المقالات
السياسة
الغموض والخلافات تكتنف المرحلة الانتقالية
الغموض والخلافات تكتنف المرحلة الانتقالية
04-23-2019 02:20 PM



الطيب محمد جاده




الاختلاف سنة الحياة هناك من يؤيدوني في أفكاري وقناعاتي وهناك من يخالفوني ولكن قناعتي بأن الخلاف في الرأي ينبغي أن لا يفسد جوهر القضية السودانية ، وكم هو حضاري وعقلاني أن يخالف بعض المعلقين كافة آرائ الواردة في مقالي وينقضها ، ولكن يجب عليه أن يأتي بآرائه وذلك انطلاقا من قاعدة الحوار المشترك ، أودّ أن أوضح خلفية موقفي المتشائم من الوضع في الدولة السودانية . عجبا علي بشر يتسابقون علي السلطة بأي ثمن ولا يهمهم معاناة الشعب الذي قدم الشهداء ، فقد أصابني الاستغراب والدهشة في عدم اتفاق المتحاورين علي الحكومة الانتقالية ، نحنوا اليوم بحاجة الي اتفاق حقيقي لكي نعبر بالسودان الي بر الامان وانجاح الثورة التي اطاحة بالسفاح البشير ، عندما أكتب لا أكتب بحبر القلم بل أكتب بدماء قلبي فعذرا ان ظهرت بعض الجراح على السطور وهذه الكلمات التي أكتبها قد يراهـــا البعـــض جميلــــه و يراهــــا البعــــض معبـــّره و يراهــــا آخرون بلا معنــــى . ولكن حين يكون الوضع سيئ و الاشيْاء من حولنــا لم تعد تشبهنــا وأحلامنــا أصبحت سراب فقد يرحل الكثير منا بصمت وهنــــا يكون الرحيــل بصمــت هو أجمــل هديْة قدموهــا لأنفسهم لكي يختصروا بها مسآفــآت الألم و الإحبـاط ، يفيض النيل نحيض نحن..يظل حال البلد واقف..نقع نحن ولا النيل القديم ياهو ولا يا نا ناعين في الخلافات تهدد في تشكيل حكومة انتقالية مدنية يتفق عليها الجميع أحلام ثوارنا أصبحت سراب ولا يا نا متيييييييييييين يفهم هؤلاء الاستقرار والحياة الكريمة في الوحدة والاتفاق ، عقب يا نيل تكون يا كا ونكون سودانيين متفقين بالجد ، يامن تقرأون حروفي ..وتسمعون صوت أنينها هل تعلمون أن السودان غالي لمن له ضمير أقسم بالله أني لا أريـد أن أكون متشائماً لــهذا الحـد ولكـن مـا رأيته من اختلاف في تشكيل حكومة انتقالية مدنية جعلني أفقد التفائـل نحن شعب لا نتفق وكأن الله سبحانه وتعالى خلقنا لكي لا نتفق ، أقولها بكل صراحه أن لم نتفق علي حكومة انتقالية مدنية سوف يصبح السودان اكثر من دولتين وهذا الكلام قد لا يعجب كل المعتصمين امام القيادة العامة او بعضهم وقد اجد بعض النقد وحتي الشتائم والسباب ولكن هذه سنة الحياة من اراد قول الحقيقة عليه تقبل كل ما يقال ، من اراد ان يعرف من انا فعليه ان يقرأ مقالاتي وكتبي ويحكم بعدها علي بما يريد .





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 185

خدمات المحتوى


الطيب محمد جاده 
الطيب محمد جاده 

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة