المقالات
السياسة
المجلس الإنتقامي.. أفعي الكيزان المخنوقة
المجلس الإنتقامي.. أفعي الكيزان المخنوقة
04-22-2019 10:31 AM


أحمد محمود كانم

في حوار لي مع أحد الحكماء حول الراهن السوداني وتمسك قوي إعلان الحرية والتغيير بمطالبها وموقفها وإلتزام مواقعها في الاعتصام داخل أسوار القيادة العامة في ظل محاولة المجلس العسكري نهب الثورة وتسفيه وتصفية مكوناتها.. شبه هذه المرحلة بالشخص الذي ظل يتلقي اللدغة تلو الأخري من حية عملاقة سامة إحتلت جانباً من منزله وما فتئت تصطاد من أبناء ذلك الشخص كل مرة لتقتاته .. ورغم تلك اللدغات المتتالية لم يتقهقر الرجل أو يتواني عن الدفاع عن أطفاله المستهدفين من قبل تلك الأفعي ، حتي أضحي كل جزء من أجزاء جسمه داميا بفعل اللدغات أثناء المقاومة .. فطفق يبتكر أساليب وطرق أكثر ذكاء سعيا منه للوصول إلي سانحة مناسبة تمكنه من إحكام قبضته على عنق الأفعي.. إلي أن تمكن مؤخراً من الإطباق علي الأفعي بعد أن بلغ التعب والإرهاق منهما كل مبلغ..ورغم فرحته القوية بهذا الانتصار إلا أنه وجد نفسه أمام واقعين أحلاهما مر .
_ إما أن يظل ممسكا بعنق الأفعي بكل ما أوتي من قوة رغم السياط التي تلهب ظهره ورقبته جراء فرفرة الأفعي التي تحاول هي الأخري أن تجد طريقها إلى التحرر من القبضة..حتي (تفطيسها) ، فإذا ما صبر علي خنق الأفعى للحظات قليلة قادمة فإنها ستلفظ أنفاسها الأخيرة لا محالة ، إما جوعا وعطشا وإرهاقا وغيظا.. وإما تأثرا بالخنقة ، وحينها سيتخلص منها الشخص وإلي الأبد .
_ وإما أن ينصاع لضربات السياط وسخونة القبضة والتفافها حوله فيستسلم ويطلق سراح الأفعى الهائجة السامة الجائعة ، وفي هذه الحالة ستنقض عليه الأفعى وتلتقمه انتقاما وهو مليم .
* بالوقوف عند المثل أعلاه نجد أن وضع قوي الحرية والتغيير الآن يطابق من حيث المشبه والمشبه به وأداة التشبيه ووجه الشبه واقع هذا الرجل الذي استطاع بعد جهد وعناء أن يمسك بعنق أفعاه .
وأي أفعي أنقع سماً وأوحش وأبشع وأنتن لدغة وأحقد من عصابة المؤتمر الوطني التي عمدت منذ ظهورها المشؤوم علي تغيير جلدها كالأفعي .. فتارة تتسمي بالجبهة القومية الاسلاميه ، وتارة بجبهة الميثاق الإسلامي ، ثم ثورة الانقاذ الوطني ، فالمؤتمرين الوطني والشعبي ، مروراً بالمجلس العسكري رقم واحد ، وانتهاءا بالمجلس العسكري رقم اثنين ، وهكذا دواليك ..
★ قد يستغرب البعض مجرد التفكير حول حقيقة تلون المجلس العسكري الانتقالي برئاسة الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان ويقف البعض مشدوها أمام تلك التصريحات المستفزة التي نفثها نهار السبت من خلال حواره مع تلفزيون السودان القومي ولقاءه الأخير مع الضباط ما فوق الرائد !
بيد أن ما بدا للعيان اليوم لا يعدوا كونه ظهورا للوجه الحقيقي المجرم السفاح البرهان الذي لطالما حاول المجلسين إخفاءه ، غير أنهما سرعان رسبا أمام امتحانات شباب التجمع العباقرة ، وهو ما عجل بانهيار مجلس الفريق أول عوض إبن عوف بعد سويعات فقط.. وما أطالت من عمر مجلس البرهان لأكثر من أسبوع الا تلك المواقف الضبابية التي تفائل بها البعض خيرا.. ليتبين لاحقاً أنه مجرد مجلس إنتقامي ضد تطلعات الشعب السوداني ، الذي قذف برئيسهم السابق إلي سلة مبولة التاريخ .
وما عبد الفتاح البرهان ونائبه حميدتي إلا عبدان من عباد البشير وقوش المخلصين أختيرا بدقة لأداء دور هذه التمثيلية التاريخية الخطيرة _ كما أسلفت_ !
★ والآن أمام تجمع المهنيين السودانيين وحلفاءه من قوي الحرية والتغيير خيار واحد لا ثاني له.. هو زيادة الضغط علي رقبة هذه الأفعي القاتلة (المجلس الإنتقالي العسكري) حتي تلفظ أنفاسها الأخيرة ، ومن ثم حرقها وذر رمادها علي الرياح.. حتي لا يبقي من ما ينسب لجماعة الإخوانة المسلمين الإرهابية بالسودان إلا تاريخهم الدموي البشع .

مانشستر_ انجلترا
22أبريل/ نيسان 2019
#الثورة_مستمرة





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 499

خدمات المحتوى


أحمد محمود كانم
أحمد محمود كانم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة