المقالات
السياسة
مش كده يا وداد !
مش كده يا وداد !
04-28-2019 03:40 PM

مش كده يا وداد !

كما العهد به في خطل تفكيره وقلة عقله وغياب حكمته جانبه الصواب حين أرسل البشير ( المخلوع) النداء علي رأس الأشهاد مستجيرا بموافقة زوجته الثانية مطففا ميزان العدل في حق الزوجة الأولي .
لم يكن موفقا كسوداني قبل أن يكون زعيم أمة السودان في إرسال تلك المناداة الحميمية حبا وإيثارا للمنادي عليه والشهود أهل السودان كافة وتلك تصف الي سقطات البشير في ظلمه الذي يبدأه من بيته قبل الانتقال الي نيته في قتل نصف الشعب السوداني ليبقي البشير في السلطة والتمرين السابق هو قتل عشرة الاف من أهلنا في دارفور ويحسب العادين اضعافا الا اننا نأخذ ما أعترف به ايضا علي رأس الاشهاد وغابت عن حكمته أن قتل نفس واحدة بغير حق في أرض السودان بصرف النظر عن جنسيتها من حيث الدولة أو دينها فتلك لعمري عند أهل السودان أمرا ادا .
مش كده يا وداد من نوع الظلم في حمي البشير ينقله الي فضاء حكم السودان فلا يسلم من العبث بكنوز الذهب والبترول فيرسل الرسل والبعوث تجمع غلتها وتحرز في خزائن بجانب مخدعه ومفاتيح الخزائن تنوء بحملها العصبة من الرجال تحاكي ما بداخلها أموال قارون وكنوزا أخري ترسل بعيدا عند شواطيء تعز الارجل السودانية الوصول اليها بحسب قلة عقل البشير وتابعه عوض الجاز الذي سار علي نهج ودين ملكه الفرعون البشير فجمع لنفسه الأمارة بالسوء ما يتحدث به العالم طرا وتتداول المنتديات ذكره وتضع عوض الجاز من بين أغنياء العالم وأرض تلك الكنوز يسحق أهلها الفقر والعوز .
مش كده يا وداد ظاهرة مرض خطير فتطفيف الكيل أهلك به الله أمما سابقات وغفلنا عن حكمة تحريم التطفيف في الميزان بين الشعوب فاستباحت القطط السمان لحمنا وذهبنا وبترول وصمغ وحبوب فلم يردعها رادع وان كان فقانون التحلل بينهم وتسير قافلتهم حتي شجرة الصندل الوحيدة لم تسلم من جورهم فاجتثت من عروقها سالت لهم دراهم حجزوها في خزائنهم .
وللسودان رب يحميه من البشير وعوض الجاز وعلي الحاج والسنوسي وعبد الحي يوسف ووداد وغيرهم من الطغاة الذين دلفوا يوادون الشعب باعمال الشريعة ولكن سهامهم طاشت ونزع الله عن عقولهم الحكمة فكان تطفيف الميزان واشاعة الظلم منهجا يحسبونه صالحا ونسال الله العلي القدير أن يحقق علي أيدي شباب الثورة النصر والعزة لبناء دولة يتحقق فيها للجميع الاطعام من الجوع والامن من الخوف ليعبد الناس ربا واحدا جلت قدرته وعظم شأنه.
وتقبلوا أطيب تحياتي
مخلصكم / أسامة ضي النعيم محمد





تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 870

خدمات المحتوى


أسامة ضي النعيم محمد
أسامة ضي النعيم محمد

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المشاركات والآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.
Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2021 alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة