كم أنجبت للخير في أعوامه
قد عـدت أبحث عن أسود كرامة.... لم ألق من ناديت بين لئامه
دفـنوا الجميل بأرضنا وتبعــثرت.... صور قميئات بدت بركامه
وطني فديتك هل أعيش معــذبا.... أم ما يزال الغوث في أرحامه
ما قد عهـدتك للخطوب مســالما.... تحيا بذل الجبن أو إحجامه
لكنْ رأيت الحبلــيـات أحطن بـي.... بفوارس رفعوا أبا لمقامه
لا هان سودان الجدود ولم يهن.... حاشاه من ذل ومن إيلامه
إن نام فارسنا القدير عشية.... فلسوف يأتي الليــث فـي إقدامه
2011





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 273

خدمات المحتوى


حسن إبراهيم حسن الأفندي
حسن إبراهيم حسن الأفندي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة