المقالات
السياسة
في كف عفريت
في كف عفريت
04-21-2019 08:26 PM


في كف عفريت


الكلمة الان للشارع ، الذي لن يتنازل عن دولة مدنية ديمقراطية ، تحفها العدالة وتظللها الحرية ، فلقد انكب هؤلاء على اهدافهم وجمايتها ، وهي والى الان مازالت تنظر الى بعض الغموض فيما يلي المجلس العسكري ، الذي صدم قبيلة الاعلام ، بعودة عبد الماجد هرون ، ورغم انها مرحلة تسيير لاغير ، الا ان القبيلة التي جاهدت بالقلم كثيرا ، تنطوي دواخلها على تغيير الوجه المعروف بانتمائه للانقاذ باخرلادارة الدفة الجديدة في الوزارة ...

**ارتباط بعض الوجوه حتى داخل المجلس العسكري بالانقاذ،رغم ان بعضها قفز من المركب القديم، لايعفي ولايغني عن المساءلة، والمسوؤلية عن وضع اياديهم في ايدي الانقاذ ،لذلك يرسل الثوار الكثير من الاسئلة والاستفهامات حول مصير الحراك ونتيجته،فالشارع هوالاخ والصديق والرفيق والان الملاذ والرمز ، وتاتي طموحات هؤلاء عالية وامنياتهم ممكنة التحقيق ، بضرورة تفكيك اللوبيات القديمة ، التي مازال بعضها ينظر الى الحراك ويمد لسانه اليه في مأرب ، لذا يجب قطع الطريق امامه وبسرعة بتسمية الحكومة المدنية ...وحراسةمكاسب الشارع الذي هوالان صاحب الكلمة العليا، ينبذ الالتفاف حول مطالبه التي يتلفحها ويتقاسمها مع الوطن دثارا امنا قادما....

**اعادةهيكلة الدولة العامة ، هو نقطة الانطلاق نحوالهيكلةالداخلية للمؤسسات التي عانت التمكين وتشريد الموظفين ، واي تجمع الان للاسلاميين القدامى داخل هذه المؤسسات ، ربما يطيح بامال عراض للشارع ، ويعبث بالتغيير ، وربما يقفز هؤلاء ثانية من خلال ثغرات مهملة ، كما ان الموقف الان لايحتمل اطلاق اي قول على عواهنه ، فالحاكمية للشارع ، واي تغذية معرفية خاطئة له سيفرخ غضبا شرسا ، ويدخل الحراك في دائرة التوتر في شمس تعدت حرارتها الاربعين درجة ،ظل يرابط تحت هجيرها الثوار ، ينتظرون غدا يهطل غيثه ، يهطل بمفاتيح المؤسسات التي يتوق اليها المجتمع،الذي سلبت ارادته منذثلاثين عاما،ويبقى السؤال بعد ظهور التعيينات والتكليفات الجديدةفي بعض المؤسسات هل يبيت الحراك على كف عفريت ؟؟؟؟

همسة

كان شعاع من قنديل ، يضىء العتمة ليلا ...

يفتح الطريق للاطفال ...

فتعلوالحناجربالهتاف..

لقد اغتسل الوطن من الدنس القديم...







تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 337

خدمات المحتوى


إخلاص نمر
إخلاص نمر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة