المقالات
السياسة
وا خجلتنا أمام العالم ممن حكمونا
وا خجلتنا أمام العالم ممن حكمونا
04-21-2019 10:21 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

وا خجلتنا أمام العالم ممن حكمونا

معمر حسن محمد نور


أن تكون دولتك شمولية في عهد زوالها بين دول العالم ، سبة حملناها على ظهورنا لثلاثين عاماً .لكن عزاؤنا كان ان المحيط الاقليمي غريب عن الديمقراطية . والمحيط العالمي متواطئ وفقاً لأجندته.يلعنون النظام في العلن .ويدعمونه من تحت الطاولة. وإن ضغطوه ، إنما لنيل مزيد من التنازلات. أن يكون النظام دموياً حد استخدام أفتك أنواع الأسلحة في مواجهة العزل في كل بقاع الوطن المحفورة في ذاكرة السودانيين عموما وذوي الشهداء خصوصاً. كان على خزيه غير مخالف لسنن الشمولية ، وليس بعيداً عن أخلاق الديكتاتوريين عبر التاريخ.أن يكون كل ذلك باسم الدين ، فذلك من خصال الأولين ونفر من المعاصرين. من حكام أتوا بهم وساندهم ذوو رأي وعلم وطبالين كثر.
كل ما سبق خزي حملناه وسود وجوهنا لثلاثة عقود . لكن ما لم يتصوره أحد . أن يصل الأمر عند سقوط النظام المفتري على الدين ، أن يتحدى كاتب سوق نفسه مدافعاً عن الدين بعد الإقرار بأن النظام والحركة جزء من الماضي ، يتحدى أن يتقدم إلى القضاء من يتهمه بأكثر من الكذب!!!!؟؟؟ سبحان الله ، يتباهى بأنه كذب من أجل الله والتنظيم!!!؟ تعالى الله عن ذلك علواً كبيرا. أما التنظيم ، فلا حرج لأنه مبني على الكذب. يتباهون بالكذب في شيخوختهم. وأصغر طفل وطفلة في دول الكفر بقولهم ، ينفجر غيظاً وحنقاً إذا اتهم به. يتباهون به ورئيس أمريكي أجبر على الاستقالة لإدانته بالكذب على اليمين!!
أما الخزي الأكبر ، والذي يطالنا جميعاً دون جريرة،وإن كان مؤيدو النظام المدحور مستحقوه. فتلك الصور التي بثت في الفضائيات لأكداس الأموال التي ضبطت في مكاتب ومنازل الرئيس . فأي مبرر ذلك الذي يجعل رئيس دولة يجلس على أكداس حزم الدولارات ؟ وأي فرق بينه وبين زعماء المافيا وعصابات. كنا ندرك ان النظام ومنسوبيه لا يختلفون عنهم من الأساس. لكن وا خجلتنا أن عرف كل العالم ذلك موثقاً. فعلاوة على أن ظهورنا ناءت بذلك لثلاثة عقود وهم يدعون الزهد.فإن مستوى التخلف عن العصر في بالاحتفاظ بمثل هذه المبالغ خارج النظام المصرفي ، عيب نداري به أوجهنا من العالمين حتى تصحح الصورة. تبقت كلمة أخيرة . ما رأي من يتباكون على الإسلام ويذرفون دموع التماسيح في رئيسهم الذي ظلوا يدافعون عنه باسم الإسلام ؟ خسئتم فقد فضحتمونا.





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 854

خدمات المحتوى


معمر حسن محمد نور
معمر حسن محمد نور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة