المقالات
السياسة
لأمين العام للمجلس الوطني يتحايل على المجلس العسكري
لأمين العام للمجلس الوطني يتحايل على المجلس العسكري
04-22-2019 10:40 AM



من إحدى قرارات المجلس العسكري الإنتقالي حل المجلس الوطني (البرلمان) وتسريح شاغلي المناصب الدستورية به وذلك من ضمن القرارات التي صدرت عند خلع النظام الغاشم السابق..وحل المجلس يقصد به إعفاء جميع شاغلي المناصب بمن فيهم رئيس المجلس الوطني ونوابه ومستشاريه ورؤساء لجانه الدائمة ونوابه والامين العام والذي يعادل منصبه منصب وزير إتحادي بنفس مخصصاته وإمتيازاته ولكن لم يقوم الأمين العام بتسليم منصبه ومخصصاته حتى هذه اللحظة بل يمارس عمله بصورة طبيعية رغم صدور قرار أيضا في يوم السبت نقلا عن كوش نيوز ووكلات أخبار محلية تفيد بعزل المجلس العسكري للأمين العام عبدالقادر عبدالله وتعيين لواء جيش مكلف لهذا المنصب .فعبدالقادر يمارس جميع أعماله بصورة طبيعية بل يقوم أيضا بتجنيب أموال المجلس الوطني والموجودة بخزنة البرلمان و التصرف منها لصالح منافع وتصديقات داخلية وسفريات أبرزها سفرة له لدولة قطر قبل إسبوعين..عبدالقادر الأمين العام والذي كثرة حوله شبهات الفساد المالي والإداري وتم التحقيق معه في السابق من قبل جهاز الأمن وتدخل رئيس المجلس الوطني لاحتواء الموضوع والتستر عليه.و في الأعوام السابقة أيضا كانت قضية حريق القاعة الخضراء في نهاية عام 2015 للتستر على أثاثات تم شراءها للقاعة من دبي بمبالغ فلكية وتم كشفها والشروع في مراجعتها وتم أفتعال الحريق للتستر على ذلك الأمر بالإضافة إلى سرقات متكررة بالبرلمان منها نقود وتجنيب لأموال وتبديد للمال العام بإيجار عربات لصغار الموظفيين بمئات الملايين ليضمن ولاءهم وطاعتهم وخدمتهم له وأيضا قضايا تخص إختلاسات وتزوير بطاقات دستوريين ..وتعينات وترقيات لشلة داخل البرلمان أبرزهم محمد المبارك الأمين العام المساعد وسمية جمعة أمين عام الشؤون العامة وتسكينهم بوظائف لم يستحقوها ..وقد قام عبدالقادر بتعيين محمد المبارك وهو من شلة الفساد بوظيفة نائب الإمين العام لكي يحل محله في حال إقالته والتستر عليه حال ظهور أي نوع من أنواع المحاسبة و ضمان عدم فتح الملفات لاحقا وهو الان يقوم بالتصديق وإدارة الأمانة العامة لكي لايظهر الأمين العام عبدالقادر في الصورة حاليا وينكشف أمره بوجوده في هذا المنصب الكبير رغم حل البرلمان.نطالب المجلس العسكري الإنتقالي برئاسة الفريق أول عبدالفتاح البرهان بإقاله الأمين العام للمجلس الوطني عبدالقادر عبدالله فورا ومحاسبته على جميع الجرائم التي إرتكبها في السابق والتحقيق معه ومع مساعديه ونائبه بالبرلمان وتأهليهم لشغل هذه الوظائف الجرائم التي ارتكبت بمعاونة شلته الفاسدة داخل المجلس الوطني.





تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 881

خدمات المحتوى


التعليقات
#1825826 [ودالرضي]
0.00/5 (0 صوت)

04-23-2019 02:13 PM
بالمناسبة وين بدرية الترزية هل تم سجنها ومحاسبتها ولا قاعدة في بيتها وكوفيراتها تتحنن وتتجنن كعادتها هذه المرأة الحيدبونة التافهة


عصام احمد
عصام احمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة