المقالات
السياسة
واقعة قرطبة .. محاولة لضخ الدماء في شرايين النظام السابق !
واقعة قرطبة .. محاولة لضخ الدماء في شرايين النظام السابق !
04-28-2019 07:28 AM

حملت الأسافير أنواعاً مختلفة من الأقاويل و(القوالات) إزاء حقيقة ما جري صباح السبت 27 نيسان/ابريل في باحة صالة قرطبة بالخرطوم الصحافة التي احتضنت إجتماعا لمجلس شورى المؤتمر الشعبي ، وما تخلله من مناوشات بالحجارة أصيب خلالها العشرات وإحتراق ثلاث سيارات بجانب تهشيم عدد مماثل في ظاهرة لم يري لها مثيلا طيلة فترة المظاهرات السلمية الجارية .
وبما أن العنف إبتداء ما هو إلا لغة للمفلسين العاجزين عن مقارعة الخصم المنطق بالمنطق ، و لا يتطابق مع ما عرفت به ثورة ديسمبر من ذكاء وحسن المبتكر ودقة في التخطيط والمواجهة السلمية الشجاعة والسعي لبناء دولة القانون ، فليس في مصلحة أية جهة إستخدام العنف سوي النظام السابق و مليشياته وحلفاءه الساعين لجر البلاد إلي الفوضي والخراب حقدا منهم وانتقاما وغيرة من هذا النجاح التاريخي الفريد .
★ بغض النظر عن من وراء هذا الحدث ، أو ما هي الأهداف الداعية لعقد اجتماع لمجلس شورى المؤتمر الشعبي في ظل غليان الأوضاع بالبلاد منذ سقوط حليفه_المؤتمر الوطني_ الذي ظل وفيا له حتي بعد السقوط ، أو لماذا اللجوء إلي العنف في هذا التوقيت الحساس ، وما إلي ذلك ... أدعوك _عزيزي القارئ _ إلي قراءة الحدث من كل جوانبه بهدوء ، وحينها ستخلص إلي أن ما جري هو ضمن عمل مخطط له بدقة عالية ، في ظل احتفاظ بعض التنظيمات المتطرفة وكتائب الظل الإرهابية بكل هياكلها العسكرية والأمنية وأحدث آلات القمع والتنكيل مع كامل الصلاحيات ، بجانب المصالح المشتركة التي ستجفف الثورة المستنيرة إنسيابها إذا استمرت في هذا المنوال .
نستخلص بعد التدقيق الدقيق أن ثمة صفقة ماكرة بين المؤتمرين الشعبي/ الوطني اللذان يجمعهما الملح والملاح ، علي النحو الذي عهدناه بينهما لخلق بلبلة أمنية تمكنهما من فتح الأبواب لاستجلاب الحلفاء الحماة _روسيا ، تركيا ، قطر ...الخ
ومن ثمّ إستعادة الأمور إلي مسارها السابق ، لمواصلة مشروعهم الحضاري المهدد بالانقراض من قبل الجيل المرتد ، حسبما وصفهم بعض قادة تلك الجهات .
★ كما ستخلص إلي أن وراء هذه الواقعة لعبة أخري أطرافها ، المجلس العسكري نفسه من جهة ، و المملكة العربية السعوديه والامارات العربية و مصر التي بدأت فعليا في إتخاذ الاتحاد الافريقي منصة لتمرير سياساتها تجاه السودان ، لإسال إشارات حمراء بغية عكس صورة مغايرة للثورة السودانية التي تميزت عن رصيفاتها بسلميتها وإتزان خطواتها للعالم ، وبالتالي توطيد السلطة تلقائيا بيد المجلس العسكري الموالي أساساً للدول الثلاث التي تسعي جاهدة لضمان استمرارية نهب موارد السودان البشرية والمعدنية والزراعية مقابل دراهم معدودة لا تسمن ولا تغني من جوع !
★ و إذا استصحبنا الإفادات التي أدلي بها بعض شهود عيان الذين أشاروا إلي أن سيارة تحمل مكبر صوت وعلم السودان بجانب علم حزب الأمة القومي كانت تجوب شوارع أحياء ( الصحافة والعشرة) تردد هتافات ثورية وتدعوا المواطنين إلي التوجه نحو الصالة لإقتحامها لمنع إقامة مؤتمر الكيزان ، سيما بعد البيان الذي أصدره تجمع المهنيين وقوي الحرية والتغيير الذي أدان واستنكر ما جري ، نستنبط حقيقة أخري قد تضع المؤتمر الشعبي في محراب البراءة رغم مواقفه الداعمة للنظام السابق حتي الرمق الأخير ، وهي أن إعلان رفض المؤتمر الشعبي المشاركة في مسيرة ما أطلق عليها ( نصرة الدين) المزمع تسييرها الاثنين المقبل ، التي دعا إليها المستشيخ عبد الحي يوسف جعل تلك الطوائف وفلول الأمن الشعبي المتعطشة لإراقة الدماء تدفع ببعض منسوبيها داخل الجموع المتواجدين بالصالة بينما استبقت آخرين بالخارج لتحريك الشارع بغرض خلق المواجهة بين الطرفين ، وتكتمل الصورة بتلك الافادات ومقاطع الفيديو التي توضح أن بعض ممن خرجوا من الصالة هم من بادروا بقذف الحجارة صوب الهاتفين بالخارج ، ليأتي الرد مباشرة من قبل الطرف الآخر ، قبل أن ينخرط الجميع في حرب الحجارة ، علي غرار ما قامت به مجموعة الخوارج إبان حرب الفتنة التي جرت في عام 32 هجرية بين علي بن ابي طالب ومعاوية بن ابي سفيان ( رضي الله عنهما ) ، وقد كان ما كان .. بهدف إثناء المؤتمر الشعبي عن قراره الرافض لمظاهرات الانثين ، إضافة إلي الحيلولة دون استصدار أي قرار خلال هذه الجلسة يجعل المؤتمر الشعبي خارج سفينة النظام الغارق .
فجاءت هذه الواقعة كخطوة استباقية لقطع الطريق أمام المؤتمر الشعبي وإستبقائه بجانب بقية الطوائف الراديكالية ، لما لخروجه الأثر المدمر للنظام الهالك الذي ما انفك يتشبث بحلفاءه للنهوض مرة أخرى .
ولأن كتائب الظل والأمن الشعبي والأمن الوطني والأمن الإيجابي والجهاد الطلابي و الجداد الالكتروني ما فتئت تتصيد الفرص لإلتقاط نقاط ضعف الثورة وضربها في مقتل ، فلا أستبعد أن تقوم بخطوات مماثلة وتحشد لها المندسين ، لذات الأغراض سالفة الذكر ، كلما وجدت إلي ذلك سبيلا .
فهلا تنبه الشعب وظل يقظا لسد كل الفجوات التي من شأنها إعادة الحياة لمصاصي دماء الشعب السوداني مرة أخرى ؟

أحمد محمود كانم
مانشستر_انجلترا





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 594

خدمات المحتوى


أحمد محمود كانم
أحمد محمود كانم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة