المقالات
السياسة
لاتوقظوا الفتنة
لاتوقظوا الفتنة
04-27-2019 04:00 PM


لا مكان بعد اليوم لفكره مسمومه يتم غرسها في العقول بالخناجر و . . شعب عظيم اثبت نضجه واثبت وعيه . . وهاهو يقدم ربيعه الخاص درسا لكافه شعوب العالم . . يسقط عبد الحي وتسقط كل عباءه تنادي بشق الصف باسم الدين وباسم الله . . ليس معني ذلك بالطبع ان من ينتظمون في ثوره التغيير الان هم دعاه غوايه علي الاسلام او اي مكون ديني في هذه البلاد متعدده الاديان والمعتتقدات . . ولا احد بعد اليوم وصي علي احد ليحمله الي الجنه او يقذف به في الجحيم . . حريه . . هي ما يكفل للجميع مناخ يتعايشون فيه دون مساس بحق احد او الاعتداء عليه . تحميها . . عداله . . الدستور الذي سيكون عقدا اجتماعيا يكفل حق ان يعيش الانسان حرا كريما في رقعة الوجود السوداني دون اقصاء او انتهاك لحق أقلية لا ذنب لها سوى أنها تشاركت معنا وطن وجب ان يكون لنا جميعا . . سلاما . . يحق للجميع ان ينعموا به في ظل دوله المؤسسات والقانون ولا مكان بعد اليوم لهبل او طاغوت يرقص علي مجد أمتنا التي انهكتها الحروب . .
سنسقطها . . ونسقط الفرصه علي كل مريض بتبني الاحرار وهوس الوصايا علي واع بما يريد . . الحاكم القادم للبلاد هو مجرد كائن سوداني يمشي بيننا في الاسواق يعيش كما نعيش ويتعالج من نفس المكان الذي نتعالج فيه ويقف متي من انتهي به صف التنظيم ويتحاكم بنفس العداله التي تحكم الجميع . . يعرف همومنا وواجب علاجها . . ومن يكن مهووسا بمرض الفرعون السابق تتقدمه المواكب وتستدبره صيحات الزمارين فلا مكان له الا السقوط متي ما سولت له نفسه بالتطاول علي هذا الشعب الذي لا علو فوقه بعد الان . . اين كنت ايها العبد الحي عندما كانت كل اصناف القهر ترتكب بحق هذا الشعب . . اين كنت حينما كانت الاموال والحقوق تستباح باسم الله والتمكين . . واين كنت حين كان الشهيد الاستاذ احمد الخير يقتل شر قتله من سارقي بسم الله في ارضنا السودان . . اليس هذا ما يدعوا الي البصق في وجوهكم ثم السير مكملين نحو طريق قد خضبته دماء الثوار من اجل حق اصيل . . لعن الله من ايغظ الفته

الزبير ابراهيم الكبور





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 757

خدمات المحتوى


الزبير ابراهيم الكبور
الزبير ابراهيم الكبور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة