المقالات
السياسة
برهان وتصدع الثقة!!
برهان وتصدع الثقة!!
04-25-2019 12:12 AM

أطياف

قرأت في العام ٢٠١٤ كتاب للكاتبة وفاء داؤود ، استاذ العلوم السياسية المساعد بجامعة بنى سويف كتاب جديد في وقته بعنوان "الثقة السياسية بين المواطن والحكومة)
وتطرقت المؤلفة فى الكتاب إلى بيان معنى وأبعاد ومؤشرات الثقة السياسية...ومداخل قياس الثقة السياسية...ومعرفة مايترتب على ما اذا كانت هناك أزمة ثقة سياسية بين المواطن والحكومة
وتمنيت ان يقرأ ذلك الكتاب كل رجل سياسي او رئيس دولة او وزير او اي رجل مسؤول عن إمور وشؤون المواطن وتمنيت بحالة خاصة ان يقرأ الكتاب رئيس المجلس العسكري الفريق اول عبد الفتاح برهان بحكمه رجلا ًعسكرياً لاسياسياً للتعرف على كيفية وماهية الثقة السياسيه لطالما انه في مقعد عسكري يتيح له ممارسة السياسه والحوار مع قادة الشباب او ال أحزاب السياسه او حتى التحاور والخطاب والوعود فيما بينه والمواطن العادي
وما اريد قوله ان الفريق برهان نال ثقة كبيره بعد ماعرف عنه انه رجل المهمه الأول في خلع الرئيس البشير وايضا عندما قلب الطاولة على ابن عوف الرجل المنبوذ وغير المرغوب فيه صاحب السحنه والملامح (البشيريه) التي تلتقي وتتوافق في المظهر والجوهر

وكان لبرهان ان يجلس في مقعده مرتاحا لولا اللعب على ( حبلين ) الأمر الذي جعله يفقد كل يوم كماً كبيراً من رصيد الثقه
فبعد توليه المنصب وبيانه المقبول والمرضي للكثيرين كان يجب ان يخطو خطوة صادقه لاتقبل المراوغة والتلاعب بعقول من جاءوا به الي هذا المقعد خطوة كانت جعلته قدر الثقه وحجم المسؤوليه وهي أن يشّكل مجلسا نظيفاً لايوجد فيه من تحوم حولهم الشبهات وتشير اليهم ايادي الاتهام انهم جزء لايتجزأ من نظام فاسد وظالم ذهب وثوبه متسخ بالدماء وجوفه منتفخ من أكل الحرام وترك لنا أزياله تمشي بيننا شكاً وريبة

لم يكن برهان واضحاً في هذا الأمر ووضح جلياً انه يريد ان يحتفظ بهذه الوجوه والكثير يسأل ويستفهم طالما ان برهان يقود حملة واضحة لمحاربة الفساد والمفسدين ويقوم بإزالة كثير من المؤسسات التي ترفع واجهات النظام وحزبه مالذي يجعله يحتفظ بهؤلاء الرجال والإجابه هي إن برهان يوافق على ازاحة النظام والمفسدين والقطط السمان ومؤسساتهم نعم
لكنه يعمل في ذات الوقت بكل جّد على حمايتهم وكأنما ثمة اتفاق معهم (نزيحكم ولكنكم في حمايتنا) ودور الحماية هذا يقوم به الثلاثة الذين تخلفوا عن ركب البشير وبقوا خلفه حتى يشكلو طوق النجاة والحمايه له ولأعوانه
كل هذا وغيره من الأدوار الضبابيه التي يقوم بها برهان تجعل جدار الثقة بينه وبين الشباب يتصدع يوما بعد يوم وسيدرك العامه ان الرجل يلعب دورين في هذا المسلسل دور الرجل الذي يخاف على النظام السابق ويحميه ودور الرجل الذي خرج للناس وهو يحمل ممحاة لمسح الفساد وآثاره من واجهات الوطن
ولكن يبقى السؤال ماهو الشي الذي يجعل برهان مطمئناً هكذا وهو يعلم ان ثلاثه من اعضاء مجلسه يشكلون خطرا عليه ويفتحون عليه الف باب غضب ويجعلون الخطاب يتحول بين ليلة وهتافها ضده وضد مجلسه بأكمله غضبة لاتفرق بينه ورجاله الانقياء وبين ثلاثة دفاترهم مليئة بالأخطاء والخطايا رجال حوله ربما يجُرّونه الي درك أسفل ونهاية مريرة كتبها وسطرها من قبل ......رجال حول البشير !!

طيف أخير :
غدا نكتب ....تجمع المهنين يمثلني !!





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 575

خدمات المحتوى


صباح محمد الحسن
صباح محمد الحسن

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة